ملحمة غزة محاورة شعرية بين الشاعرين المغربيين مصطفى معروفي وعلي العلوي

266787 مشاهدة

وجدة البوابة: ملحمة غزة محاورة شعرية بين الشاعرين المغربيين مصطفى معروفي وعلي العلوي

ملحمة غزة

محاورة شعرية بين الشاعرين المغربيين مصطفى معروفي وعلي العلوي

 

تَمُرُّ الدَّقَائِقُ ثُمَّ اللَّيَالِي === وَلَمْ يَكْتَمِلْ بَعْدُ وَجْهُ الْهِلَالِ

سيكتمل اليوم أو في غد === وبعد اكتمال محاق موال

فلا تبخع النفس عنه إذا === كساه الدجى ثوبه أو تبال

أَنَا لَسْتُ أَخْشَى اخْتِفَاءَ هِلَالٍ === بِقَدْرِ اشْتِيَاقِي إِلَى الْإِكْتِمَالِ

ألا فاكتمال الفتى في سلوك === تلفع بالعلم ثم الجمال

وإني لأرثي لأهل الخنا === وهم أهل بذخ وأصحاب مال

أَرَى أَنَّ كُلَّ سُلُوكٍ غَرِيبٌ === إِذَا لَمْ يُنَاصِرْ سَبِيلَ الرِّجَالِ

وأين الرجال وغزة تبكي === ولا من مغيث ولا من مبال

لِغَزَّةَ أَهْلٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ === مَضَوْا فِي مُوَاجَهَةِ الْإِحْتِلَالِ

يموتون والهام مرفوعة === لهم، ذاك موت عظيم الجلال

فَلَا تَخْشَ شَيْئاً وَكُنْ مُطْمَئِنّاً === فَفِي غَزَّةٍ أَوْلِيَاءُ الْقِتَالِ

ولكن أعداءهم كثرة === تفوق الدبا وصخور التلال

وَإِنْ كَثُرَ الْمُعْتَدُونَ عَلَيْهِمْ === فَإِنَّهُمُ آيَةٌ فِي النِّضَالِ

فهم للعدو قذى أعين === وقض فراش ونكسة حال

وعنوان عز إذا ما دعت === دواعي الإباء لخوض النزال

وَهُمْ أُسُدٌ لَا يَخَافُونَ حَرْباً === وَغَايَتُهُمْ هِيَ حُسْنُ الْمَآلِ

وحسبك أن الصهاين صاروا === بهم طغمة عرضة للزوال

وَصَارُوا كَمَنْ يَدَّعُونَ انْتِصَاراً === وَيَخْفُونَ أَوْجُهَهُمْ فِي الرِّمَالِ

 

فتبا لهم ثم تبا لهم === فأمنهمُ صار رهن المحال

سَيَهْزِمُهُمْ جُنْدُ غَزَّةَ يَوْماً === فَمَا لَهُمُ غَيْرُ شَدِّ الرِّحَالِ

وأين سيمضون؟ هم جيف === وطبع الصهاين طبع السعالي

يُسَاقُونَ حَتْماً إِلَى سَقَرٍ === وَيُسْقَوْنَ ذُلاًّ بِكَاْسِ الضَّلَالِ

فيا للصهاين من شرذمة === طغت وأصيبت بحمى التعالي

وَقَدْ حَسِبَتْ أَنَّهَا خَيْرُ خَلْقٍ === وَلَكِنَّهَا هِيَ شَرُّ الْوَبَالِ

وشر الخليقة حيث لهم === “مآثر” سوء بكل مجالِ

فَظُلْمٌ وَتَشْرِيدُ أَصْحَابِ حَقٍّ === وَتَدْمِيرُ أَرْضٍ وَقَتْلُ الْأَهَالِي

فدينهمُ عنصري لذا === لهم كل من في البسيطة قالِ

فَكَيْفَ يُبَادِلُ أَيُّ عَفِيفٍ=== سَنَا الْوِدِّ أَعْدَاءَ كُلِّ جَمَالِ؟

وكيف يسالم من أدمنوا === ممارسة الغدر والاغتيال؟

صَهَايِنَةٌ لَا يُرِيدُونَ سِلْماً === مَعَ الْغَيْرِ، بَلْ زُمْرَةً مِنْ موَالِ

وقد لعنوا حاضرا في الأنام === كما لعنوا في العصور الخوالي

أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ دَوْماً عَلَيْهِمْ === عَلَى مَنْ يُسَانِدُهُمْ بِالسِّجَالِ

ومن صار في ركبهم سادرا === وللغدر أصبح خير مثال

وَأَصْبَحَ مِثْلَ دَعِيٍّ غَبِيٍّ === يُنَاصِرُهُمْ بِالْأَذَى وَالْمَقَالِ

ويبقر إخوانه بخداع === تماهى ببقر الرماح الطوال

فَلَنْ يَهْدَأَ الْبَالُ مَا دَامَ فِينَا === صَهَايِنُ عُرْبٌ عَدِيمُو الْخِصَالِ

ولن يهدأ البال إلا إذا === مضت للردى طغمة الاحتلال

إِلَى النَّصْرِ نَمْضِي رُوَيْداً رُوَيْداً === وَبَعْضُ النِّضَالِ قَصِيدٌ يُبَالِي

أرى النصر يأتي إذا ما تعافى === لنا الرأي والعزم غب اعتلال

وَمَنْ يَنْصُرِ اللَّهَ يَنْصُرْهُ حَتْماً === وَيَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً مِنْ ضَلَالِ

فما نصره مثل نصر وما === لغزتنا ما خلا الله والِ

وَنِعْمَ النَّصِيرُ لَهُ الشُّكْرُ مَهْمَا === يَضِيقُ الْخِنَاقُ وَتَقْسُو اللَّيَالِي

له الحمد والشكر فهْو القوي === وذو الملكوت شديد المحال

وَإِنْ طَالَ لَيْلُ الْحُرُوبِ عَلَيْهِمْ === سَيَسْمُو السَّلَامُ عَلَى كُلِّ حَالِ

فتشدو البلابل لحن الوئام === ويزهو لواء الهنا في الأعالي

فَيَا رَبُّ أَنْعِمْ عَلَيْهِمْ بِنُورٍ === يُضِيءُ لَهُمْ طُرُقَاتِ الْمَنَالِ

وسدد خطاهم إلى المبتغى === بحل يكونون أو بارتحالِ

فَصهْيُونُ يَبْتَهِجُونَ لِقَتْلٍ === وَغَزَّةُ تَحْيَا بِأَرْضِ النِّضَالِ

إلى كم ستحيا وعرباننا === ينوشون أضلاعها بالنصال

سَتَحْيَا بِفَضْلِ وُجُودِ رِجَالٍ === يُضَحُّونَ بِالنَّفْسِ دُونَ افْتِعَالِ

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz