ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات

95645 مشاهدة

الرباط: عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة: الرباط في 17 شتنبر 2013، استقبل الأستاذ مصطفى الرميد وزير العدل والحريات بمقر وزارته ، سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان السيد ممدوح الزلجامي، وذلك يوم الثلاثاء 17 شتنبر 2013 بمكتب الوزير.

وتندرج هذه الزيارة التي نظمتها جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان بتنسيق مع وزارة العدل والحريات في إطار اللقاءات التواصلية مع مختلف المسئولين في مجال حقوق الإنسان. وقد جرى خلال اللقاء حديث مطول وبالغ الأهمية تناول فيه الطرفان مختلف قضايا ومشاكل المواطنين وكذا عددا من الملفات الشائكة التي لا تزال عالقة في بعض المؤسسات القضائية. وقد أعرب سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان عن بالغ شكره وتقديره وامتنانه للسيد وزير العدل والحريات الأستاذ مصطفى رميد عن حرارة الاستقبال التي خصها الوزير لهذه الجمعية ولرئيسها العام واصفا هذا الاستقبال بالفريد من نوعه، حيث لمس في شخصية الوزير كامل الاستعداد لخدمة الوطن والمواطنين ونصر الحق والعدالة، كما تم التفكير بين الطرفين في إمكانية توقيع شراكة بين الجمعية والوزارة في القريب.

ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات
ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات
ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات
ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات
ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات
ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في ضيافة السيد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz