مكفوفون معطلون يحاولون اقتحام معبر باب سبتة

وجدة البوابة24 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
مكفوفون معطلون يحاولون اقتحام معبر باب سبتة
رابط مختصر

منعت السّلطات المحلّيّة بباب سبتة، اليوم، محاولة مجموعة من الأشخاص المنتمين إلى التّنسيقيّة الوطنيّة للمكفوفين المعطّلين حاملي الشّهادات بالمغرب اقتحام المعبر، في خطوة وصفت بالتّصعيديّة لطلب اللّجوء الاجتماعيّ بالثّغر المحتلّ.

وقال الحسين أدلال، الكاتب العامّ للتّنسيقيّة، لهسبريس، إنّ “المحاولة عرفت تدخّلا عنيفا في حقّ أعضاء التّنسيقيّة، تمّ خلالها إيقاف تسعة منهم، وقد أطلق سراحهم لاحقا بعد حوار جرى مع السّلطات”، مضيفا أنّ “المجموعة ارتأت تحويل الشّكل النّضاليّ إلى اعتصام مفتوح، بعد فشل المحاولة”.

واعتبر أدلال أنّ التّنسيقيّة قد استنفدت جميع خطواتها النّضاليّة، منذ 2011؛ أبرزها محطّة 2012 الّتي خلّفت مصرع عضو منها، إثر سقوطه بداخل مصعد وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، أثناء محاولة اقتحامها، وكذا محطّة 2018 الّتي خلّفت بدورها مصرع عضو آخر بذات الوزارة الوصيّة، عقب سقوطه من سطحها في حادث عرضيّ.

وأكّد المتحدّث على الرّغبة الكبيرة لأعضاء التّنسيقيّة في مغادرة البلاد، “حيث لم يعد لدينا فيها أيّ حق يذكر، وأصبحنا نعيش فيها على الصّدقات في غياب الكرامة، والعدالة الاجتماعيّة” وفق تعبيره، مشيرا إلى أنّ التّنسيقيّة راسلت جميع المؤسّسات الحكوميّة، والحقوقيّة، والمنظّمات الدّوليّة، “وآخرها المؤسّسة الملكيّة، دون أن يكون هناك أيّ تجاوب”، يضيف أدلال.

المصدرمبارك بلقاسم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.