مقتل 159 شخصاً ونجاة 8 في تحطم طائرة هندية: تقريرمفصل عن الجادث

19830 مشاهدة

تحطمت طائرة تابعة لشركة “طيران الهند اكسبرس” واشتعلت فيها النيران بعد تجاوزها مدرج الهبوط في مدينة مانغالور بجنوب البلاد أمس ما أدى إلى مقتل 161 شخصا من ركابها وطاقمها البالغ عددهم 6 أشخاص، ورجح مسؤولون أن يكون سبب تحطم الطائرة خطأ من الطيار أو مشكلة فنية .

مقتل 159 شخصاً ونجاة 8 في تحطم طائرة هندية: تقريرمفصل عن الجادث
مقتل 159 شخصاً ونجاة 8 في تحطم طائرة هندية: تقريرمفصل عن الجادث

وأعلنت الشركة وهي فرع من الخطوط الجوية الهندية الرسمية ان ثمانية أشخاص نجوا من الحادث وتم إنقاذهم من بين الحطام المشتعل لطائرة البوينغ 737-800 التي كانت تقل 161 راكباً وستة من افراد الطاقم والقادمة من رحلة من دبي . وقال شهود عيان ان الطائرة هبطت على الأرض قبل ان تتجاوز نهاية المدرج وتنحرف الى غابة صغيرة مجاورة وتشتعل فيها النيران .

وقال انوب شريفاستا مدير الموظفين في شركة “طيران الهند اكسبرس” في مؤتمر صحافي في بومباي “بحسب المعلومات المتوفرة لدينا فانه تم انقاذ سبعة أشخاص ونقلهم الى مستشفيات محلية في مانغالور لتلقي العلاج” . وبحسب شركة الطيران، كان 137 راشدا بين الركاب ال160 وتسعة اطفال واربعة رضع . ولم تعرف جنسياتهم على الفور لكن تم كشف هوية الطيار وهو البريطاني من اصل صربي زي غلوسيتشا الذي كان يعمل لحساب الشركة منذ عامين .

وأظهرت صور بثها التلفزيون ثلاثة ناجين على الأقل في مستشفى قريب من مكان الحادث . وقال احد الناجين لشبكة “ان دي تي في” من المستشفى انه سمع صوتاً قوياً عند هبوط الطائرة مضيفاً “اصطدمت الطائرة ببعض الأشجار على الجانب ثم تصاعد الدخان داخل الطائرة، لقد علقت بين بعض الأسلاك ثم تمكنت من الخروج” .

ودعا وزير داخلية ولاية كارناتاكا في .اس . اشاريا الى تعاون السكان المحليين في ما اسماه “ساعات الأزمة” وحثهم على البقاء بعيدين عن موقع تحطم الطائرة .

ولم تتضح على الفور اسباب تحطم الطائرة . وقال مدير المطار بيتر أبراهام “بسبب انحراف الطائرة عن المدرج، اعتقد أن الطيار أخطأ في التقدير، أو ان تكون مشكلة طرأت على المكابح ما أدى إلى هذا التحطم” . وأضاف أن الطائرة عادة تقف قبل نهاية المدرج، لكن في هذه الحالة انحرفت عنه وهي تهبط، “وقد تضررت بشكل كبير مع تناثر أجزائها في كل مكان” .

وقال في .بي . اغراوال رئيس مصلحة الطيران الهندية للصحافيين ان الطائرة لم توجه نداء استغاثة للإشارة إلى حصول عطل فني . واضاف ان “مدى الرؤية كان 6 كلم حين اقتربت الطائرة من المدرج وهي تعتبر اكثر من كافية للهبوط” .

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون ان الطائرة انشطرت جزئيا والدخان يتصاعد منها بينما كان رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران .

وأعلنت شركة بوينغ الأمريكية في بيان أنها سترسل فريقا من المحققين الى الهند للمساعدة في توضيح أسباب الحادث . وقالت الشركة على موقعها على الانترنت ان “بوينغ توجه أخلص تعازيها لعائلات وأصدقاء الأشخاص الذين قتلوا في الحادث وتتمنى الشفاء السريع للجرحى” .

وأعربت العديد من دول العالم بينها المانيا وباكستان وإيران والأردن عن تعازيها ومواساتها وتعاطفها مع حكومة الهند وشعبها ازاء هذه الكارثة التي أوقعت هذا العدد من الضحايا . (وكالات)

المهيري: الطائرة الهندية استوفت جميع إجراءات السلامة قبل إقلاعها

دبي “الخليج”:

قالت ليلى حارب المهيري مديرة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي في الهيئة العامة للطيران المدني أن الطائرة التابعة لشركة طيران “اير اينديا اكسبرس” استوفت جمع إجراءات السلامة قبل إقلاعها من مطار دبي، مشيراً إلى أن الحادث وقع خارج أراضي الدولة وبالتالي ليس لنا أي دخل في مجريات التحقيق .

وأشارت المهيري إلى أن الهيئة تراقب آخر التطورات في مجريات التحقيق، وتؤكد على المعايير والمتطلبات التي يجب مراعاتها من قبل جميع المطارات وخطوط الطيران وكافة الوكالات ذات الصلة بعمليات الطيران المدني، مشيرة إلى أن الهيئة تجري عمليات مراجعة منتظمة لتقييم الالتزام بهذه المعايير وضمان سريان لوائح ضبط الجودة .

وأوضحت المهيري أن الهيئة العامة للطيران المدني قامت مؤخراً بإصدار البرنامج الوطني لمراقبة جودة أمن الطيران المدني، وأعدت برنامجاً لترخيص مشغلي أجهزة الكشف الأمني، بالإضافة إلى برنامج التدقيق الأمني على جميع مطارات الدولة لضمان امتثالها لشروط وأحكام البرنامج الوطني لأمن الطيران المدني، مشيرة إلى أنه في حال أظهرت التحقيقات أن سبب الحادث خطأ من المشغل سنقوم بالإجراء اللازم لضمان سلامة المسافرين من مطارات الدولة .

محمد إشفاق . . دقيقة واحدة تفصل الموت والحياة

catatrophe aerienne / تحطم طائرة هندية 22 ماي 2010
catatrophe aerienne / تحطم طائرة هندية 22 ماي 2010

الشارقة – جيهان شعيب:

ربما هي دقيقة واحدة فقط كانت الفيصل بين كتابة حياة جديدة للهندي محمد اشفاق ( 31 ) عاما، وبين احتمالية ان يكون من بين ضحايا الطائرة الهندية التابعة لشركة اير انديا اكسبرس التي تحطمت صباح أمس في مطار مانغلور بولاية كيرالا الهندية اثناء هبوطها .

فما بين اسراعه الى مطار دبي لاستقلال الطائرة التي اقلعت في الساعة الواحدة والنصف من فجر أول أمس، وما بين رفض مسؤول الجوازات السماح له بالصعود اليها لاختلاف رقم جواز سفره عن الرقم المدون في تذكرة الطيران التي يحملها، تقف الدقيقة التي منحها له المولى عز وجل لتكون طوق نجاته من الموت مع غيره من ضحايا الطائرة المنكوبة .

والمفارقة ان الاختلاف بين رقم جواز سفره عن تذكرة الطيران الذي حال دون السماح له بالسفر، أو الخطأ في ما بينهما لم يكن في رقم واحد فقط من الارقام التسعة المدونة في الجواز على التذكرة، وانما في كامل الأرقام، بما لم يتح لمسؤول الجوازات التغاضي عن ذلك، رغم إلحاح الراكب وتوسله لإتاحة الفرصة له لركوب الطائرة، للسفر الى بلده ليرى أمه وأباه وزوجته وطفلته الوليدة التي لم يرها منذ ولادتها رغم اتمامها الشهر السابع من عمرها .

ويقول: عندما عدت الى مقر سكني في الشارقة ليلاً عقب فشلي في السفر كنت أشعر بحزن كبير، بعدما هيأت نفسي تماما لرؤية أسرتي التي غبت عنها لأكثر من عام، ولكنني حادثت شقيقي هاتفياً لأخبره بما حدث معي في المطار، وأطلب منه إخبار امي وابي حتى لا ينتظراني، وذهبت في سبات عميق بعد ارهاق التحضيرات التي سبقت سفري الذي كان من المقرر ان يكون الاخير، اذ كنت قد قررت العودة نهائيا الى الهند لأعمل هناك في المبيعات وأساعد والدي في الانفاق على اشقائي، بعدما لم استطع الحصول على رخصة القيادة في الدولة لأكثر من 18 مرة على مدار أربع سنوات، ما اعجزني عن العمل كسائق كما كنت اتمنى، والحقيقة لم ادر بما لحق بالطائرة المنكوبة إلا في الصباح عندما سارع أحد اصدقائي الذي أقيم معه بإيقاظي وإخباري بسقوطها وموت من عليها، حينها شعرت بامتنان عميق لرب العالمين الذي نجاني وأنا الذي نمت حزيناً كئيباً لعدم تمكني من ركوب الطائرة، وسارعت بصلاة ركعتين شكراً للمولى عز وجل .

ويضيف : بعدما اخبرني صديقي بما حدث للطائرة فوجئت بخمس عشرة محادثة على هاتفي من أسرتي في الهند، فرغم اني هاتفتها ليلا بفشلي في السفر، فإن قلب امي لم يصدق أنني لم أكن على الطائرة وظلت تطلبني وانا نائم الى ان استيقظت ووجدت مكالماتها، فطلبتها وعندما سمعت صوتي سقطت في بكاء عنيف، وكذا والدي وزوجتي، ولم استطع سماع صوتهم عدا نحيبهم المتواصل، وكلمة الحمد لله التي توالى ترديدهم لها .

catatrophe aerienne / تحطم طائرة هندية 22 ماي 2010
catatrophe aerienne / تحطم طائرة هندية 22 ماي 2010

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz