حسبية الله ونعم الوكيل ،هذا هو حال البلاد وصلت بهم الوقاحة إلى ضرب وشتم المساكين الذين لا حول ولا قوة لهم في هذا الشهر المبارك حتى حرمة رمضان لا يحترمونها هؤلاء الأوباش .قلتها ومازلت أقولها السيبا في البلد وخصوصا هذا الباشا المتكبر من هو حتى يأمر بالضرب والإعتقال أنا أعرف لماذا حتى يرهب المساكين أن لا يعود مرة أخرى ويحمل هو ومن معه من ضعوف القلوب ليبيعوا هاته المعونات ،والله صدق لى قال ذيل الكلب عمروا لا ينعدل وأطلب من الله أن تدور الأيام على هذا الباشا ويجلس مكان هؤلاء المساكين ويصلط عليه من هو أقوى منه،كماتدين تدان .
سؤالى إلى رجال الدين لماذا لا تقولون كلمة حق إلى من يهمهم الأمر؟لماذا كل هذا الصمت ؟ قولوا كلمت حق ضذ هؤلاء الجبابر
لماذا أنتم خائفون والبلد خربت من طرف عصابات متهورة تنكل بالمواطن المسكين.