مطلب اطار المديرين هل هو حق او باطل؟

16093 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 6 فبراير 2013، كلما جد الجديد، كلما سحت الاقلام بحبرها مدرارا، بين منتقد أو مؤيد أو مستنكر. والحقيقة ان الانتقاد حق اذا بني على وقائع معقولة أما إذا كان مبنيا على خلفيات الحسد والضغينة فهو إذن لا يعبر إلا عن نفسية صاحبه. أجل ظهرت هذه الاقلام المنتقدة إن صح التعبير حينما خاض رجال الادارة التربوية نضالا تهم من أجل تحقيق الإطار وخاض أصحابها في التحليل وضرب الاخماس في الاسداس وبرع أهلها في إعطاء دروس في القانون، هذا القانون الذي رآه المنتقدون خطا أحمر لا يمكن تجاوزه من طرف رجال الادارة التربوية معللين ذلك بالتكوين في المراكز لكنه خط أبيض بالنسبة لفئات أخرى استفادت من تغيير الإطار بلا مراكز. فهذا ملحق تربوي,وهذا ملحق الادارة والاقتصاد واللائحة طويلة. وقد ذهبت الظنون بأغلبهم أن مطلب الإطار هو مطلب للحصول على عصا يستعملها الإداريون في التعنيف وعقاب كل من عصى لأنهم لا يعلمون حقيقة الأمر المرة ولا يعلمون أن هذا المطلب هو مطلب للكرامة وتحديد الواجبات والاستعداد للمساءلة بصدر رحب. وكثيرة هي الردود على مقالات كتبت في هذا ألشأن لا تخلو من التشفي والاستهزاء من هذه الفئة المظلومة حتى أن بعضهم قال:اذا لم تعجبك الادارة فمن أرغمك على ولوجها ؟ إن التكوين أمر لا مفر منه وليس بالضرورة أن يكون في مراكز فقد يكون تكوينا مستمرا يجمع بين التكوين النظري والذاتي والميداني وقد ينهل المدير من فنون التدبير الاداري ما شاء وأسائل المنتقدين كيف تكونوا في بيداغوجيا الادماج وبيداغوجيا الخطأ وبيداغوجيا الفارقية وغيرها. فهل احتاج تكوينهم هذا إبان المخطط الاستعجالي لمراكز التكوين؟ وعليهم ان يعلموا أن مطلب الاطار يراد منه التسمية لفصل رجال الادارة عن رجال التربية مادام الفضاء الذي يعمل فيه كل منهما مختلف عن الاخر وأن تكون هذه التسمية كيفما كانت بعيدة عن تسمية ترتبط بمراكز التكوين حتى لا تسح اقلام المنتقدين من جديد. وقد سطرت جمعية المديرين ذلك في طيات برنامجها النضالي فلم تطالب قط بإطار تريد من ورائه أهداف مالية بل أرادت التسمية لتناسب الأعمال التي يقدمها المديرون وحتى يشعر الآخر أن المسؤولية تختلف. ويفصل الرئيس عن المرؤوس فعليا بالمسميات وليس على الورق والمذكرات. وإذا كان المنتقدون يخوضون في القوانين ويحرمون مطلب الاطار على رجال الادارة التربوية فلماذا لا تظهر قوانينهم على من غيروا الاطار مؤخرا على حساب مئات رجال ونساء التعليم وبعيدا عن مطالب الاطار ألا يرى هؤلاء ما يحدث لهم في الحركة الانتقالية التي أصبحت من حق الزوجة الموظفة أما غير الموظفة فلا حق لها في العيش قرب زوجها ؟ أخيرا أؤكد لهؤلاء أنه لا إصلاح للتعليم إذا أـخذ حق المديرين في الإطار,ولا إصلاح للتعليم إذا بقيت الحركة الانتقالية على حالها.

مطلب اطار المديرين هل هو حق او باطل؟
مطلب اطار المديرين هل هو حق او باطل؟

صاحب المقال لا يرغب في الإفصاح عن هويتهفمعذرة للقراء(إدارة الموقع)

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz