مصر: النظام والإخوان …. خطوة نحو التهدئة/ مصر: محمد السروجي

7335 مشاهدة
تجاوز الإخوان وبمهارة حملة الصخب الإعلامي الأخيرة ، واستوعبت الجماعة بمتانة تنظيمها وجودة جهازها المناعي غالبية السهام التي وُجهت إليها من كافة الأطراف والألوان والاتجاهات والتي صدرت بعاطفة بعض الأبناء وكيد غالبية الخصوم والأعداء ، ولكن الحدث لم يخلو من الحاجة الملحة لوقفة مع النفس – طبيعة التعاطي العلمي والمنهجي مع الأحداث – على مستوى الداخل ، وهذا شأن الجماعة بمؤسساتها المختلفة فيما يخص المضمون والوسائل والإجراءات ، وعلى مستوى الخارج بعلاقاتها مع النظام والأحزاب والإعلام بل ، وعلى الطرف الآخر انتهى المؤتمر السادس للحزب الوطني بجملة دلالات أهمها حالة الفوبيا التي يعانيها بعض أعضاء الحزب من الجماعة وانعكاس هذه الحالة بتعقيد السجال السلمي والديمقراطي معها وفي نفس الوقت فشل الرهان على الذراع الأمني في مواجهة الجماعة بل يرى البعض أن هذا الرهان برغم قسوته وزيادة كلفته إلا انه في جميع الأحوال كان بالإضافة لرصيد الجماعة وبالخصم من رصيد النظام!
مصارحة “واقعية سياسية”بعد هذا السجال المتبادل بين النظام المصري الذي يملك كل مؤسسات وسلطات وموارد الدولة والجماعة برصيدها التاريخي والفكري والبشري ، هذا السجال الذي وصل في بعض الأحيان إلى صدام أداره النظام بعقليته الإقصائية وذراعه الأمنية ، لكن في الأخير كان العائد الواقعي كما يلي :موقف النظام المصريحالة من المعاناة وغياب النجاحات تجتاح النظام بجناحيه الحزبي والحكومي وجملة من المعوقات الداخلية على المستوى التنظيمي للحزب والخارجية على المستوى المحلي المصري فضلاً عن المستوى الإقليمي والدولي أفقدته القدرة بل والجرأة على الإقدام على مغامرات جديدة وغير محسوبة ضد الجماعة قد تكلفه المزيد من فقدان الشعبية والثقة وهي كلفة عالية قد تعصف به هو فاكتفى بمساحات أوسع من المناورات الإعلامية والسياسية والأمنية من هذه المعوقات :** شيخوخة الحزب الوطني الحاكم والذي تحول بفعل الإرث التاريخي لمنظومة الحكم المصري إلى ناد للمسنين يضم بقايا ونفايات التنظيمات التاريخية والأفكار المندثرة وبالتالي يفتقد رؤية إصلاحية واضحة ومضمونة ،** فشل النظام في تحقيق الحد الأدنى من وعوده الانتخابية وشعاراته السياسية “رغم أخذه لفرصته الكاملة في الوقت كل الوقت والإمكانات كل الإمكانات ” مما أفقد غالبية المصريين الأمل في الحياة الإنسانية الكريمة بل صار النظام بأجهزته المختلفة رمزاً للفساد والمحسوبية “راجع تقرير المنظمة الدولية للشفافية لعام 2008 حيث تراجعت مصر من المركز ال70 إلى المركز 105** عدم جاهزية المناخ المحلي والإقليمي والدولي الذي يسعى مديرو وصناع القرار فيه الوصول لحالة استقرار تسود المنطقة حفاظاً عل المصالح الاقتصادية والسياسية لدرجة تغير فيها مفهوم الأمن القومي الأمريكي كما تغيرت استراتيجيات المشروع الصهيوني “الذي يدير المنطقة ويدعم شرعية أنظمة الحكم العربية”** تآكل الشرعية الشعبية لنظام الحكم بانهيار الطبقة الوسطي “المتعلمة والعمالية في المدن وصغار الملاك والمستأجرين في الريف “بعد نظام الخصخصة وجملة القوانين والتشريعات التي انحازت لطبقة رجال الأعمال دون سواهم مما جعل النظام يرتكز في شرعيته على رأس دبوس”رجال الأعمال”موقف الجماعةفي المقابل ورغم معاناة الجماعة من بعض الإشكاليات والتحديات الداخلية والخارجية إلا أنها تتمتع بجملة من المقومات التي جعلتها تتميز بجهاز مناعي مرن يمتص بمهارة الضربات الحكومية بأنواعها المختلفة من هذه المقومات :** طبيعة منهجها التغييري الذي يجنبها خوض المعارك أو الجولات المصيرية الفاصلة باعتماده الوسطية بعيداً عن الغلو والسلمية بعيداً عن العنف والتدرج بعيداً عن الطفرة ، مما يكسبها طول النفس وتحمل الأزمات بصبر وجلد** متانة التنظيم ، بتوفر مقوماته من المرجعية التاريخية وشروط وموصفات العضوية واستمرارية الرعاية والتعهد ومؤسسية وشورية القرار** نظام وبرامج البناء والإعداد النفسي والتربوي والفكري والاجتماعي أملاً في بناء كوادر تتمتع بالاستواء النفسي والنضوج الفكري والتميز الخلقي والإتقان المهني والإنتاج الدعوى** الشرعية الشعبية التي حققتها في انتخابات 2005م والحضور الإعلامي والسياسي والشعبي الذي لا يمكن تجاوزه بل يبقى معتبراً في كل القرارات والسيناريوهات المحلية والدولية** رغبة المصريين في إحداث أي تغيير يخرجهم من النفق المظلم الذي حفره النظام الحاكم خاصة إذا كان من البدلاء أو الشركاء فصيل بحجم الإخوان وما يتمتع به من رصيد خدمي في المجالات الحيوية والجماهيريةخطوة نحو التهدئةليس بالضرورة أن تكون بالتواصل أو التنسيق ، لكنها تجلت في جملة مواقف وتصريحات صدرت أخيرا من الجماعة ومنها :** رد فعل قيادات الجماعة الذي تميز بالرشد والحكمة والتعقل – الدكتور محمد مرسي والشيخ الخطيب – على الهجوم الشرس من أمين التنظيم بالحزب الوطني في المؤتمر السادس للحزب** إعلان فضيلة المرشد مهدي عاكف أن الإخوان لن يزاحموا النظام على مقعد الرئاسة في الانتخابات القادمة** إعلام الجماعة متمثلاً في موقعها الرسمي الذي يركز على الإخفاق الحزبي والحكومي بعيداً عن بيت الرئاسة “الرئيس ونجله”وفي المقابل أيضاً دون تنسيق الإفراج عن قيادات الجماعة في القضية المسماة إعلامياً بالتنظيم الدوليوأخيراً قد يتساءل البعض عن دلالات ما يحدث والتداعيات المنتظرة ؟ لكن وللأسف غياب المنطقية عن المشهد السياسي المصري خاصة في العلاقة المعقدة بين النظام والجماعة يجعل من الصعب إن لم يكن من المستحيل توقع ما يحدث ! وإن اعتبر البعض أن الرسائل المتبادلة خطوة نحو التهدئة .

mohammed-sarouji مصر: محمد السروجي
mohammed-sarouji مصر: محمد السروجي

محمد السروجيكاتب مصري

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz