معركة ماء بوفكران ملحمة وضاءة في سجل أمجاد الكفاح الوطني من اجل الحرية والاستقلال

25005 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 2 شتنبر 2011،   يحيي الشعب المغربي وفي طليعته نساء ورجال الحركة الوطنية وأسرة المقاومة وجيش التحرير وساكنة الحاضرة الإسماعيلية العريقة في ثاني شتنبر من كل سنة في أجواء طافحة بالحماس الوطني الفياض والتعبئة المستمرة، الذكرى 74 لمعركة ماء بوفكران البطولية التي جسدت معلمة مضيئة ومحطة وازنة في مسار ملاحم الكفاح الوطني من اجل الحرية والإستقلال والذود عن عزة الوطن وكرامة أبنائه.

اندلعت انتفاضة ماء بوفكران في مستهل شهر شتنبر من سنة 1937 عندما اصطدم سكان مكناسة الزيتون بغلاة المعمرين المتطاولين على مياه هذا الوادي، فكانت تلك المعركة الحاسمة التي خاضتها الحركة الوطنية بالعاصمة الإسماعيلية لتنذر المعمرين باستمرار روح النضال وصمود المغاربة في الدفاع عن وطنهم ومقدراته وخيراته وسيادته، وبأن تصفية المقاومة بجبال الأطلس والجنوب المغربي في أواخر سنة 1934 لم تكن تعني استسلام المغاربة وإنما أخذ نهج جديد بالإنتقال من الجبال والأرياف إلى المدن والقرى والتحول من أسلوب المواجهة العسكرية المتفرقة إلى صفة المواجهة السياسية الجماهيرية الواعية التي توالت منذ منتصف الثلاثينات بمجموع الحواضر المغربية إلى حين خروج المستعمر وانتهاء عهد الحماية .

لقد تضافرت عدة عوامل لاندلاع هذه الأحداث أو ما عرف ب ”معركة الماء لحلو”، أبرزها إقدام السلطات الفرنسية على تحويل جزء من مياه وادي بوفكران ومنحه للمعمرين لتستفيد منه ضيعاتهم وكذا المرافق المدنية والعسكرية الفرنسية بالمدينة الجديدة في وقت كانت فيه حاجة السكان إلى هاته المياه متزايدة. حدث هذا في بداية تبلور الوعي الوطني عند ثلة من الوطنيين المكناسيين الذين كانوا على اتصال دائم بقيادة الحركة الوطنية في أهم المدن المغربية وخاصة بفاس.

فاستغل هؤلاء الوطنيون تذمر السكان من جراء النقص الحاصل في المياه التي تمون المدينة وأحياءها الشعبية العتيقة وخاصة أن الأمر يتعلق بمادة حيوية، وكان هذا سببا كافيا لإلهاب حماس الجماهير المكناسية والسير بها إلى أقصى حدود المقاومة والاصطدام الدموي مع قوات الاحتلال الفرنسية في بداية شهر شتنبر 1937 بعد إصدار السلطات الفرنسية لقرار وزاري في 12 نونبر 1936 ونشره بالجريدة الرسمية عدد 1268 بتاريخ 12 ابريل1937 لتوزيع ماء واد بوفكران بين المستوطنين المعمرين وسكان المدينة وإحداث لجنة لتنفيذ هذا القرار في 12 فبراير 1937.

وقد ترتب عن هذه الوضعية انعكاس سلبي وتأثير قوي في تفاقم أحوال ساكنة مكناس لاسيما وان المجتمع المكناسي كان يعيش ظرفية صعبة متمثلة في الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي مست مختلف الفئات وتعسفات الإدارة الاستعمارية بفرض ضرائب مجحفة وقمع السكان والتنكيل بهم والتمييز بينهم في الانتقال من المدينة القديمة إلى المدينة الجديدة واستحواذهم على أجود الأراضي الخصبة التي تمتاز بها نواحي المدينة.

وأدت هذه الأحوال المتأزمة إلى تفجير ثورة المكناسيين بعد أن استنفذوا كل أشكال النضال السلمي والاحتجاجات الشعبية وتقديم العرائض وتكوين لجنة الدفاع عن ماء بوفكران حيث تمادت السلطات الاستعمارية في تعنتها وتشبثها بقرارها الجائر والتمادي في الزيادة في تقليص صبيب مياه بوفكران وتحويله لصالح أهدافها التوسعية، فكانت انطلاقة انتفاضة ماء بوفكران في فاتح وثاني شتنبر 1937 حدثا تاريخيا كبيرا جسد فيه المكناسيون كل مواقف الوطنية الخالصة مسترخصين التضحيات الجسام في مواجهة القوات الاستعمارية التي أدهشها رد فعل أبناء المدينة.

ولم تكن السلطات الاستعمارية تتوقع أبدا أن يصل أبناء العاصمة الاسماعيلية بعد إلى مستوى النضج والتنظيم السياسي القادر على مواجهة القوات الفرنسية الكثيرة العدد المتنوعة التخصصات، فكانت معركة ضارية ورهيبة لم يتوان الوطنيون والمناضلون وساكنة مكناس بكل فئاتها وشرائحها في خوض غمارها بحماس وقوة تحديا للوجود الاستعماري وتصديا لمؤامراته ودفاعا عن العزة والكرامة والمقدسات الدينية والوطنية.

لقد أبانت مدينة مكناس عن أدوار بطولية مجيدة أربكت مخططات الوجود الاستعماري بها فكانت تتويجا للمقاومة الشرسة التي خاضها المجاهدون بالمدينة ونواحيها منذ احتلالها سنة 1911 من طرف الجنرال (مواني) والتي سجلت خلالها قبائل المنطقة صفحات بطولية خالدة من المقاومة لقبائل بني مطير وكروان وعرب سايس ضد القوات الغازية المحتلة.

ولم تهدأ ثائرة المكناسيين في تجسيد مواقفهم النضالية التي تجلت مرة أخرى بقوة في معركة ماء بوفكران سنة 1937 فضلا عن الدور الوطني الكبير لرجالاتها في ملاحم النضال السياسي ونشر الوعي وإذكاء التعبئة وخوض غمار المواجهة المستمرة للوجود الاستعماري،حيث كان لأبنائها حضور وازن في مناهضة ما سمي بالظهير البربري وفي المواقف النضالية للحركة الوطنية وفي تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ثم في تعزيز انطلاقة المقاومة الفدائية إلى أن تحققت إرادة العرش والشعب بعودة الشرعية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، لتتواصل إسهامات هذه الجهة في ملاحم الجهاد الأكبر لبناء المغرب الجديد وإعلاء صروحه .

وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تخلد هذه الذكرى المجيدة لتسعى من وراء ذلك إلى صيانة الذاكرة التاريخية وتلقين الأجيال الصاعدة تاريخ الكفاح الوطني الطافح بالملاحم والبطولات والأمجاد تمشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، الرامية إلى مواصلة الاحتفاء بأمجادنا وذكرياتنا الوطنية الخالدة والى استحضار أرواح شهدائنا الأبرار، شهداء الحرية والاستقلال والوحدة الترابية والإشادة بأعمالهم الجليلة وبإسهام مختلف فئات المجتمع وشرائحه في ملحمة التحرير والوعي واستلهام دلالات كفاحهم وجهادهم والتذكير بتضحياتهم الجسام لبث روح الوطنية الخالصة والمواطنة الإيجابية في نفوس الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة لترسيخ انغمارها الفاعل وانخراطها الملتزم في مسيرات بناء المغرب الجديد .

معركة ماء بوفكران ملحمة وضاءة في سجل أمجاد الكفاح الوطني من اجل الحرية والاستقلال
معركة ماء بوفكران ملحمة وضاءة في سجل أمجاد الكفاح الوطني من اجل الحرية والاستقلال

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz