معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي

418040 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف

نظم معهد البعث الإسلامي اليوم الأحد 19 ربيع الأول 1436 بعد صلاة العشاء  حفلا دينيا  بمناسبة ذكرى مولد سيد المرسلين صلى الله عليه  وسلم ، وذلك  بالمسجد التابع للمعهد . وقد حضر  الحفل  السيد رئيس المجلس العلمي المحلي  لمدينة  وجدة ، وعضو المجلس الأعلى  فضيلة  العلامة الأستاذ الدكتور مصطفى بنحمزة  رفقة  السيد الكاتب  العام لولاية  وجدة  ، والسيد  مندوب وزارة الأوقاف والشؤون  الإسلامية ، كما حضر  الحفل  علماء   وأساتذة  من  مختلف  أسلاك التعليم  ،وطلبة المعهد ، وجمهور غفير غصت  به رحاب  المسجد . وافتتح الحفل  بتلاوة جماعية لسورة  الفتح  ، أعقبتها  تلاوة  فردية لأحد طلبة  المعهد ، ثم  أمداح نبوية  من أداء مجموعة من طلبة  المعهد  ثم تلاوة فردية  لإمام المسجد . وألقى  بعد ذلك فضيلة  العلامة  السيد مصطفى بنحمزة  كلمة  بالمناسبة رد فيها  على  الرأي القائل  ببدعية  الاحتفال  بمناسبة  المولد ردا علميا مفحما  بين من خلاله أسس الإفتاء في المذهب  المالكي  الذي  أقر  علماؤه  في المغرب  منذ زمن  بعيد الاحتفال بمولد سيد  المرسلين  صلى  الله  عليه  وسلم . واغتنم فضيلته  الفرصة  للتمييز بين  البدعة  والسنة  الحسنة  بحيث تقوم الأولى  على أساس تقديم بديل  للشريعة  في حين أن  الثانية  لا تخرج  عن إطار  الشريعة ، وهي  من الأمور  التي  تخدم  الدين . وضرب  أمثلة  للسنن الحسنة  التي  أقرها  رسول الله  صلى  الله عليه  وسلم ، ومنها  جلب  الصحابي  الجليل تميم  الداري أسلوب إنارة  مسجد الرسول صلى الله عليه  وسلم  اقتباسا من  كنائس  النصارى  ، وكذا  صنع صحابية  جليلة  منبرا لرسول الله صلى الله  عليه  وسلم عوضا عن جذع  نخلة  كان يقوم عليه  صلى الله  عليه ، وسلم  وقد استحسن عليه الصلاة و السلام ما  فعل  الصحابي  والصحابية  رضوان الله عليهما. وذكر  فضيلته  سنة جمع  القرآن  الكريم  في  مصحف شريف في عهد الخليفة  الراشد أبي  بكر الصديق  رضي الله  عنه  باستحسان  من الفاروق  عمر  رضي الله  عنه ، وذكر فضيلته  أن  ذلك  كان له  فضل كبير على  الأمة  الإسلامية  ولولا  جمع  القرآن لضاع  كما  ضاعت  كتب  من كان قبلنا . وذكر فضيلته  أن الأمور التي تخدم  الدين لا تحسب  على  البدع  كما  يزعم  البعض  بالنسبة للاحتفال بالمولد النبوي ،  علما  بأن  علماء  المغرب  المتعاقبين  عبر العصور  إنما سنوا  هذه السنة  الحسنة  لتعريف  النشء  برسول  الله صلى  الله عليه  وسلم  من خلال  الاجتماع  في بيوت الله وغيرها لذكر  مناقبه وشمائله ليظل شخصه  الكريم  عالقا  بالقلوب والأذهان  باعتباره إسوة  الأمة  الحسنة زيادة على كون العلم بشمائله  صلى الله عليه  وسلم واجب  شرعي  لا يمكن نعته  بالابتداع إذ البدعة أن تجهل شمائله . وذكر  فضيلته  من  السنن الحسنة أيضا في بلاد  المغرب  منذ القديم  تدارس  وحفظ  كتاب  الله  عز وجل  جماعيا  ، والاحتفال  بأهل  القرآن   وبأهل  العلم حتى  أن المغاربة كانوا يجعلون لطلبة  العلم  سلطانا  يركبونه  فرسا ، ويظلل  بمظلة سلطان البلاد  تعظيما  لشأن العلم ، ولم  يعتبر ذلك علماء المغرب المشهود  لهم  برسوخ القدم  في العلم بدعا  بل هي  أمور أسدت  الخير الكثير للأمة المغربية المسلمة . وخاض فضيلته  في كيفية التمييز  بين  البدع والسنن الحسنة على ضوء  العلم والفقه الرصينين. وحث  فضيلته  في آخر كلمته  التوجيهية  القيمة  على الاحتفال بالمولد ، واتخاذ هذه  المناسبة  فرصة  للتعريف  بشمائل المصطفى  صلى الله عليه  وسلم . وأنشدت  قصيدة في مدح  الرسول  الأعظم  وهي  كما يلي :

نبي    الله    مولده    سلام رسول   الله   مولده   ضياء وفي    القرآن   عظمه   إله رحيم     بالخلائق   والبرايا إذا  فزع الخلائق كان حصنا بمولده  خبت  نيران  كسرى وصلبان النصارى قد تهاوت وبال   الثعلبان   على  مناة أضاء   الخافقان  بنور  طه وآمنة    به   سرت   وقرت حليمة أرضعت وحنت وربت ودرت   شاؤها   لبنا  سواغا غمامته   إذا  يمشي  سدول فرات  الماء  ينبع  من يديه وتربت  إن بكى جذع وتحنو ويفصح  عن  لواعجه جماد وفي  العلياء  طار به البراق لواء   الحمد   يحمله   نبي نبي    الله    سيدنا   الهمام له   الفردوس   دار  والخيام نبي  فاق من في الكون طرا وأعطاه  الشفاعة  في البرايا حبيبي  يا رسول الله كن لي وفي  قبري  إذا سأل الملاك مدحتك  يا  رسول الله أرجو تشفع   يا  رسول  الله  فينا عليك  من المهيمن كل حين

بمولده     تباشرت    الأنام وأنوار   يزول   بها  الظلام بأوصاف   تعشقها   العظام شفيع   يوم  نحشر  والهمام يلاذ   به  إذا  شاب  الغلام وإيوان     تصدع    والسنام وأذعن     راهب    أشرزنام وفوق  اللات  والعزى  رغام وشق  البدر  وانتكث  التمام عينا      وأسعدها     المرام فأمرع   ربعها  وهمى  الغمام فمارت   أهلها  وربا  الطعام تظلل   والهجير   له  ضرام وتشفي   من   يعميه  القتام على   شجر   يتيمه  الغرام وضب   والعناكب   والحمام ورسل   الله   يقدمها  الإمام وتحت   لوائه   سار  الكرام وأول   من   يقوم   ولا  قيام وعدن  في  الجنان  له  مقام وشرفه    المهيمن   والسلام فيشفع في المسيء فلا يضام شفيعا   يوم  يغمرني  الزحام فأفزعني    وأعوزني   الكلام خلاصا  من  عذاب لا أسام فلا   نشقى  وأنت  لنا  إمام صلاة   الله   يتبعها  سلام 

وانتهى  الحفل  بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين  وعامة  المسلمين  ، وبحفل  عشاء أقيم  على شرف  الحاضرين .

معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي
معهد البعث الإسلامي بمدينة وجدة يحتفل بمناسبة المولد النبوي الشريف/ وجدة البوابة: محمد شركي

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن