مسيرة 28 نوفمبر إجماع وطني للتنديد بقرار البرلمان الأوروبي الذي أملته المناورة الاسبانية والإغراءات الجزائرية

49370 مشاهدة

ادريس الفقير / وجدة البوابة : بعد أن قام مجلس الأمن للأمم المتحدة، على أثر أحداث العيون الأخيرة ، بفحص شامل ودقيق لكافة الإدعاءات التي فبركها أعداء الوحدة الترابية للمغرب و تبين له أن لا أساس لها من الصحة، أقر بتاريخ 15 نوفمبر بعدم وجود وجه حق لإرساء آلية خاصة لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء المغربية. فبغض النظر عن انعدام وسائل الإثبات عند الجهة المدعية، حرص المغرب على تفنيد كل الإدعاءات المعادية بحجج دامغة لا تدع مجالا للشك والارتياب. ولعل ما يدعم موقف المغرب هو خضوعه المنتظم لمراقبة لجان الأمم المتحدة في مجالي الحقوق والحريات بمحض إرادته من خلال التقارير الدورية التي ينجزها حول واقع حقوق الإنسان على كامل التراب الوطني المغربي تحت إشراف ومراقبة اللجان المذكورة.
لكل هذه الأسباب، يصبح أي مسعى لخلق آلية إضافية لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء المغربية بعيدا كل البعد عن الأهداف والغايات التي يقوم عليها ميثاق الأمم المتحدة. وعلى عكس الاتجاه الذي سار عليه مجلس الأمن للأمم المتحدة في شأن الصحراء المغربية، فقد فوجئ الرأي العام بقرار شاذ للبرلمان الأوروبي بتاريخ 25 نوفمبر 2010 يوجه من خلاله توصية يدعو فيها هيآت الأمم المتحدة إلى إنشاء آلية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء المغربية. والغريب في الأمر أنه كان من المفروض أن يمتنع البرلمان الأوروبي عن تبني تلك التوصية على اعتبار أن مجلس الأمن بصفته أعلى هيأة مختصة في فض النزاعات واتخاذ القرارات على المستوى الدولي قد قال كلمته في هذا الشأن. وعلى الرغم من أن قرار البرلمان الأوروبي لا يغدو أن يكون مجرد توصية مفتقدة للقوة الإلزامية وأن الاتحاد الأوروبي ليس أكثر من تجمع إقليمي لا يملك أن يشرع اتجاه دول خارج الدول الأعضاء فيه، فان هذا القرار يعكس حالة فقدان التوازن التي أصبحت بادية على سياسات الإتحاد. إن ما يؤسف له أكثر هو سقوط برلمان بحجم البرلمان الأوروبي في إغراءات البترودولار الجزائري وفخ المناوارات الاسبانية على حساب المصداقية و المشروعية التي طالما نادى بهما. وستكون مسيرة يوم الأحد 28 نوفمبر 2010 ملحمة وطنية كبرى لشد انتباه المجتمع الدولي إلى أن قضية الصحراء المغربية هي قضية كل المغاربة وأنه لا مجال للمساومة في هذا الشأن.

لوجدة البوابة : ادريس الفقير (باحث في القانون)

مسيرة 28 نوفمبر إجماع وطني للتنديد بقرار البرلمان الأوروبي الذي  أملته المناورة الاسبانية والإغراءات الجزائرية
مسيرة 28 نوفمبر إجماع وطني للتنديد بقرار البرلمان الأوروبي الذي أملته المناورة الاسبانية والإغراءات الجزائرية

اترك تعليق

8 تعليقات على "مسيرة 28 نوفمبر إجماع وطني للتنديد بقرار البرلمان الأوروبي الذي أملته المناورة الاسبانية والإغراءات الجزائرية"

نبّهني عن
avatar
Marocain
ضيف
لم تعد هناك دولة واحدة في العالم تدافع عن الديمقراطية واحترام حقوق وكرامة الإنسان ، خصوصا في العالم الغربي الذي تتبجح دوله التي تضم مئات الجمعيات ،بالدفاع عن حقوق وكرامة الإنسان وحقه في التعبير عن رأيه بكل حرية وفي العيش الكريم٠ فأين هي الجمعيات الأوربية وخصوصا منها الإسبانية التي أصبح شغلها الشاغل التدخل في شؤون المغرب الداخلية والتشويش عليه من أجل إفساد وهدم كل ما بناه خلال العشرية الأخيرة بقيادة عاهله العظيم ٠ فإذا كانت الجمعيات الإسبانية ومعها الحزب الشعبي الإسباني واليمين المتطرف في أوربا يهتمون فعلا بالدفاع عن حقوق الإنسان فلماذا لم يفضحوا النظام الجزائري السفاح الذي ارتكب ولا… قراءة المزيد ..
نصر الدين من الجنوب
ضيف
نصر الدين من الجنوب

لن تفلح الجزائر في مساعيها للنيل من المغرب. بالأمس القريب ساعدها المغرب على الإستقلال فوفر لأبنائها المأوى والأكل والشرب والمال. والآن ترد الجزائر المعروف بالجحود ونكران الجميل. الجزائر هي تجسيد لجار السوء وهذا ليس بغريب عن قادتها أبناء الحركة الذين كانوا مخبرين عند الجيش الفرنسي وهاهم الآن لم يستطعوا التخلص من مرضهم وأصبحوا حركة عند إسبانيا. بل أكثر من ذالك فقادة الجزائر يحتقرون الشعب الجزائري وينهبون أمواله ويعبثون بها ويسلمون جزء منها لأسيادهم الإسبان. هذا والشعب الجزائري الشقيق يعيش والفقر والميزرية.

Tarik
ضيف

Le Maroc est une grande nation depuis la nuit des temps. c’est pour cette raison que le Maroc fait peur à ces entités sans Histoire et sans originalité. Le polisario, les séparatistes, la presse espagnole et les militaires algériens ne constituent pour les marocains qu’une meute de hyènes qui n’ont aucune chance devant les lions du Maroc. Tarik

أحمد من وجدة
ضيف

رب دارة نافعة، نعم هذا هو المغرب، كلما تحرش به الأعداء كلما أنجاه الله وأخرجه من المكيدة صحيحا معافى. أراد أعداء الله أن يوقعوا بالمغرب فزاده الله قوة واتحاد، نعم هذه هي قوة المغرب وهذا عطاء من عند الله وحفظ منه لهذه الأرض الطيبة. لقد أسدى لنا العدو خدمة دون أن يقصد حين حاول المساس بمقدساتنا لأنه أجج الروح الوطنية فينا وزاد من مناعتنا فأصبحنا أكثر قوة وإصرارا على الصمود والدفاع عن وطننا. فمن هو الرابح إذن؟ إنه المغرب طبعا ومن أراد الدليل فليتمعن في مسيرة أمس. أحمد من وجدة

أبو مروان
ضيف

كان الله في عون الشعب الجزائري المغلوب على أمره الذي يتعرض لأبشع أنواع الاستغلال من طرف حكامه العسكريين. تصوروا معي أن الجزائر التي تجاوزت مبيعاتها النفطية مئات الملايير من الدولارات لا تجد ما يكفي من السيولة لأداء رواتب موظفيها. هذا طبعا هو نتيجة هدر أموال الشعب الجزائري في التسلح وتمويل الحملة الإجرامية التي يقودها الحزب الشعبي الاسباني المتطرف و شراء زمم البرلمانيين الأوروبيين و إرشاء العديد من المنظمات الحقوقية. متى سيستفيق الشعب الجزائري الشقيق من سباته ليقول كفى للطغمة التي تسببت في إفقاره. أما المغرب فمهما كلفه الأمر من تضحيات فانه يدافع عن أرضه ووطنه ووجوده. أبو مروان

El mansouri Mohammed chercheur
ضيف

يجب طرح السؤال التالي اين هي حقوق الانسان وتوصيات البرلمان الاوروبي ابان المجازر التي ارتكبتها اسرائيل في حق الفلسطينين? واين هي التوصيات حول اسبانيا في مواجهتها لانفصالييها من الباسك ?واين هي التوصيات حول فرنسا في
مواجهتها لانفصاليي كورسيكا واين التوصيات حول السودان وجنوبه وهلم جرا ???!!! موقف الحزب الشعبي الاسباني موقف مناسباتي دو صبغة انتخاباتية لكن حينما يكون في السلطة فالاعراف الديبلوماسية والمصالح العليا للبلد تفرض عليه المرونة

وجدة البوابة
المدير

دارتها الازمة التي تعيشها اوروبا العجوز اما اسبانيا فقد اضحت تموت جوعا بقوة الميزيرية و الديون الثقيلة التي هي على عاتق “اسبليون “الجيعانين لمقطعين جابلهم الله هذ الجزائر تدفع لهم الاموال بالملايير على حساب الشعب الجزائري المكلوم. الله يجعل الشعب الجزائري يفيق من هد القلبة و من هده الممارسات التي تقوم بها الحكومة العسكرية الحاقدة و هي تضخ اموالهم لاجل التشويش على جاره المغرب../عزيز مسناوي – وجدة

Marocain
ضيف
إن صوت البرلمان الأوربي قد أصبح اليوم في المزاد وكل من أعطى أعلى مبلغ مع إمتتيازات شخصية لسماسرة هذا البرلمان المنتمين للحزب الشعبي الإسباني وشركائه،وأن من يملك البترودولار هو من سيفوز بصوته ويملك دعمه كما وقع أول أمس في ما يخص إصداره للقرار المعادي للمغرب ، حين فازت بصوته الجزائر التي تضخ في حساب الحزب مئات الآلاف من الأورو لكسب صوته ضد وحدة المغرب وتشويه صورته أوربيا ودوليا بدعم من بعض النواب من اليمين المتطرف الجائر ٠ والدليل على عدم نزاهة هذا البرلمان هو رفض مجلس الأمن لتبني القرار لأن المجلس كان متزنا وموضوعيا في قراره دون أن يسقط في… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz