معاناة سكان وجدة من بالوعات الواد الحار المكشوفة وانعدام الإنارة والطرقات غير المعبدة

20480 مشاهدة

وجدة زيري:عبدالقادر كتــرة/ وجدة البوابة: وجدة في 12 يونيو 2012، وجه مجموعة من السكان المتضررين بالحي الحسني شكاية إلى والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد، يلتمسون منه فيها التدخل لوضع حدّ للمخاطر التي تهددهم والعمل على إجبار المجلس البلدي بالقيام بواجبه، بعد أن قامت مصالحه بحفر الأزقة والتخلي عنها منذ أزيد من 6 أشهر، حيث الحفر تؤثث أركان الحي وأزقته وجنباتها، إضافة إلى وجود مجموعة من بالوعات قنوات الرصف الصحي بدون سدادات مع تراكم الأتربة والأوساخ وافتقادها للإنارة العمومية.

“جمعنا أزيد من 88 توقيع  وكلّ توقيع يمثل أسرة، وراسلنا رئيس المجلس البلدي بتاريخ 5 يوليوز 2011، وراسلنا والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد بتاريخ 20 مارس 2012، وراسلنا وزير الداخلية  موثقة بالصور، وآخر شكاية كانت بتاريخ 11 أبريل الماضي مرفقة بجميع ما سبق”، يؤكد أحد ممثلي  السكان المتضررين بالحي الحسني، ويؤكد على أن السكان اتبعوا جميع الأساليب الحضارية والسلمية، ولم يتحرك المسؤولون، متسائلا إن كان الحي ضحية نزاع بعد أن انتهى إلى علمهم أن الصفقة الخاصة بتعبيد الأزقة وتبليطها بالحي الحسني يشوبها كثير من الغموض.  

طالب السكان المتضررون بهذا الحي  من رئيس مجلس الجماعة الحضرية لوجدة وأعضائه القيام بجولة عبر طرقات الحي وأزقته (زنقة البيضاء12، وزنقة الوقاية 22، وزنقة المودة 23 وزنقة التنمية 24 وزنقة الإخلاص 24 بالحي الحسني) للوقوف على الحفر والبالوعات التي لا تتوفر على أغطية بحيث تشكل خطرا على المارين من أطفال ونساء وشيوخ لا يحسنون القفز على هذه الحواجز في واضحة النهار فما بالك تحت جنح الليل في طرقات مظلمة نتيجة انعدام الإنارة العمومية، وتهدد الساكنة بالوقوع فيها، في أي لحظة، قد تسبب لهم عاهات مستديمة، مع الإشارة إلى سقوط إحدى السيدات المسنات والمريضات في إحدى البالوعات…

معاناة سكان وجدة من بالوعات الواد الحار المكشوفة وانعدام الإنارة والطرقات غير المعبدة
معاناة سكان وجدة من بالوعات الواد الحار المكشوفة وانعدام الإنارة والطرقات غير المعبدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz