من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي

255779 مشاهدة

من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير:

بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي

أقدم الفنان عبد القادر بلبشير على إنجاز بورتريه في لوحة زيتية رائعة للسيدة زينب سوما المغربية الأصل، حرم فخامة الرئيس الكامبي يحيى جامع، السيدة الأولى لكامبيا، نظرا لأعجابه بمكانتها الاجتماعية على مستوى إفريقيا والعالم، حيث أكد الفنان أنه يصنفها بمدرسته الفنية “ملكة جمال” كامبيا.

وجدير بالذكر بهذه المناسبة، أن السيدة زينب ارتبطت بالرئيس الكامبي بعد أن طلق زوجته الأولى التي تزوجها وهو لازال طالبا وتدعى توتي فال، وفي ظرف وجيز أصبحت السيدة زينب تلازمه في جميع رحلاته الخارجية وفي أنشطته الرئاسية، وشجعته على الاستثمار في مشاريع بالمغرب. ولأنها نالت لقب «السيدة الأولى»، فإن زينب انخرطت، على غرار زوجات الزعماء، في الأعمال الخيرية في دولة كانت مستعمرة بريطانية سابقة فقيرة تقع على ساحل غرب إفريقيا، يبلغ عدد سكانها مليونا و96 ألف نسمة يدين 90 في المائة منهم بالإسلام، ولازالت إلى اليوم تعاني من الهشاشة، وتكلفت السيدة زينب بدعم الجمعيات الخيرية وجلب المنظمات الخيرية لهذا البلد.

هذا ويمثل الرئيس الكامبي يحيى جامع ثاني رؤساء كامبيا في العصر الحديث، إذ أعقب الرئيس السابق الذي حكم لما يفوق ثلاثة عقود، ليأتي هو برؤية جديدة تعتمد على الانفتاح على العالم وربط بلاده علاقات مشتركة مع الجميع، بعد أن شهدت البلاد تطورات على صعيد التشريعات السياسية لديها باعتمادها على نظام الحكم الديمقراطي، لكن الرجل، الذي حاز على شهادة الدكتوراه من جامعة «سانت ميريز» في هاليفاكس بكندا، تحول في ظرف وجيز إلى رئيس دولة بعد تمرد لا يختلف عن التمردات الإفريقية، مباشرة بعد تعيينه قائدا أعلى للقوات المسلحة، إذ سارع بتشكيل حزب خاص تحت اسم «التحالف الوطني لإعادة التوجيه والبناء»، ونجح في إحراز الأغلبية ليعاد انتخابه في ثلاث ولايات. ولأن زوجها جامع كان يملك مهارات ومعرفة واسعة بالتداوي بالأعشاب، خاصة ما يخص معالجة الربو والصرع، فإن زينب كانت تنظم مواعده وترتب برنامج هواياته، حيث كان لاعبا لكرة القدم والتنس وهاويا للصيد في الغابات. تعتبر زينب من بين زوجات رؤساء القارة السمراء الفاتنات، حيث احتلت الرتبة السابعة في الترتيب الذي تصدرته الأميرة للا سلمى، زوجة الملك محمد السادس، لكنها تعد عاشقة للكرة، إذ دأبت على حضور مباريات الفرق المغربية التي تحضر إلى غامبيا، بل ترأست مباراة بين المنتخبين الغامبي والمغربي يوم 2 يونيو 2012 بملعب «الاستقلال» بالعاصمة بانجول. وسبق لها أن حضرت لمتابعة إحدى مباريات نادي الرجاء البيضاوي هناك في إطار تصفيات الدور التمهدي لعصبة أبطال إفريقيا لكرة القدم.

من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
من آخر أعمال الفنان عبد القادر بلبشير: بورتريه في لوحة زيتية للسيدة زينب حرم الرئيس الكامبي
2016-02-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير