مقابلة المنتخب المغربي بين شجاعة رئيس جماعة أكادير و ” انكماش” عمر حجيرة

46514 مشاهدة

في الوقت الذي أكد فيه عمر حجيرة النائب البرلماني المنتخب حديثا ورئيس جماعة وجدة وعضو المكتب التنفيذي لحزب الاستقلال و ” شقيق” الوالي الجامعي الذي لم تلده امه كما أكد هذا الأخير في اجتماع رسمي ، عبر صفحته الرسمية خبر منع السلطات المحلية لمدينة وجدة إقامة شاشة عملاقة بساحة زيري بن عطية لتتبع مباراة الفريق الوطني ضد ساحل العاج اليوم السبت لظروف أمنية كما ذكر عمر حجيرة ،

عممت جماعة أكادير خبرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي تزف من خلاله لمواطنينها ومواطناتها نقل أطوار نفس المباراة عبر شاشة ضخمة كما تم الإعلان عن ذلك سابقا، مضيفة بأن الأخبار التي تم تداولها عبر صفحات التواصل الاجتماعي عن منع السلطات الأمنية إقامة تلك الشاشات لا يعدو أن يكون نقاشا وتفاهما حول الاجراءات المصاحبة لإقامة النشاط وضمان مرور المباراة في ظروف حسنة .

وفي هذا الخضم نحيي تحية إكبار لرئيس جماعة أكادير الذي ظل متشبثا بضرورة خلق المتعة لساكنة جماعته وتعميم الفرجة الحماسية التي يقتضيها الحدث الوطني..

رئيس جماعة أكادير يعبر من خلال موقفه عن نبض الساكنة ويلبي رغبتها في التعبير عن شعورها الوطني، في مقابل ذلك تسجل ساكنة مدينة وجدة خزيها وتدمرها من رئيس جماعتها الذي لم يجف بعد مداد انتخابه نائبا برلمانيا عنها، الذي لم يستطع الدفاع عن حق من يمثلهم في الفرجة الكروية متذرعا بالظروف الأمنية التي نعتقد انها مجرد دواعي مردودة عليه، لأن الأمن الذي لا يستطيع أن يغطي ما يحيط بشاشة عملاقة من الأجدر أن لا يطلق عليه أمنا !؟

الوجديون يسجلون نقطة سوداء للبرلماني ورئيس الجماعة والكثير من المسؤوليات التي شكلت الدرجة الصفر في اللامسؤولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.