مغربيات بدول الخليج يسئن لسمعة المغرب: تحقيق سعودي في قضية إجبار مغربية على ممارسة الجنس بجدة

33183 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 20 يوليوز 2011، بدأت السلطات السعودية التحقيق في قضية تعرض فتاة مغربية للعنف ومحاولة إجبارها على ممارسة الجنس بوساطة فتاتين مغربيتين في جدة، لكنها استطاعت الهرب بالقفز من الدور الثالث.
وذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية أن معلومات جديدة كُشفت في ملف القضية؛ فقد أحالت هيئة التحقيق والادعاء العام السعودية، القضية من دائرة العرض والأخلاق إلى دائرة الاعتداء على النفس، باعتبار الضحية تعرضت لمحاولة اعتداء كاد يفقدها حياتها.كما أشارت الصحيفة إلى أن هيئة التحقيق والادعاء العام طلبت القبض على وكيل كفيل الفتاة المغربية إلهام (23 عامًا)، والذي تسلمها من المطار منذ قدومها إلى المملكة، ويُعتقد أن جوازها بحوزته. وتوصلت هيئة التحقيق إلى هوية إحدى الفتاتين المغربيتين – وتدعى دينا- والتي سبق أن طلبت من الضحية إلهام العمل معها في شبكة منحرفة.من جهة أخرى، افترضت التحقيقات الأولية للهيئة أن وكيل الكفيل الذي تسلم جواز الضحية إلهام بصفتها عاملةً عند قدومها إلى المملكة – ولا يزال هاربًا- هو من سلمها لشبكة منحرفة تقودها مقيمة مصرية تدعى (أم حمادة). وحددت الهيئة هوية هذا الشخص، وتتواصل إجراءات للقبض عليه.وأكدت مصادر مقربة في الهيئة، أن الضحية إلهام تعرضت فعلاً لابتزاز مالي وأخلاقي، لافتةً إلى أن الضحية غير موقوفة حاليًّا، ويمكنها المغادرة إلى بلادها وتوكيل من تراه، سواء قنصلية بلادها أو خلافها لمتابعة قضيتها، وسيتم العمل مع الجهات المختصة لإعادة جوازها المرهون عند وكيل الكفيل. وقد رفعت الهيئة تقريرًا شاملاً إلى الجهات المختصة لإطلاعها على سير التحقيقات وصولاً إلى القبض على أفراد الشبكة التي تمارس أعمال الدعارة.وأفادت معلومات حصلت عليها صحيفة “عكاظ” السعودية بأن الفتاتين دينا وكوثر كانتا مع الضحية وقت قفزها من شقة مشبوهة بالدور الثالث، وكانتا في حالة غير طبيعية، ولا يزال البحث جاريًا عنهما، وتم التوصل إلى معلومات عن واحدة منهما، وجارٍ البحث والتعميم عنهما للكشف عن شركائهما المفترضين في الشبكة، إضافةً إلى البحث عن وكيل الكفيل الذي سيقود إلى كشف أفراد عصابة أم حمادة.وتواصل السلطات ممثلة في هيئة التحقيق والادعاء العام، واللجنة الدائمة لمكافحة الاتجار بالأشخاص؛ التحقيقات في قضية الفتاة إلهام التي وصلت إلى المملكة بمهنة عاملة في مشغل، لكنها لم تتسلم عملاً وعرض عليها رجال ونساء ممارسة الدعارة والسهرات الحمراء؛ ما دفعها إلى القفز من الدور الثالث هروبًا من شقة مشبوهة سكنتها مؤقتًا في جدة.وخلاصة القول، لا شك أن وزارة الداخلية المغربية تتحمل قسطا من المسؤولية في ما يقع على اعتبار أنه يتعين عليها عدم السماح للمغربيات بالتوجه نحو دول الخليج إلا بعد إجراء بحث دقيق من طرف الجهات المختصة للكشف عن الدوافع الحقيقية للوجهة.

مغربيات بدول الخليج يسئن  لسمعة المغرب: تحقيق سعودي في قضية إجبار مغربية على ممارسة الجنس بجدة
مغربيات بدول الخليج يسئن لسمعة المغرب: تحقيق سعودي في قضية إجبار مغربية على ممارسة الجنس بجدة

اترك تعليق

2 تعليقات على "مغربيات بدول الخليج يسئن لسمعة المغرب: تحقيق سعودي في قضية إجبار مغربية على ممارسة الجنس بجدة"

نبّهني عن
avatar
mohammed haron
ضيف

هدا عيب هدا عارلكرامة بلا حدود12٠٠ سنة حظارة فمهب ريح

miral
ضيف

صدج مايستحون على ويهم مو المغرب بلد مسلم على الاقل لازم يحترمون بلدهم

‫wpDiscuz