منجم زلمو أو جيرمنال القرن 21

19523 مشاهدة

الصديق كبوري / بوعرفة – وجدة البوابة: وجدة في 26 أبريل 2012، منذ ما يقرب من قرنين من الزمان كتب الأديب الفرنسي إميل زولا رواية شهيرة سماها جيرمنال ، وقد حاول إميل  زولا في هذا العمل الأدبي تصوير بؤس عمال المناجم بشكل درامي مرهف .

إن من شاهد أو سمع عن بؤس عمال مناجم زلمو ببوعنان سيستحضر بل شك رواية إميل زولا رغم تغير الأشخاص والأمكنة والأزمنة ، واليكم الحكاية .

ففي يوم الأحد 22 ابريل 2012 توجهت إلى مدينة بوعنان- صحبة رفيق نقابي –  للإشراف على تأسيس فرع نقابي لعمال منجم زلمو / امباج لاستخراج معدن الباريتين .

تحمست كثيرا لهذه المهمة لأنها على الأقل  ستمكنني مع التواصل مع الطبقة العاملة والإنصات لهمومها وتطلعاتها ، كما ستمكنني من الابتعاد عن روتين نقاشات ” البورجوازية الصغيرة “

أجواء اللقاء :

     بدا الجمع العام على الساعة العاشرة صباحا بالضبط ، بقاعة دار الطالب ببوعنان بحضور عدد مهم من العمال الرسميين والمؤقتين .

تقدمت أمام العمال بعرض نظري وعملي حول العمل النقابي وحقوق العمال تطرقت فيه للنقط التالية :

– ظهور العمل النقابي في عدة دول رأسمالية بارتباط مع الثورة الصناعية  .

– حرمان الطبقة العاملة المغربية من حق الممارسة النقابية في عهد الحماية في إطار س ج ت وانتزاع هذا الحق سنة 1936.

-ظهور الاتحاد المغربي للشغل في فجر الاستقلال كممثل وحيد للطبقة العاملة المغربية والاضطلاع بادوار مهمة في مجال المطالبة بالاستقلال والديموقراطية .

– الصراع داخل الاتحاد المغربي للشغل بين الجناحين الرجعي والتقدمي وميلاد الاتحاد العام للشغالين في بداية الاستقلال كقطاع نقابي مواز تابع لحزب الاستقلال .

-ظهور ك د ش سنة 1978 كرد فعل على ما سمي بالنضال الخبزي .

– محطات مشرقة في تاريخ ك د ش : 1979-1981-1990……الخ

-مبادئ الكونفدرالية الديموقراطية للشغل : التقدمية – الجماهيرية – الديموقراطية –الاستقلالية – الوحدوية

حقوق العمال المكفولة في مدونة الشغل والمواثيق الدولية ومنها : الحرية النقابية – الحد الأدنى للأجور –تحديد ساعات العمل – الانخراط في الضمان الاجتماعي – التعويض عن الساعات الإضافية –الاستفادة من العطل الأسبوعية والسنوية والوطنية والدينية – حقوق الأمومة – التوفر على شروط السلامة – التغطية الصحية – المساواة في مجال الشغل …..الخ

كما تطرقت في العرض أيضا لواجبات والتزامات العمال ، ومنها حب العمل ، والمساهمة في الرفع من الإنتاج ، واحترام مواقيت العمل ، وحماية أدوات العمل ، وعدم التغيب بدون مبرر ، وإشعار الإدارة قبل التغيب , واحترام الرؤساء في مجال الشغل …….الخ

نقاش ذو شجون :

    بعد العرض الذي تقدمت به أمام العمال كان النقاش مسترسلا ، حيث استفاض العمال في تصوير معاناتهم واستغلالهم من طرف الشركة .

وللتذكير فان كل من حضر اللقاء من عمال الشركة كانت تبدو عليهم مظاهر البؤس والشقاء : أجساد نحيفة نخرها غبار وسموم المعادن –سحنات داكنة بفعل لسعات  أشعة الشمس المحرقة – ملابس باهثة فقدت ألوانها الأصلية بفعل التقادم …الخ

كعادتي فانني كنت أنصت خلال اللقاء للعمال بإمعان ، وكم كانت حرقتي مرة لما كنت ألاحظ البون الشاسع ما بين القوانين والممارسة من خلال تدخلات العمال ، ويمكن تلخيص الخروقات على الشكل التالي :

– عدم الرفع من عدد العمال عبر تعويض المتقاعدين والمتوفين رغم تضاعف الإنتاج .

– عدم الاستفادة من العطل الأسبوعية والوطنية والدينية والسنوية

– عدم التعويض عن الساعات الإضافية ، وعدم تحديد المهام بالنسبة للعطاشة .

-غياب المفاوضة الجماعية والبروتوكولات المكتوبة بين الشركة وممثلي العمال والاكتفاء بالوعود المكتوبة .

-غياب شروط الصحة والسلامة ( القفازات – الملابس – الخوذات …الخ ) مع الإشارة إلى أن الخوذات تسلم فقط للعمال الرسميين إبان زيارة المسؤولين فقط .

– تواطؤ عدة جهات بصمتها عن الخروقات المرتكبة ضد العمال .

– إفناء مجموعة من العمال لربيع العمر في العمل بالمنجم دون الاستفادة من الترسيم .

-عدم تسليم أوراق الشغل الضرورية كبطاقة العمل ، شهادة العمل ، بطاقة الأداء

باختصار شديد هذه هي الظروف التي يشتغل فيها عمال شركة كومابار ، وهي ظروف لا إنسانية ، وهذا ما جعل العمال أثناء حديثهم يشبهون وضعهم بوضع عبيد يستغلون أبشع استغلال من طرف سيد لا يعرف الرحمة والشفقة .

البدايات الأولى :

   انطلق العمل بمنجم زلمو / امباج المتواجد بتراب الجماعة القروية لبوعنان باقليم فجيج سنة 1978 لاستخراج واستغلال معدن الباريتين الموجود على السطح ، وحسب إفادات العمال فالشركة آنذاك لم تكن تتوفر إلا على سيارة من نوع بيكوب واداة ” كومبريسور” وبعض الفؤوس والمطارق “والبالات ” لان كل المهام كان يقوم بها العمال يدويا .

و تمكنت الشركة في ظرف وجيز – نظرا للاستغلال الفاحش للعمال ، وغياب ابسط الحقوق-  من مراكمة ثروات خيالية ، فقد أصبحت الشركة الآن تتوفر على رأسمال مهم يقدر بالملايير ، أما في مجال الاستغلال فان الشركة تقوم بتصدير كمية كبيرة من الباريتين بمعدل 1200 طن يوميا ، وبعملية حسابية بسيطة فان الشركة تصدر يوميا 40 شاحنة كبيرة بمعدل 30 طنا للشاحنة ، ويتم نقل الباريتين اما عبر الشاحنات من المنجم إلى ميناء الناضور ، او ينقل بالشاحنات من المنجم إلى بوعرفة ، ومن بوعرفة ينقل عبر القطار الى ميناء الناضور .

ورغم تضاعف الإنتاج ، وارتفاع أسعار المعادن في السوق الدولية ، فان أحوال العمال هي هي لا تتبدل ولا تتغير ، وحتى إن تغيرت فمن السيئ للاسوء ، بكل بساطة لأنهم الحلقة الضعيفة في مسلسل الإنتاج ، المحرومة من أي حماية .

لا تنمية ولا بيئة ولا هم  يحزنون :

   غالبا ما نجد الشركات المنجمية المواطنة في الدول الديموقراطية تهتم بتنمية المناطق التي تشتغل فيها ، وتولي العناية لتحسين أوضاع ساكنتها ، وحماية البيئة المحيطة ، إلا أن الأمر للأسف لا ينطبق على الشركة المغربية للباريتين كومابار ، فهذه الشركة تسقط التنمية المستدامة وحماية البيئة من أولوياتها ، وحتى إن ساهمت فالمساهمة تبقى محدودة ، وساكتفي هنا بمثالين :

– إن الشركة لم تقم بتعبيد الطريق المؤدية إلى قرية امباج رغم أنها لا تتعدى 6 كلم ، كما لم تقم بتعبيد الطريق المؤدي إلى المنجم القديم ببوعرفة والتي لا تتعدى 2 كلمتر( الطريق تم تعبيدها لكن ليس من طرف الشركة )

-تساهم الشركة في تلويت البيئة سواء بمنطقة امباج أو بالحي السكني المدعو المنجم القديم ببوعرفة ( غبار وأتربة – ركام من النفايات – تلويث الفرشة المائية ……)

عود على بدء :

    هذه باختصار صورة عن معاناة عمال الشركة المغربية للباريتين كومابار التي تستحوذ على خيرات إقليم فجيج دون حسيب أو رقيب ،والتي  أفسدت الهواء والماء ، وحولت العمال إلى عبيد ، مستغلة جهل البعض ، وتواطؤ البعض ، وسكوت البعض .

وللحكاية بقية .

منجم زلمو أو جيرمنال القرن 21
منجم زلمو أو جيرمنال القرن 21

                                   الصديق كبوري / بوعرفة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz