مفتي الجزرعندنا يجاري مفتي عشرة في عقل ويجيز تأخير صلاة العشاء والتراويح بسبب مقابلة في كرة القدم

335368 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: ‘مفتي الجزرعندنا يجاري مفتي عشرة في عقل ويجيز تأخير صلاة العشاء والتراويح بسبب مقابلة في كرة القدم’

نشر موقع هسبريس  المعروف  بتوجهه  العلماني خبرا  مفاده أن مفتي الجزر عندنا جارى مفتي عشرة في عقل  وأجاز تأخير صلاة العشاء  والتراويح بسبب مقابلة  في كرة القدم  بين  المنتخبين  الجزائري  والألماني . وموقع هسبريس  لا ينشر من الأمور المتعلقة بالدين  إلا ما  يتضمن  إساءة  إليه  أو  سخرية  منه . فمن سوء الأدب مع الإسلام  أن  تصدر  مثل  هذه  الفتوى  في شهر من أعظم الشهور عند الله  عز وجل  ، وقد  تعبد فيه  عباده  المؤمنين  بعبادة  القيام . فما معنى  أن  تؤخر صلاة  العشاء  وصلاة  التراويح  عن  موعدهما ،  والصلاة  كتاب موقوت  بسبب  اللهو  واللعب ؟ ألم  يكن   بإمكان  دولة  الجزائر  أن  تفرض  على  الفيفا  تأخير  المباراة  عن  الصلاة  لتعطي  انطباعا  بأن هويتها  الدينية  أهم  من مباراة في  كرة  القدم  هي في حكم  المحسومة  سلفا باعتبار قوة المنتخب الألماني  وبحكم  الخبرة  في مجال  كرة القدم ؟  وما الذي  حمل  وزارة الشأن  الديني  في الجزائر  على  الخوض في مثل  هذا العبث ؟  وما الذي  حمل  مفتي  الجزر عندنا  للخوض معها  في ذلك ؟ وعليه  ينطبق  مثل  الفلاح السوسي  الذي  اشترى  عجولا  ، واقتنى بضاعة جعلها  على ظهر حماره ، فجاء العجول ما يسمى التيكوك   فعدت  ، وقلدها  الحمار  فألقى البضاعة  وعدا خلفها  رافعا ذيله ،  واضطر  الفلاح  السوسي  إلى  حمل  ما كان  يحمل  حماره  وقد  أخذ  منه  الجهد  والعياء  ، فلما  بلغ  ضاية  ماء  وظل وجد  العجول  باركة  تجتر  والحمار  وسطها لا يجيد الاجترار فأمسكه  من أذنيه  وغض  على  أنفه  قائلا : ”  ما بال  أمك  يا حمار  فإذا كان  عذر  العجول التيكوك فما هو عذرك ؟ ”  أجل إذا كان عذر  مفتي عشرة في عقل  هو  شدة الحماس الكروي  فما بال  مفتي  الجزر عندنا ؟  وأخيرا  نقول  : إذا  أخرت  الصلاة في  الجزائر بسبب كرة القدم   أفتى  عندنا  مفتي  الجزر بذلك  ، وهو  شريك  في الأجر مع  مفتي  عشرة في عقل  إن  شاء الله  تعالى  علما  بأن  الأجر  في رمضان  ضعف ما هو عليه  في غير رمضان ، ويضاعف الله  لم يشاء . 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz