مستقبل مولودية وجدة يكمن في الإهتمام بالجانب التكويني وفي تحديث آليات التأطير التقني ومواكبة الأوراش الإحترافية التي تؤسس لممارسة رياضية سليمة

13527 مشاهدة
قال إنه يؤمن بالحوار والتواصل والعمل الجماعي مع كل المتدخلين الأساسيين ضمن المشهد الكروي
قال الإطار الوطني محمد بكاد (41 سنة) الذي خلف سعيد الخيدر في تدريب فريق مولودية وجدة بدءا من الدورة الثالثة عشرة من دوري الدرجة الثانية والحاصل على شواهد ودبلومات عليا في مجال التدريب، بأنه انكب منذ تعيينه في هذه المهمة قبل حوالي عشرة أيام بعد أن كان يشغل مهام مدرب مساعد على وضع خطاطة بالأهداف الآنية الواجب الإشتغال عليها خلال منافسات الموسم الكروي الحالي بتعاون متبادل مع كل مكونات الفريق في إطار تشاركي تشاوري وتفاعلي أيضا تضبط آلياته استراتيجية واضحة المعالم والمقاصد، وأضاف في حديث خص به ( العلم الرياضي ) إثر عودته بتعادل ثمين من مدينة تمارة بأن أول عمل دشن به نشاطه التدريبي هو قيامه بقراءة تقنية متأنية في التركيبة البشرية، وهي تركيبة شابة يتراوح معدلها العمري ما بين 20 و21 سنة لمعرفة نقط ضعفها وقوتها وتحديد حاجياتها وخصاصها على مستوى مراكز اللعب وكذا التركيز على الجانب النفسي والبسيكولوجي لما له من دور حاسم وفاعل في هذا الظرف بالذات بغية خلق جو من الثقة المتبادلة بين كل أطراف اللعبة، ونسج علاقات تعاون وتآزر فيما بين اللاعبين ومع مؤطريهم أيضا وترسيخ دعائمها وتحفيزهم على العمل الميداني الجاد المطبوع بالإحترافية والمهنية، إلى جانب الرفع من عدد الحصص التدريبية وتكثيفها على مدى الأسبوع الواحد بهدف تحسين الجانبين البدني والتاكتيكي، مشيرا في ذات الوقت إلى أن فترة الإنتقالات الشتوية مناسبة من الضروري استثمارها بشكل جيد لتعزيز التركيبة البشرية بأربعة إلى ستة لاعبين متمرسين قادرين على إعطاء قيمة مضافة تكون محفزا بل ودعامة أساسية للطاقات الشابة التي تختزنها التركيبة الحالية وصولا إلى تكوين فريق تنافسي قادر على مسايرة إيقاع البطولة ومناقشة مبارياتها الواحدة تلو الأخرى بنفس الحماسة والطموح والإرادة والهدوء أيضا في إ طار نهج كروي منظم يطبعه التجانس والإنسجام ويتوخى تطوير أداء ومهارات اللاعبين، وتبقى العودة إلى القسم الأول ضمن اهتمامات الفريق، ومع ذلك علينا أن لا نستبق الأحداث ونطلق الوعود هكذا جزافا فمع توالي الدورات والأسابيع ستتوضح الصورة بشكل جلي ووقتها سنقول كلمتنا بصوت مسموع، ذلك أن جمهور وجدة وهو خير مساند وداعم لنا يستحق أن يكون له فريق في المستوى يشرف حاضرة الشرق مدينة وجدة أداء وانضباطا وممارسة على المديين المتوسط والبعيد ناهجا لسياسة تقنية واضحة تضبط آلياتها حكامة التأطير الكفء، وأقولها صراحة إن مستقبل فريق مولودية وجدة في الإهتمام بالجانب التكويني بجميع فئاته وعلى مختلف مستوياته وفي الإندماج في الأوراش الإحترافية التي تؤسس لممارسة كروية سليمة، فعليه أن لايفوت هذه الفرصة وذلك بامتطاء قاطرتها خاصة وهو يحظى بمرجعية تاريخية حافلة بالعطاء والشموخ، وبالحوار والعمل الجماعي والإنفتاح والتواصل مع كل المتدخلين الأساسيين والفاعلين ضمن هذا الفضاء ? يضيف محمد بكاد ? ستتحقق الأهداف التي ننشدها جميعا من أجل النهوض بالفريق لاستعادة مكانته و هيبته ووقاره، وبالمناسبة أعلن من هذا المنبر الإعلامي أنني أضع نفسي رهن إشارة كل الإعلاميين – ولهم مكانة خاصة عندي ? عقب كل مقابلة يجريها الفريق مهما كانت نتيجتها إيجابا أو سلبا للإنصات باهتمام بالغ إلى انتقاداتهم وأفكارهم والإستنارة بها شرط أن تطبع بالموضوعية والنقد البناء الهادف في إطار احترام الرأي و الرأي الآخر خدمة لفريق مولودية وجدة خاصة وللمشهد الكروي عامة.

حاوره: م.ح. الزروقي

Mohammed Beggad Oujda:: محمد بكاد
Mohammed Beggad Oujda:: محمد بكاد

اترك تعليق

1 تعليق على "مستقبل مولودية وجدة يكمن في الإهتمام بالجانب التكويني وفي تحديث آليات التأطير التقني ومواكبة الأوراش الإحترافية التي تؤسس لممارسة رياضية سليمة"

نبّهني عن
avatar
ouartassi brahim
ضيف

la mission ne parait pas si facile mr BAGUAD; le changement rapporte souvent les résultats éscomptés mais le probléme qu’il faut assez du temps pour la concrétisation; éspérant que la compréhension soit à l’écoute des proches du club!!! malheureusement ton arrivé dans ces conditions pareilles n’est pas du tout facile pour faire remonter tous ce que vous ésperez!!! mais avec une bonne volonté et un bon soutien; on peut aboutir à ce défi! encore une autre fois bon courage et bonne chance!!!

‫wpDiscuz