مستقبل البرازيلي نيمار بين يدي الفرنسي ديمبيلي وأمير قطر

الرياضة
وجدة البوابة28 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
مستقبل البرازيلي نيمار بين يدي الفرنسي ديمبيلي وأمير قطر
رابط مختصر
هسبورت

يرتبط مستقبل المهاجم البرازيلي نيمار بكل من الفرنسي عثمان ديمبيلي وأمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، حيث سيحسمان انتقاله لبرشلونة إلى إرغامه على البقاء لموسم آخر في باريس سان جيرمان.

ووفقا لما نشرته الأربعاء صحيفة (ليكيب) الرياضية، فإن المحادثات بين الناديين تستمر حتى الآن بعد الاجتماع الذي جمع ممثليهما في باريس بخصوص رغبة برشلونة في استعادة نيمار الذي كان قد رحل في 2017 صوب العاصمة الفرنسية بعد لجوء “البي إس جي” للشرط الجزائي في عقده والذي بلغ 222 مليون يورو.

وأوضحت أن الناديين اتفقا على قيمة اللاعب صاحب الـ27 عاما والتي تصل إلى 170 مليون يورو، لكن يبقى الاتفاق على طريقة الدفع.

وبعد المفاوضات تفرق الوفدان ليجري كل طرف مشاوراته، فالمدير الرياضي لبي إس جي، ليوناردو، اتصل بالدوحة، حيث يمتلك أمير قطر، تميم بن حمد، الكلمة النهائية بخصوصه.

وأكدت (ليكيب) أن برشلونة عرض في الساعات الأخيرة دفع 130 مليون يورو مع الاستغناء عن لاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش وكذلك إعارة الجناح الفرنسي عثمان ديمبيلي، مقابل الحصول على نيمار.

ويعد اللاعب الفرنسي المتوج مع بلاده بكأس العالم في 2018 عاملا مهما لإقناع الفرنسيين بتخفيض القيمة المادية للصفقة، حيث أنه سبق له العمل تحت إمرة الألماني توماس توخيل، مدرب الفريق، عندما كان يعمل في بروسيا دورتموند، كما أن لديه علاقة مميزة مع كليان مبابي، نجم هجوم الباريسيين.

وستكون هناك صعوبة لديمبيلي (23 عاما) للعب أساسيا مع برشلونة في ظل وجود أسماء لامعة مثل ليونيل ميسي ولويس سواريز وأنطوان غريزمان وحال انضمام نيمار كذلك، إضافة إلى اللاعبين الشباب الواعدين مثل كارليس بيريز وأنسو فاتي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدير الرياضي للبرسا، الفرنسي الآخر إريك أبيدال، يحاول إقناع ديمبيلي بالموافقة على الانتقال لباريس، خاصة وأن وكيل أعماله، موسى سيسوكو، أغلق أخيرا أي محاولة لرحيل الجناح.

وتؤكد (ليكيب) أن انضمام ديمبيلي يلقى ترحيبا من توخيل، الذي لا يريد أن يتأثر الفريق سلبا برحيل نيمار وأن يظل قويا من الناحية الهجومية حال التعاقد مع الفرنسي.

أما الجانب الآخر من الصفقة، فهو سياسي، ومرتبط بالحصول على موافقة الدوحة، حيث أكدت صحيفة (لوموند) قبل أيام أن أمير قطر يرفض خروج نيمار من حديقة الأمراء، لأنه يعتبر الأمر بمثل الهزيمة وستلوث صورة الإمارة التي ستستضيف في 2022 كأس العالم، وكان نيمار سيلعب فيها دور سفير البطولة.

لكن الأمر يرتبط كذلك باللاعب نفسه، الذي طلب العودة إلى صفوف برشلونة وأبدى عدم رغبته في العودة لارتداء قميص بي إس جي، حيث كانت المرة الأخيرة التي مثل الفريق الفرنسي فيها قبل أكثر من 100 يوم.

وتؤكد وسائل الإعلام المحلية الفرنسية أن مستقبل نيمار قد يحسم الأربعاء أو غدا الخميس.

ويخوض باريس سان جيرمان مباراته القادمة بالدوري أمام ميتز يوم الجمعة، قبل ثلاثة أيام من غلق سوق الانتقالات الصيفية.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن