مفتشو التعليم الابتدائي يطلقون النار على مصلحة المالية بنيابة وزارة التربية الوطنية لوجدة أنكاد

29222 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 31 يوليوز 2012، احتج مفتشو التعليم الابتدائي العاملون بنيابة وجدة أنكاد تنديدا بتهاون مصلحة الشؤون المالية بنيابة وجدة أنكاد في صرف مستحقاتهم التنقل ، حيث سجلوا تأخرا كبيرا في هذه العملية التي لم تجد بعد طريقها نحو الحل. وقد ازداد غضبهم أكثر خاصة وأن المصلحة المعنية سلمت لمجموعة من مفتشي التعليم الثانوي مستحقاتهم عن التنقل وإقصت مفتشي التعليم الابتدائي من ذلك الشيء الذي اعتبره مفتشو الابتدائي استخفافا بإطارهم وضربا من العنصرية والتفريق بين الصنفين من المفتشين.

وجدير بالذكر أن عددا لا يتعدى 34 مفتشا من التعليم الثانوي بنيابة وجدة أنكاد هم فقط من تسلموا “جزءا فقط” من مستحقاتهم ابتداء من يوم الخميس المنصرم بعد أخذ ورد وبعد تنديات واستنكارات متعددة للتأخر الغير مبرر عن تسلمهم لمستحقاتهم، قال المسئولون بمصلحة المالية بنيابة وجدة أنكاد أن سبب عدم تسليم باقي التعويض لمفتشي التعليم الثانوي راجع لعدم توقيع باقي ملفات المفتشين من طرف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين حيث أكد المسئولون بالمصلحة أنهم سلموا تلك الملفات إلى مدير الأكاديمية قصد التوقيع منذ أسبوع مضى ولم يتم توقيعها إلى غاية اليوم، وبالتالي سوف يتم تأجيل تسلم باقي استحقاقات المجموعة من مفتشي التعليم الثانوي إلى الدخول المدرسي المقبل.

وجدير بالذكر أن باقي مفتشي التعليم الثانوي لم يحصلوا هم أيضا على أي جزء من مستحقاتهم عن التنقل، أخبرتهم مصلحة الشؤون المالية بنيابة وجدة أنكاد أنه عليهم الانتظار حتى شهر شتنبر وهو الموعد الذي سوف يتحول إلى دجنبر بدون شك.

ولقد برر أحد المسئولين بمصلحة المالية تأخر نيابة وجدة أنكاد عن صرف مستحقات مفتشي التعليم بتراكم ملفات التعويضات الخاصة بالمفتشين وغيرهم منذ عدة سنوات خلال تعاقب عدد من النواب الاقليمين بدءا بالسيد الناجي شكري والعياشي وأبو ضمير وشهيد، هذا وبعد بدل مجهودات جبارة، يقول المسؤولون بالمصلحة المالية في معالجة مجموعة مهمة من الملفات المتراكمة خلال تلك السنوات، لازالت ملفات عالقة لم يتم توقيعها من طرف المكلف بتسيير نيابة وجدة أنكاد خلال السنتين الماضيتين، كما أن ملفات خاصة بتعويضات المفتشين لازالت تنتظر التوقيع من طرف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسبب استغرابه عن مرور سنة ونصف على هذا الملف.

وهكذا فإن نيابة وجدة أنكاد تكون آخر نيابة بالجهة الشرقية لم تصفي حساباتها مع المستحقين وخاصة مفتشي التعليم مما يعتبره هؤلاء استخفافا بهم وإهانة لهم من دون غيرهم من موظفي التعليم.

وللتذكير فقد صرفت جميع النيابات الاقليمية لوزارة التربية الوطنية التابعة للاكاديمية الجهوية للشرق مستحقات المفتشين عن التكوينات الخاصة ببيداغوجيا الادماج وديداكتيك المواد ابتداء من شهر دجنبر 2011 كانت نيابة الناظور في عهد السيد محمد البور أول نيابة بالجهة تصرف مستحفات المفتشين حيث حصل كل مفتش أشرف على عملية التكوين بالناظور على مستحقاته، وبقيت نيابة وجدة أنكاد آخر نيابة تسوي ملفاتها مع مفتشي التعليم خلال شهر يوليوز الجاري ثم تؤجل تسليم مستحقات مفتشي التعليم الابتدائي وباقي مفتشي التعليم الثانوي الذين من بينهم من تسلموا جزءا من مستحقاتهم عن التنقل ليتم تأجيل الباقي إلى شهر شتنبر أو ربما دجنبر 2012، ويتساءل المفتشون بصنفيهم الابتدائي والثانوي عن أسباب التلاعب بتعويضاتهم، كما يتساءلون عماذا يجري بالضبط بالمصلحة المالية بنيابة وجدة أنكاد التي تشهد على ما يبدو أزمة مالية خانقة وحادة لا يعلم أي أحد من المسؤول عنها، ويتساءل المفتشون عن أسباب عدم توقيع ملفات التعويضات من طرف مدير الاكاديمية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مفتشو التعليم الابتدائي يطلقون النار على مصلحة المالية بنيابة وزارة التربية الوطنية لوجدة أنكاد
مفتشو التعليم الابتدائي يطلقون النار على مصلحة المالية بنيابة وزارة التربية الوطنية لوجدة أنكاد

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz