مصطفى بنحمزة: السنة في صلاة العيد أن تصلى في المصلى وليس في المسجد

36641 مشاهدة

السنة في صلاة العيدين أن تصلى في المصلى وليس في المسجد- الشيخ مصطفى بنحمزة

في العيدين يستحَبُّ الخروجُ للصلاةِ إلى المصلَّى: 

الأدلَّة: أولًا: من السُّنَّة1- عن ابنِ عُمرَ، قال: ((كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَغدُو إلى المصلَّى والعَنَزةُ بين يَديه تُحمَل، وتُنصَبُ بالمصلَّى بين يديه، فيُصلِّي إليها)) (8) .2- وعن أبي سَعيدٍ الخدريِّ رضي الله عنه، قال: ((كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخرُجُ يومَ الفِطرِ والأضحى إلى المصلَّى)) (9) .ثانيًا: فِعل النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وخلفائِه الراشدين؛ فإنَّهم كانوا يُصلُّونها في الصَّحراءِ، ولولا أنَّ هذا أمرٌ مقصودٌ لم يُكلِّفوا أنفسَهم ولا الناسَ أن يَخرُجوا خارجَ البلدِ (10) . بل ذكَر ابنُ قُدامةَ أنَّه إجماعُ الناس؛ يخرجون إلى المصلَّى مع شرفِ مسجدِه (11).ثالثًا: أنَّ العملَ على هذا في مُعظمِ الأمصارِ (12) .رابعًا: أنَّه أوقعُ لهيبةِ الإسلامِ، وأظهرُ لشعائرِ الدِّينِ (13) . خامسًا: أنَّ الناسَ يَكثُرونَ في صلاةِ العيد، فيَضيقُ عليهم المسجدُ في العادةِ، ويَحصُلُ الزحامُ، وربَّما اختلَطَ الرِّجالُ بالنِّساءِ، فكان من المناسبِ الخروجُ إلى المصلَّى

مصطفى بنحمزة: السنة في صلاة العيد أن تصلى

في المصلى وليس في المسجد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.