معركة إيسلي .. محطة تاريخية تشهد على مدى التزام المغرب إزاء جيرانه بالمغرب العربي

30690 مشاهدة

وجدة البوابة:  وجدة 13 غشت 2011، – تحل غدا الأحد الذكرى ال167 لمعركة إيسلي(14 غشت 1844 ) التي تعد من أهم المحطات في تاريخ كفاح المغرب من أجل الحرية والكرامة وأبرزها من حيث التزام المغرب ليس فقط بالتصدي المبكر للمد الاستعماري وإنما أيضا بالالتزام ازاء جواره.

وتعتبر هذه المعركة واحدة من المواقف التاريخية التي تشهد على مدى التزام المغرب إزاء جيرانه بالمغرب العربي،وخاصة تجاه جارته الجزائر وصدق تضحياته وتضامنه مع أبنائها من المجاهدين والمناضلين الذين قاوموا من أجل وحدتها واستقلالها في أحلك الظروف التي مرت بها خلال القرنين التاسع عشر والعشرين.

فعلى بعد بضعة كيلومترات من مدينة وجدة،وقعت معركة إيسلي بين جيش السلطان مولاي عبد الرحمان مساندا بقبائل بني يزناسن وأهل أنجاد وغيرهم من أفراد الشعب المغربي من جهة،والجيش الفرنسي القادم من الجزائر تحت قيادة المارشال طوماس روبير بيجو من جهة أخرى.

وتعود دوافع هذه المواجهة العسكرية بين قوتين غير متكافئتين إلى دعم المغرب للمقاومة الجزائرية وقرار السلطان مولاي عبد الرحمان (1822 -1859 ) منح اللجوء للأمير عبد القادر الجزائري،وتزويده بقوات عسكرية،إلى جانب مساندة الحرس الملكي للأمير عبد القادر وهو ما كان يقف حائلا دون تنفيذ عمليات للجيش الفرنسي في الجزائر.

ويعد الموقف المغربي الداعم للجزائر موقفا أصيلا وثابتا منذ أن وجه السلطان سيدي محمد بن عبد الله إنذارا إلى الدول الأوروبية بتاريخ 8 شتنبر 1785 ،جاء فيه أن “الذي قبل كلامنا من الدول ولم يدخل الجزائر فنحن معهم على الصلح والمهادنة كما كنا،والذي أراد منهم دخول الجزائر ومراسيها ولم يمتثل ما أمرنا به فنحن معهم على المحاربة”.

ولم يتوان السلطان المولى عبد الرحمان عن تقديم المساعدة للجزائريين وخاصة من أبناء مدينة تلمسان لمواجهة الاحتلال الفرنسي،فكانت المعدات من الأسلحة والذخيرة والخيام والخيول ترسل إليهم من المغرب،وكانت بنادق المجاهدين الجزائريين تصنع في معامل فاس ومكناس ومراكش وتطوان،بل إن علماء المغرب كانوا يصدرون الفتاوى لدعم هذه المساندة في وجه المحتل الأجنبي.

وأمام تمادي سلطات الاحتلال الفرنسي في سياسة “الأرض المحروقة” وملاحقتها للثوار الجزائريين وشنها حملات ضد قبائل الحدود داخل التراب المغربي،اضطر الجيش المغربي آنذاك للتصدي لهذه الغطرسة بطريقة قتالية تقوم على عناصر الفرسان،لكن تعوزها طريقة التنظيم والتسلح الحديثة على غرار ما كان عليه الجيش الفرنسي أنذاك،ما جعل مدفعية العدو تحدث الفرق في المعركة في لحظة كانت وجيزة من حيث الزمن لكنها مثلت منعطفا حاسما في تاريخ المغرب المعاصر وحياته السياسية والعسكرية والفكرية.

وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أنه بالرغم من هذا الفارق النوعي في العدة الحربية بين القوتين المغربية والفرنسية،فقد تصدى الجيش المغربي لنيران أسلحة لا قبل له بها،وامتص “بنبل ولوحده هذه الصدمة القوية” بفضل شجاعة مقاتليه وتفانيهم.

وتفيد تلك المصادر بأن هذه المعركة،التي اشتبك فيها 11 ألف جندي من الفريقين،فقد فيها المغرب 800 من أفراد قواته،إلا أن المتطوعين المغاربة ما لبثوا أن أنزلوا بالمستعمر هزيمة نكراء خلال مشاركتهم في معركة سيدي إبراهيم قرب مدينة الغزوات القريبة من الحدود المغربية في الفترة من 23 إلى 26 شتنبر 1845 وهو ما يعني أن أبناء الجزائر كانوا دوما يتلقون دعما ومساندة متواصلتين من المغرب ملوكا وشعبا.

معركة إيسلي .. محطة تاريخية تشهد على مدى التزام المغرب إزاء جيرانه بالمغرب العربي
معركة إيسلي .. محطة تاريخية تشهد على مدى التزام المغرب إزاء جيرانه بالمغرب العربي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz