من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟

69978 مشاهدة

رمضان مصباح الإدريسي/ وجدة البوابة: وجدة في 25 ماي 2013، “من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟”

في صبيحة 2نونبر.1916,استفاقت قبيلة أولاد زكري(الزكارة) ,الواقعة على بعد25كلم جنوب غرب وجدة ،ضمن شعاب الكتلة الجبلية التي تحمل اسمها,على خطب جلل تمثل في اقتحام كتيبة عسكرية فرنسية لتحصيناتها الطبيعية ,وسعيها الحثيث صوب مركز قيادتها بوادي مسفركي (ديار أولاد بوريمة)؛حيث اعتقلت قائدها بلعيد ولد رمضان الزكراوي وبطانته المكونة من أعيان وشيوخ الدواوير ؛وقد بلغ عدد المعتقلين اثني عشر فردا(12)؛ اطلق سراحهم فيما بعد عدا القائد.لا يزال كبار السن ,الى اليوم, يؤرخون بهذا الحدث فيقولون:عام الميعاد؛والميعاد عندهم يعني جمع الأعيان. اسقط في أيدي الناس ,رغم شراستهم المعروفة ,كسكان جبال شماء, لا يرضون باستباحتها من أحد ,وبالأحرى من هذا العدو النصراني المتعجرف.اقتيد القائد وهو يرسف في أغلال العسكر الفرنسي؛فكان أقرب ما يكون الى سلالته من الشهداء :عمر المختار ,موحا وحمو الزياني,الحنصالي, وغيرهم.. . لماذا اعتقل هذا القائد ؟ وكيف انتهى به الأمر سجينا ؟ وبأي مكان ,وبأية طريقة فاضت روحه الوطنية الأبية؟ على مدى عشرات السنين لم يتعد الأمر أقاويل غير دقيقة تروج بين أفراد القبيلة: من قائل بأنه رحل أسيرا الى سجون كاليدونيا الجديدة ,وعاش بها بقية حياته ؛مخلفا ذرية لا تزال هناك ؛ومن قائل بأنه اعدم بعد شهور من اعتقاله بسجن تلمسان بالجزائر؛ومن قائل بأنه مات في سجون فرنسا ودفن بمونبوليي. ظل لغز القائد بلعيد قائما ,ومع توالي السنين طوى النسيان الحدث,ولم يعد سوى ذكرى مؤلمة في أذهان كبار السن ,وذوي المعرفة بتاريخ القبيلة.أما بالنسبة للبعض فقد طفقوا يبحثون عن كنز يحمل اسم “لويز القائد بلعيد” اذ شاع وسط الباحثين عن الكنوز بأن القائد طمر كنزا كبيرا في مكان ما من القبيلة. .لنترك هذه الفئة فيما هي فيه ,الى اليوم,لأن التاريخ والبطولات والوطنية أمور لاتعنيها. في بحر سنة 1973 ستنجز أول خطوة جدية لمعرفة الكيفية التي انتهى بها قيدوم شهداء الوطنية هذا ؛وقد تمثلت في مراسلة السيد محب أحمد الزكراوي الريماوي،رحمه الله, للسلطات الفرنسية المختصة ,في الموضوع ،فتوصل بالجواب الأتي:

من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟
من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟

الترجمة: ” الضابط ,الموثق العام رئيس الأرشيف المركزي للعدالة العسكرية بمدينة مو؛يشهد أن: بلعيد ولد رمضان؛ ابن رمضان ولد محمد والزهرة بنت رحو. المولود حوالي 1871 مهنته فلاح ,والساكن بمسقط رأسه ,حيث كان قائدا؛ ادين في 28 أبريل 1917، من طرف المجلس الحربي الأول المنعقد بعمالة وجدة ،بعقوبة صدر بخصوصها عفو بموجب قانون 26 دجنبر1931 ؛والذي صار مطبقا في المغرب بموجب المرسوم 3يونيه 1932. وقد اعتقل ،بموجب هذا ،من 2نونبر1916 الى 5ماي 1917 بالسجن العسكري بوجدة ؛وفي هذا التاريخ الأخير نقل الى السجن المدني بتلمسان.” في 5مارس1973 الطابع وبداخله:العدالة العسكرية/المخزن المركزي للأرشيف/مو . تنتهي المراسلة بالملاحظة الآتية: يشرفنا أن نحيط الطالب علما بأن المخزن المركزي لا يمسك أرشيف السجون المدنية. يفهم من هذه الوثيقة الرسمية أن الرجل بقي أسيرا من 2 نونبر 1916 الى 26دجنبر1931(أي أربعة عشر عاما وثلاثة أشهر). اذا كان ما تورده الوثيقة ,بخصوص استفادته من العفو,صحيحا فلماذا لم يعد الى قبيلته وعشيرته؟ لم يكن القائد بلعيد ايا كان حتى يختار عدم الرجوع الى قبيلته ،يضاف الى هذا أنه كان شديد الثراء. يقول التقرير المخابراتي ،الذي أعتمد في ادانته-وهومحرر من طرف القبطان جوليا؛المكلف بتسيير دائرة الاستعلامات بوجدة؛و موجه الى مندوب الحكومة الفرنسية لدى المجلس الحربي بوجدة(بطلب منه): ” يمكن أن نقول أيضا بأن كل مستبد يخفي بين ثناياه طامحا :ربما كان بلعيد يتمنى ,بفعل توجيه من ذكريات هيمنة والده,أن يرى في مستقبل قريب أو بعيد ,انبعاث عهد الاستقلال ,عهد الحرية ,الذي يجب أن يعقب طرد النصراني ؛الممقوت دوما من كل مسلم جيد” ويواصل التقرير:” هذا ما يبدو لنا السبب الذي دفع بلعيد الى اقتراف أقبح الأخطاء ,بالتآمر مع سليمان بن سليمان ,وفرض هذا المغامر على أفراد قبيلته ؛والاحتفاظ به ,رهن يمينه, لاستغلاله في الوقت المناسب ,واستخدامه في بث التعصب (ضد النصارى طبعا:المترجم) في قبيلته.” نعم كل هذا النضج والتبصر من الرجل؛ والمغرب لا يزال حديث العهد جدا بالاستعمار.يخطئ كل من يعتقد ,بل يرسم, أن الحركة الوطنية ولدت في المدن الكبرى على أيدي النخبة،في ثلاثينيات القرن الماضي.لم يكن القائد بلعيد سوى قائد قبلي أمي ؛لكنه صمم واستعد للمنازلة ؛ولو لم يجهض مشروعه بفعل أذناب المستعمر ؛كما يؤكد ذلك التقرير ألاستخباراتي،إياه ,لكان تاريخ الوطن ترصع بملحمة قتالية زكراوية,على غرار الملاحم الزيانية والباعمرانية والريفية وغيرها. يستمر اللغز ,ويستمر الجهل بالرجل ؛عدا بعض الكتابات التاريخية والصحفية ,والتصريحات الحزبية الاستقلالية المناسباتية.ولعل السبب في كل هذا ليس الجحود وإنما ندرة المعلومات؛ان لم نقل انعدامها. ولا بد أن أحتج هنا على العدالة الجزائرية ,القابضة على أرشيف سجن تلمسان؛حيث نقل الرجل ,كما تؤكد ذلك الوثيقة الرسمية.لقد راسلتها مباشرة ,وعبر الصحف منذ قرابة الخمسة عشر عاما,دون أن أحصل على أدنى اجابة تخص الرجل؛خلافا للعدالة الفرنسية – وهي الجانية-التي استجابت بسرعة للطالب المذكور. ورغم بخل الأرشيف الجزائري ,وربما ضعف ذاكرته – كما يعاني منها المغرب اليوم- ستتدخل القدرة الإلهية لجعل الجانب الكبير من اللغز ينكشف: منذ أزيد من سنة زارني بمنزلي في مسفركي,في مساء يوم رمضاني, الباحث الأنثروبولوجي الفرنسي “أرييل بلانييكس ARIEL PLANEIX ؛طالبا لمعلومات تاريخية يستثمرها في موضوع رسالة دكتوراه ينجزها عن القبيلة. …. وباعتبار القائد بلعيد رقما صعبا في تاريخ أولاد زكري لا يمكن تجاهله فقد حدثته عما كان من أمره ,وكيف صارت قضيته لغزا محيرا ؛ولما لمست منه اهتماما بالموضوع مكنته من الوثيقة المترجمة أعلاه ,والتمست منه أن يساهم في حل اللغز ؛وهو الباحث الذي خبر أرشيفات بلده ,وعرف كيف ينطق دهاليزها ؛ووعدته في المقابل أن أمكنه مما لدي من الوثائق ” علاقة رابح /رابح” هذه جعلتني أتسلم صبيحة يوم 22 نونبر2010 بريدا مهما منه ,تأخر عن الوصول الى مسفركي أزيد من أربعة وتسعين عاما(94) أي منذ اعتقال بطلنا. يتبع

من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟
من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟

موقع تاريخ الزكارة:

https://sites.google.com/site/hzekara/

اترك تعليق

2 تعليقات على "من أرشيف المخابرات الفرنسية: بطل بدون مجد، لماذا تتستر الجزائر على نهايته؟"

نبّهني عن
avatar
رمضان مصباح الادريسي
ضيف
رمضان مصباح الادريسي

الأخ الفاضل عبد الحق بنعباس:
يقول أبو القاسم: ( وجه مولاي آمحمد الشريف حملة أخرى ضد أولاد زكري ,أولاد علي بن طلحة, وبني مطهر ؛ فنهبهم وقتل منهم وأسر ,وأرغمهم على الدخول في طاعته.)
يرد هذا النص في كتاب المؤرخ و الوزير المغربي أبي القاسم الزياني:الترجمان المغرب فب أخبار المشرق والمغرب
وعليه فلست صاحب التسمية كما توهمت.
بخصوص أسئلتك تجد اجابات مستفيضة في موقع تاريخ الزكارة:https://sites.google.com/site/hzekara/

عبدالحق بنعباس
ضيف
يقول الاخ الكريم في مقدمة موضوعه : ” في صبيحة 2 نوفمبر 1916 استفاقت قبيلة اولاد زكري ( الزكارة ) . الملاحظة الاولى ان اسم اولاد زكري لم يظهر الا قبل سنتين على ما اعتقد ، والذي اطلق هذا الاسم هو الكاتب نفسه في موضوع قال انه بحث فيه واكتشف قبيلة شريفة بالمغرب الشرقي وهي قبيلة : الزكارة وهو الاسم الذي عرفت به فيما كتب قديما او حديثا في المصادر والمراجع المغربية والفرنسية على الخصوص من مثل الاستقصا للناصري او ما كتبه مولييراس عن الزكارة واعتقد ان الاستاذ قد قرأ هذا الكتاب الاخير . ثانيا فيما يتعلق بالاثبات الذي توصل… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz