مركز محمد السادس لعلاج السرطان بالمستشفى الجامعي ابن رشد .. لبنة هامة في مسلسل تنفيذ المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان

56950 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 31 يناير 2013’ يشكل مركز محمد السادس لعلاج السرطان بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء٬ الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله ٬ مرفوقا بصاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى رئيسة جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان٬ اليوم الأربعاء٬ على تدشينه٬ شاهدا على التنزيل التدريجي والفعلي للإجراءات المتضمنة في المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان 2010 و 2019 ولبنة أساسية لتنفيذه.

ويوفر مركز محمد السادس لعلاج السرطان٬ خدمات للكشف ومعالجة سرطان الثدي والجهاز التناسلي٬ علما بأن 75,2 بالمائة من سرطانات النساء التي تمت معالجتها خلال سنة 2011 بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد تتعلق بالثدي والجهاز التناسلي٬ ومن ثم فإن المركز سيوفر خدمات ذات جودة في التكفل المتخصص والتشخيص والعلاج الجراحي وتخفيف آلام المصابين٬ إلى جانب التكوين والبحث.

ويعكس إشراف جلالة الملك على تدشين هذه المنشأة الصحية النوعية العناية الخاصة التي ما فتئ جلالته يوليها لقطاع الصحة٬ لاسيما من خلال العمل على تطوير البنيات التحتية الاستشفائية وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتحسين جودتها وتقريبها من المواطنين٬كما يجسد حرص جلالته الراسخ على ضمان تكافؤ الفرص في الولوج إلى العلاجات والرفع من جودتها٬ خاصة بالنسبة للفئات الاجتماعية في وضعية الهشاشة.

ويشتمل مركز محمد السادس لعلاج السرطان بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء على وحدات للتشخيص والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم وجراحة سرطان الثدي والرحم٬ وعلى وحدات للاستشارات والتخفيف من الألم. وستمكن هذه الوحدات من استقبال 20 ألف حالة استشارة طبية سنويا وإنجاز ألف تدخل جراحي وألف حالة استشفائية٬إضافة إلى 2000 كشف بالأشعة للثدي و2000 من الكشوفات بواسطة الموجات فوق الصوتية.

وتتكون هذه المنشأة الاستشفاية الجديدة٬ التي شيدت على مساحة 4046 متر مربع٬ من ثلاثة مستويات٬ حيث يشتمل كل طابق على فضاء تقني يضم جناحا للجراحة يتألف من ثلاث قاعات للجراحة وغرفة للإنعاش٬ فضلا عن مصلحة استشفائية بقدرة استيعابية تصل إلى 16 سريرا. بينما يحتوي الطابق الأرضي على فضاء كبير للاستقبال ومصلحة للكشف المبكر عن سرطان الثدي والجهاز التناسلي وعلى قسم لعلاج الآلام وجناح للاستشارات الطبية٬ في حين يضم الطابق السفلي كل المرافق العامة بما في ذلك فضاءات الأرشفة وقسم التوثيق فضلا عن منطقة خاصة براحة الموظفين.

والجدير بالذكر أن المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان٬ سيعتمد خلال الفترة ما بين 2010 و 2019 ٬ 78 إجراء٬ منها 30 إجراء وقائيا و13 إجراء للتشخيص المبكر و18 إجراء للتكفل من حيث التشخيص والعلاج و13 إجراء في مجال العلاجات المخففة للآلام و4 إجراءات في مجال المصاحبة.

ويعتمد هذا المخطط ٬ الذي تم إطلاقه رسميا في 24 مارس 2010 كثمرة لشراكة إستراتيجية بين جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان ووزارة الصحة ومساهمة عدد من الاختصاصيين المغاربة والأجانب٬ 78 إجراء عمليا قابلا للتفعيل في المجالات الإستراتيجية٬ من قبيل الوقاية والكشف المبكر والتكفل العلاجي والعلاجات المخففة للآلام وإجراءات لمواكبة المرضى.

ويرتكز هذا المخطط ٬ المندرج في إطار المقرر 5822 المعتمد في ماي 2005 من طرف الجمعية العالمية للصحة التي أوصت كافة الدول بتعزيز الأعمال الرامية لمحاربة السرطان٬ وذلك من خلال إعداد مخططات تتناسب والسياق السوسيو- اقتصادي لبلدانها٬ على رؤية تقوم على الوقاية من السرطان ومراقبته ٬ وذلك عبر مقاربة متعددة القطاعات تقترح أعمالا ملموسة ومستدامة٬ علما بأن هدفه الأساس يتمثل في تقليص الوفيات وتحسين ظروف عيش المرضى وأقاربهم.

ولوقف معاناة المصابين وضمان التكفل العلاجي بهم٬ لاسيما أولئك الذين يعانون من العوز والهشاشة الاجتماعية٬ تمكنت “جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان” من وضع برنامج للتكفل العلاجي المجاني للفئات المعوزة من المرضى يعفيهم من تحمل التكلفة الباهظة لشراء أدوية العلاج الكيماوي٬ وذلك بموجب اتفاقية شراكة مبرمة بين “جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان” ومختبر “روش” للأدوية في المغرب.

وللإشارة فإن سرطان الثدي وعنق الرحم يشكلان معضلة حقيقية تتهدد الصحة العمومية٬ حيث أنهما لا يمثلان فحسب السرطان الأكثر انتشارا لدى النساء (36,1 بالمائة بالنسبة للثدي و12,8 بالنسبة لعنق الرحم)٬ بل يتسببان أيضا في عدد كبير من الوفيات نتيجة تأخر التشخيص٬ ومن ثم فإن برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم يستهدف النساء من 45 إلى 69 سنة بالنسبة لسرطان الثدي٬ والنساء من 30 إلى 49 سنة بالنسبة لسرطان عنق الرحم٬ حيث يرتكز هذا البرنامج على فحص سريري لسرطان الثدي وعلى منهجية المراقبة البصرية لعنق الرحم بحامض الخليك.

مركز محمد السادس لعلاج السرطان بالمستشفى الجامعي ابن رشد .. لبنة هامة في مسلسل تنفيذ المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان
مركز محمد السادس لعلاج السرطان بالمستشفى الجامعي ابن رشد .. لبنة هامة في مسلسل تنفيذ المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz