مسرح محمد السادس بمدينة وجدة .. معلمة فنية حضارية تعزز الشأن الثقافي والطاقات الإبداعية بالجهة الشرقية

253724 مشاهدة

 وجدة: و م ع/ وجدة البوابة: وجدة في 26 يونيو 2014، يشكل مسرح محمد السادس بوجدة فضاء فريدا من نوعه، ومعلمة فنية حضارية من شأنها تعزيز الحقل الثقافي، وتشجيع الطاقات الإبداعية بمدينة الألفية والجهة الشرقية بصفة عامة.

وينضاف هذا الصرح الثقافي، الذي صنفه مهتمون كأول مسرح على المستوى الوطني من حيث هندسته وشكله المعماري وبعده الجمالي ومكوناته التي أحدثت وفق معايير ومواصفات عالية، إلى البنيات التحتية الثقافية الأخرى بالمدينة والرامية إلى تشجيع المواهب الإبداعية خاصة في صفوف الشباب الذين لا يجدون من قبل فضاءات خاصة وملائمة لإبداعاتهم الفنية.

ومن شأن هذه المعلمة الحضارية، التي تعتبر فضاء سوسيو-ثقافيا بامتياز مجهز بأنظمة سمعية وصوتية راقية وإضاءة تتطابق ومعايير دولية ذات جودة عالية، تحسين ولوج ساكنة مدينة الألفية، والمنطقة الشرقية بصفة عامة، إلى بنيات التنشيط الثقافي والفني بما ينطوي عليه ذلك من تطوير للإمكانيات الفكرية والقدرات الإبداعية.

وقال المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالجهة الشرقية، لحسن الشرفي، إن هذه البنية الثقافية المعمارية، التي تم بناؤها على مساحة إجمالية تقدر ب6500 مترا مربعا (منها 4900 مغطاة)، تشكل قيمة مضافة للحقل الثقافي والمسرح على وجه الخصوص، وتعد التفاتة قوية للمثقف والفنان بالجهة الذي يجب أن يرتقي بإبداعه الفكري وعمله الفني ليكون في مستوى هذا الفضاء الذي كلف إنجازه غلافا ماليا يفوق 80 مليون درهم.

وأضاف المسؤول الجهوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المسرح، الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 1200 مقعدا، سيمكن مدينة وجدة والجهة الشرقية عموما من قطب خاص بالترفيه والتنشيط الثقافي والفني، قادر على احتضان تظاهرات ثقافية كبرى وطنية ودولية إلى جانب باقي الفضاءات الثقافية الأخرى التي تتوفر عليها عاصمة الجهة الشرقية كالمركز الثقافي ورواقي الفنون التشكيلية ومعهد الموسيقى وحوالي 12 مركبا سوسيو-ثقافيا.

وأشار إلى أن إحداث هذا الفضاء، الذي جاء نتيجة تراكمات عرفتها الساحة المسرحية بالجهة، من شأنه أن يعيد للمسرح اعتباره وقيمته الفنية التي كانت مدينة وجدة إلى عهد قريب رائدة فيه ولها تاريخ وباع طويل في مجال الإبداع المسرحي من خلال ظهور فرق وتجارب مسرحية متميزة خاصة في مجال المسرح العمالي والطلائعي والشعبي وغيرها من الفرق الأخرى النشيطة على مستوى المدينة، فضلا عن كتاب المسرح الكبار الذين أعطوا الكثير لهذا الفن مثل عبد الكريم برشيد والمرحوم محمد مسكين ويحيى بودلال وغيرهم كثيرون.

ولذلك، قال أحد الباحثين وأساتذة المسرح بالمدينة إن وجدة كانت في تلك الفترة يحسب لها حساب في المهرجانات خاصة أن الفرق المسرحية بالمنطقة لاسيما فرقة المسرح العمالي التي كانت تشارك في المهرجان الوطني لمسرح الهواة وتنال حظها من الجوائز ناهيك عن تمثيل بعض هذه الفرق للمغرب في عدد من الدول العربية وأوروبا.

كما أشار إلى أن هذه الدينامية والرواج المسرحي أفرزا جمهورا يعشق الممارسة الفنية التي رسخت وجودها بالوسط الاجتماعي بالمدينة.

وأكد السيد الشرفي أن هذا المسرح لا يجب أن يقتصر فقط على استهلاك العروض المسرحية والأنشطة الفنية بل يراهن عليه أن يكون قاطرة للتنمية الاقتصادية والسياحية وفضاء للإشعاع الثقافي والتعريف بالمكونات الثقافية والتراثية للمنطقة خاصة أنه قادر على احتضان تظاهرات من الحجم الكبير وطنية ودولية في مختلف الأنشطة والمهرجانات المسرحية والموسيقية والسينمائية.

وبعد أن أشار إلى أن إحداث هذا الفضاء يأتي استجابة للحراك الثقافي الذي عرفته المدينة والجهة الشرقية في ما يخص احتضانها للعديد من التظاهرات الفنية والثقافية خاصة فيما يتعلق بالمهرجانات المسرحية، أضاف أنه يتم الاشتغال من أجل جعل هذه المعلمة ليس فقط لاستقبال التظاهرات الثقافية بل للإنتاج والإبداع الفني خاصة من خلال العمل على إحداث فرقة مسرحية جهوية وتكوين أبناء الجهة من المسرحيين.

ودعا كافة الفعاليات الثقافية والجمعيات والفرق المسرحية بالمدينة إلى إعداد برنامج ثقافي فني غني ومتنوع يتلاءم وهذه المعلمة والعمل على تطوير معارفها وتعزيز قدراتها الإبداعية المسرحية سواء على مستوى التدريب والتكوين أو العرض والسينوغرافيا أو تكوين الممثل حتى ترقى إلى مستوى هذه البنية الثقافية التي تتوفر بالإضافة إلى القاعة الكبرى على قاعات أخرى مؤثثة للمسرح، كقاعات للمحاضرات والندوات، والتكوين المسرحي، والفنون التشكيلية، والرقص، ومسرح الطفل، والموسيقى، والإعلاميات، وكذا جناح إداري.

ويضم أيضا هذا المسرح الكبير، الذي ساهم في إنجازه كل من وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات المحلية)، ووزارة الثقافة، والجماعة الحضرية، وشركة تهيئة العمران، قاعة للكواليس وغرفا مخصصة للفنانين وفضاء لتدبير القاعة وقاعة لضيوف الشرف وأربعة مداخل ومرافق أخرى.

غير أن التحدي الذي يبقى مطروحا، يضيف المدير الجهوي للثقافة، هو مشكل العنصر البشري الذي يعتبر أساسيا فيما يتعلق بتدبير وتنشيط هذا المسرح وباقي الفضاءات الأخرى الثقافية بالمدينة، مشيرا إلى أن هذا الإشكال يجب الاشتغال عليه بجدية وفق رؤية تشاركية واضحة تضمن الاستمرارية والاستدامة لهذا الصرح الثقافي بشكل خاص وباقي الفضاءات الثقافية عموما.

مسرح محمد السادس بوجدة .. معلمة فنية حضارية تعزز الشأن الثقافي والطاقات الإبداعية بالجهة الشرقية
مسرح محمد السادس بمدينة وجدة .. معلمة فنية حضارية تعزز الشأن الثقافي والطاقات الإبداعية بالجهة الشرقية

تدشين مسرح محمد السادس بوجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz