مريم رجوي: أداء كوبلر خيانة لحقوق الانسان ومسؤولية حماية (آر تو بي) ووصمة سوداء في سجل الأمم المتحدة

47426 مشاهدة

•الأمين العام للأمم المتحدة باعتباره الحافظ الدولي على آرتوبي عليه أن يضع حدا لتجارة الدم ومصير اللاجئين السجناء في ليبرتي

 في ختام مهمته في العراق ومن أجل ابطال فتيل الشكوى المسجلة من قبل محامي سكان ليبرتي وأشرف على أدائه الاجرامي، لجأ مارتن كوبلر في اجتماع مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء 16 تموز/ يوليو الى تشنيع وتشهير ضحاياه خدمة لصالح الحكومة العراقية والفاشية الدينية الحاكمة في ايران. انه وباطلاق أكاذيب متكررة حيث يثير الضحك لدى كل صبي وتم الكشف عنها مرات عديدة في رسائل منفردة أو جماعية لأكثر من 3000 شخص، ألقى التقصير على عاتق الضحايا وقيادة المخيم واتهمهم بانتهاك حقوق السكان وحتى منعهم من الوصول الى الخدمات الطبية! علاوة على ذلك فان تقديرات كوبلر المفرطة والمقززة لحكومة المالكي وتبرئتها من الشراكة والتعاون في أعمال القصف الصاروخي حيث تم الكشف عن تسجيل فيديويي لها من قبل المقاومة الايرانية، لم تكن الا دعوة سافرة الى حمام دم آخر خاصة أنه قد أهمل قائمة الحاجيات والمستلزمات الأمنية الملحة في ليبرتي حيث تمنع الحكومة العراقية من توفيرها منذ 5 أشهر حتى على نفقة السكان. كوبلر لم يحرك ساكنا ازاء سلب الحكومة العراقية حق سكان أشرف في ملكية أموالهم وزيارة السناتور توريسلي الممثل القانوني للسكان في ملف أموالهم الى العراق وبدلاً منه فقد لجأ الى الكذب كأنّ سكان أشرف هم الذين لم يقدموا بعد ممثلهم القانوني لبيع ممتكلاتهم! كما سكت كوبلر أيضا على المشروع الغير قانوني «لمكان انتقالي مؤقت» (TTL )  ولم يقدم أي حل بشأن مسألة الأمن الملحة مؤكدا أنه ومنذ أعوام 2011و2012و2013 ولحد اليوم فقد تم اعادة توطين ما مجموعه 135 شخصا مذعنا بأن البحث من أجل «نقل 90 بالمئة من السكان المتبقين» مازال متواصلا! ووصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية أداء كوبلر في نهاية مهمته في العراق على مدى عامين بأنها تعتبر بشكل موجز خيانة لحقوق الانسان ومبدأ آرتوبي (مسؤولية الحماية) ووصمة سوداء في سجل الأمم المتحدة. وأدانت السيدة رجوي بقوة في نهاية مهمة كوبلر دوره المضلل في تقديم تقارير كاذبة الى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة مطالبة الأمين العام بان كي مون وباعتباره كحافظ دولي لمبدأ الحماية بأن يضع حدا لتجارة الدم ومصير اللاجئين في مكان اعتبره الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بأنه معتقل وذلك من خلال ارسال هيئة دولية لتقصي الحقائق الى ليبرتي وفتح الأبواب على المراسلين والمحامين والبرلمانيين. كما نوهت بأنه وبعد التمهيدات المتجددة من قبل كوبلر لمجزرة خامسة بحق السكان العزل فان الحل لمسألة الأمن الملحة لسكان ليبرتي يبقى مرتهنا بعودتهم مباشرة الى أشرف.

مريم رجوي: أداء كوبلر خيانة لحقوق الانسان ومسؤولية حماية (آر تو بي) ووصمة سوداء في سجل الأمم المتحدة
مريم رجوي: أداء كوبلر خيانة لحقوق الانسان ومسؤولية حماية (آر تو بي) ووصمة سوداء في سجل الأمم المتحدة

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس17 تموز/ يوليو 2013

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz