مكناس: “المدينة المغربية و رهانات التمدن” في الجمع العام السنوي للمنتدى الوطني للمدينة

79653 مشاهدة

مكناس: الحدود/ وجدة البوابة: نظم المنتدى الوطني للمدينة جمعه العام السنوي تحت شعار “المدينة المغربية و رهانات التمدن” و ذلك يوم السبت فاتح فبراير 2014، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، بقاعة قصر التراب بمكناس. ترأس هذا الإجتماع السيد المصطفى المريزق رئيس المنتدى، و حضره أعضاء المجلس و المكتب الوطنيين للمنتدى و كذا السادة عبد الحميد الجمري الرئيس الشرفي للمنتدى، و عزيز الصنهاجي مستشار وزير السكنى و سياسة المدينة، المكلف بالشؤون البرلمانية، و عز الدين العمارتي مستشار وزير التشغيل و الشؤون الإجتماعية و المكلف يالشؤون البرلمانية، و حسن رضوان مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، وجمال لوخناتي الكاتب العام للمجلس الوطني للهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين و مدير شركة العمران بالمحمدية، و الفضلي محمد نائب رئيس مجلس الجهة بمكناس تافلالت، و المصطفى الكحلاوي المفتش الجهوي للتعمير و إعداد التراب الوطني، و محمد بركات المدير الجهوي للسكن و سياسة المدينة، ويوسف الحسايني الأمين العام للمال للمجلس الوطني للهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين و عدد من ممثلي المنتدى (من عشرة مدن مغربية و من دول المهجر) ومهندسين و موثقين و محامين و أساتذة جامعيين و أطباء و ورجال أعمال و مهنيين و منتخبين وطلبة باحثين و فاعلين جمعويين و ممثلي الصحافة الوطنية و الجهوية.

بعد الترحيب، إستعرض المريزق المصطفى رئيس المنتدى، أهم المحطات التي اجتازها المنتدى منذ تأسيسه سنة ،2012 تحت شعار من “أجل مدينة مواطنة”، مذكرا بمنطلق التفكير و اّلإهتمام بالمدينة و النهوض بها و العمل على ترسيخ و تفعيل قيم التضامن و التعايش من أجل العيش المشترك بين مكوناتها، مستحضرا في ذات السياق المؤتمر العالمي الأول الذي نظمه المنتدى في يونيو 2013، تحن شعار “السياسات الحضرية و الحق في المدينة: رؤى متقاطعة” و الذي حضرته عشرة دول من مختلف بقاع العالم. كما اعتبر رئيس المنتدى أن هذا الاجتماع يـأتي كذلك إستعدادا للمؤتمر الدولي الثاني للمدينة التي سينظمه المنتدى في غضون شهر يونيو 2014، ليشكر كل الشركاء المحليين و الجهويين و الوطنيين على دعمهم المتواصل لأنشطة المنتدى و لاستعدادهم المتواصل لجعل مدينة مكناس مدينة تحتضن كل سنة موعدا عالميا حول المدينة.

و في ختام كلمته، طالب المريزق مسؤولي الشأن العام بمدينة مكناس بوقف كل عمليات الترصيف و التبليط و غرس أشجار النخيل و غيرها، و الانكباب على تشكيل هيئة مشتركة تظم كل المصالح الخارجية و المحلية و ممثلي القطاعات الحيوية و المستشارين و خبراء و ممثلين عن المجتمع المدني، من أجل تهيئ إستراتيجية للمستقبل و انقاذ مدينة مكناس، موضحا أن كل ما ينطبق على مكناس ينطبق على العديد من المدن المغربية و ما تعانيه نتيجة انتشار غابات الإسمنت المسلح التي تتوسع على حساب الساحات و الفضاءات العمومية و المساحات الخضراء، إذ يجب أن يقف الجميع عند هذه الأوضاع و التفكير مليا في السياسة العمرانية للمدينة المغربية من أجل إنقاذ المدينة المغربية و ربح رهاناتها و من أجل ضمان مستقبل أفضل لجيل جديد من المدن تتسع للجميع و تؤمن العيش المشترك.

الجلسة الثانية من الجمع السنوي ترأسها السيد عبد الحميد الجمري، الذي أشار في مداخلته، أن سياسة المدينة يجب أن يتم التفكير فيها بعمق و أن تعتمد على خصوصية كل مدينة على حدة و أن تلبي حاجيات سكان المدينة الواحدة ، و أن يتم تحديد معايير لتقييم مدى استجابتها لمتطلبات و حاجات سكانها. و على أن التخطيط لسياسة المدينة يجب أن يتم بمشاركة جميع الشركاء و الفاعلين السياسيين والإقتصاديين و الإجتماعيين و الجمعويين ، و أن تعنى هذه السياسة بتوفير البنية التحتية الضرورية لتسهيل ولوج المواطن لكل الخدمات الأساسية، كما يجب أن تشجع (سياسة المدينة) الإستثمارات لأنها الكفيلة بتطوير الإقتصاد و بالتالي تطوير الحياة داخل المدينة.

بعد ذلك تدخل السيد عزوز الصنهاجي، مستشار وزير السكنى و سياسة المدينة، و الذي أبلغ أعضاء المنتدى تحيات السيد الوزير و متمنياته بنجاح مبادرات المنتدى، كما أعرب عن فخره و اعتزازه بحضوره بين أعضاء المنتدى، و اعتبر أن أي سياسة للمدينة لا يمكن أن تكون ناجحة دون إشراك كل الفاعلين في المدينة، و اعتبر شعار ذات اللقاء ذا دلالات متعددة يتوجب على المسؤولين البحث عن جواب شاف لها، و أن مسلسل التمدن في المغرب لم يكن متحكما فيه مما أدى إلى ظهور مجموعة من الإختلالات و هذا ما يفرض استثمار جميع المبادرات الهادفة إلى معالجة هذه الإختلالات و تبني كافة المقاربات العلاجية التي تعمل في هذا الإتجاه، و الغاية هي تملك مدن تؤمن الحقوق الدستورية للمواطن كالسكن اللائق و الولوج إلى الخدمات الأساسية. و رغم كل المجهودات المبذولة و الإجراءات المتخذة فلا زلنا في مرحلة جنينية لتنزيل سياسة للمدينة تلبي أحلام المغاربة في مدينة أفضل، و هو ما سيتحقق باعتماد الحكامة الجيدة و التدبير التشاركي.

أما السيد عز الدين العمارتي مستشار و زيرالتشغيل و الشؤون الإجتماعية، فقد قدم اعتذار السيد الوزير عن عدم تمكنه من حضور هذا اللقاء، و رجع في كلمته لشعار اللقاء و ما يكثفه من قضايا لها راهنيتها من تعبئة كل الطاقات و تضافر جهود كل المتدخلين لمعالجة الاختلالات العميقة المسجلة، حضريا و اجتماعيا، و مواجهة مظاهر العجز و الفقر و الهشاشة التي تعاني منها العديد من المجالات الحضرية و القروية، داعيا إلى العمل المشترك من أجل وضع استراتيجية و طنية متكاملة لمواكبة التطور المتسارع للتكتلات الحضرية مما يوفر للمدن القدرة التنافسية اللازمة و قوة الاستقطاب الجذابة. كما أكد خلال مداخلته إن و زارة التشغيل و الشؤون الاجتماعية تعتبر نفسها طرف في الموضوع و ذلك بالعمل على توفير الشغل و محاربة البطالة و العمل على عدة واجهات و منها الواجهة الاقتصادية و من خلال تسهيل مجموعة من المساطر و تأهيل النسيج العمالي و دمجه في الاقتصاد الوطني و دعم المقاولات و مواصلة البرامج الداعمة للتشغيل و الدراسات المهتمة بالموضوع.

السيد محمد الفاضلي ممثل المجلس الجهوي ابتدأ كلمته بتقديم اعتذار السيد سعيد اشباعتو رئيس الجهة عن عدم حضوره اللقاء، و عبر عن اعتزازه لكون مدينة مكناس حظيت بشرف استضافة أعمال المنتدى، و صرح أن الجهة بصدد العمل على مخطط جهوي لإعداد التراب على مستوى الجهة عموما و مكناس خصوصا، كما أشار إلى أن سياسة المدينة في المغرب تبقى ناقصة كونها لا تعرف مشاركة كل الفاعلين و الشركاء، حيث يغيب التعاون بين المؤسسات المنتخبة و الشركاء و الفاعلين الحضريين، و هو ما يجعل هذه السياسيات ضعيفة و تعرف اختلالات عديدة.

و فيما يخص مشاركة المجلس البلدي لمدينة مكناس في أشغال هذا اللقاء، فقد صرح السيد رئيس المنتدى أن المجلس تغيب عن جميع أنشطة المنتدى منذ تأسيسه و حتى الساعة من دون مبرر.

بعد ذلك، قدم الدكتورحسن رضوان مديرالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بالرباط ، عرضا تحت عنوان ” قرن من التعمير بالمغرب” قام ذ عبد الفتاح الزين، الأستاذ الباحث في علم الإجتماع بنفس المدرسة، بتنشيط هذا العرض الذي تضمن لمحة عن التعمير بالمغرب، و قراءة مفصلة في العديد من تجارب التعمير في المغرب و في دول أخرى انطلاقا من مقاربات علمية متخصصة في مجالات العلوم الإنسانية و الاجتماعية. و خلص العرض الى اعتبار منظومة التعمير بالمغرب تنطلق من منظومة التعمير الفرنسي، و أن تصميم التهيئة ابتدأ بالمغرب ليتم نقل النموذج إلى فرنسا فيما بعد، و لدول أخرى. و أضاف حسن رضوان أنه رغم المجهودات و الإجراءات المتخذة من طرف الحكومات المتتالية لتطوير منظومة التعمير بالمغرب، تبقى هذه العملية جد مستعصية بسبب أثر الحمولة التاريخية لهذه المنظومة. وخلص المشاركين في النقاش الى اعتبارعرض مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعماري وثيقة للنقاش و الحوار بالنسبة للمنتدى و للمعماريون المغاربة خلال هذه السنة، و أن بعض المبادرات التي أنجزها متخصصون مغاربة لم تلاق دعما و تشجيعا، من قبيل العمل الذي قام به المرحوم محمد ذ. البردوزي، التي كانت تروم تكوين نظرة معمارية مغربية خاصة، و هو الأمر الذي لم يتم استثماره في سياسة التعمير في المغرب.

و من جهته، أضاف السيد لوخناتي عضو المكتب التنفيذي لهيئة المعماريين بالمغرب في نفس السياق، أن عملية التخطيط ليست من مهام المهندس فقط، بل هي من مهام المجتمع ككل، و هو ما يجسده المنتدى الوطني للمدينة الذي يضم فعاليات من مختلف الميادين، على اعتبار أن المدينة هي نتاج مجتمعي. كما تضمنت مداخلته مجموعة من التساؤلات حول موضوع التعمير و سياسة المدينة و التي يمكن أن تشكل مواضيع تفكير و بحث في هذا الشأن، مضيفا أن منظومة التعمير التي يعرفها المغرب الآن تمثل قطيعة مع ما أنجزه أجدادنا و أسلافنا من حمولة تاريخية مهمة في هذا الميدان.

ومن أهم خلاصات الجلسة الصباحية نذكر:

+ إعمال الحكامة الجيدة في تدبير و تسيير سياسة المدينة؛

+ إعمال المقاربة التشاركية في كل المشاريع المتعلقة بالسكنى و التعمير و سياسة المدينة؛

+ جعل المدينة في صلب حركية المجتمع لبناء مواطنة و مواطن قادرين على العيش بسلام و تسامح؛

+ ضرورة تقييم حصيلة برنامج “مدن بدون صفيح”؛

+ إطلاق حوار وطني شعاره “أية مدينة نريد” ؟

+ ضمان تنزيل مشروع مكتمل لسياسة المدينة يحقق مراد المواطن المغربي و يحارب الفساد في مجال التعمير و السكن؟

+ معالجة أوضاع المدن التي تصطبغ بصبغة قروية و تتشابه فيما بينها إلى حد كبير من حيث النمط المعماري السائد؛

+ إدماج الثقافة المحلية في كل مجالات التعمير؛

+ إعادة تحديد العلاقة بين السكن الاجتماعي و الثقافة المغربية؛

+ إحياء تراث المدن المغربية التي تتمتع بالعالمية مثل فاس، مراكش و مكناس؛

+ إنصاف المعالم المعمارية و جعلها مفخرة للمغاربة أولا و للسياحة الدولية ثانيا؛

+ الاهتمام بتلاقح التجارب و الأدوار بين المدينة و القرية.

و قبل أن يسدل الستار على الجزء الأول من برنامج المجلس الوطني، منح المنتدى الوطني للمدينة العضوية الشرفية للسادة: عزوز الصنهاجي ( مستشار وزير السكنى و سياسة المدينة)، و عزالدين العمارتي (مستشار وزير التشغيل و الشؤون الاجتماعية)، و حسن رضوان (مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية) و عبد الفتاح الزين (أستاذ بنفس المدرسة)، و جمال لوخناتي (الكاتب العام للهيئة الوطني للمهندسين المعماريين).

أما الجولة الثانية، فتميزت بعقد المجلس الوطني للمنتدى لجمعه العادي بحضور كل أعضاء المكتب الوطني و أعضاء المجلس الوطني الذين مثلوا المدن المغربية المنضوية تحت لواء المنتدى. فبعد التذكير ببعض بنود القانون الأساسي للمنتدى من طرف رئيسه، قدم الكاتب العام للمنتدى إدريس محتات ملخصا لما تم انجازه خلال سنة، ثم قدم نورالدين هرامي أمين المال عرضا مقتضبا حول واقع و آفاق مالية المنتدى، ليفتح باب النقاش بين أعضاء المجلس الوطني و أعضاء المكتب الوطني و الذي خلص إلى ما يلي:

+ تثمين المجهودات التي يبذلها أعضاء المكتب الوطني للمنتدى،

+ الشروع في تأسيس الفروع في كل من العرائش و فاس و تازة و القنيطرة و الحاجب و مكناس كمرحلة أولى،

+ تنظيم لقاء تواصلي بين أعضاء المكتب الوطني و الفاعلين الجمعويين بمدينة العرائش،

+ التفكير في وضع خطة طريق للعمل داخل المنتدى تجعل منه قوة اقتراحية و تشاورية،

+ اقتراح تكوين خلايا متخصصة لتتبع عمل المنتدى للمتابعة و التخطيط و تطبيق الاقتراحات المقدمة على مستوى البرلمان و الحكومة و مؤسسات الدولة،

+ تشكيل أربع لجان، ستعمل على الإعداد للمؤتمر الدولي الثاني للمنتدى العالمي للمدينة و هي:

– لجنة الإعلام والتواصل و العلاقات العامة و الدولية،

– لجنة اللوجيستيك و الإعداد المادي للمؤتمر الدولي الثاني،

– لجنة إعداد الوثائق و الأرضيات و الأدبيات،

– لجنة متابعة و تطوير الموقع الإلكتروني للمنتدى.

و في الأخير، تم الاتفاق على توقيع شراكات مع المصالح و الهيئات الوطنية التالية:

– وزارة السكنى و سياسة المدينة،

– وزارة التشغيل و الشؤون الاجتماعية،

– مجلس جهة مكناس تافلالت،

– الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين.

مكناس: "المدينة المغربية و رهانات التمدن" في الجمع العام السنوي للمنتدى الوطني للمدينة
مكناس: “المدينة المغربية و رهانات التمدن” في الجمع العام السنوي للمنتدى الوطني للمدينة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz