مراكش تحتضن قمة إفريقية حول أدوار ومستقبل الجماعات المحلية. تميز مغربي بنظام اللامركزية وإجماع إفريقي على دور الديمقراطية التشاركية

21104 مشاهدة
مراكش: فاطمة بوبكري: لقد أضحت بحق مدينة مراكش، حاضرة لها حضورها الوازن وطنيا ودوليا، بحكم استقبالها أو لنقل استقطابها، لأهم وأكبر الملتقيات والمهرجانات، ذات الصبغة العالمية، فبعد المهرجان الإشعاعي للسينما الذي انتهت لتوها في إسدال الستار عليه، هاهي اليوم تحتضن أكبر تظاهرة إفريقية وأهمها على الإطلاق، يتعلق الأمر بالدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية،التي استمرت أشغاله من 16إلى 20 دجنبر الحالي،كأرضية خصبة لمعالجة إشكالات التنمية بالقارة السمراء، بمشاركة أزيد من خمسة آلاف فاعل في مجالات التنمية المحلية.
وقد اتسم افتتاح أشغال القمة هذه، بكلمة صاحب الجلالة التي ألقاها المستشار الملكي محمد معتصم،وحظيت باهتمام واسع من لدن الوفود المشاركة، حيث جدد فيها وفاء المغرب القار لانتمائه الإفريقي، ملتزما بالقضايا العادلة لشعوب الدول الإفريقية في الوحدة والتضامن، كما أبرز المستشار الملكي أن المغرب يولي أهمية كبرى للجماعات المحلية نظرا لاقتناعه بالدور المحوري الذي تلعبه في ديمقراطية القرب والديمقراطية التشاركية، مشيرا إلى أن الجماعات المحلية في المغرب تشكل دعامة كبيرة لتحقيق الدور المحوري في المواطنة الكريمة لكل المواطنين.هذا وأعلنت الرسالة الملكية، أن المغرب وترسيخا منه للديمقراطية المحلية والحكامة الترابية الجيدة،فإنه يعتزم إقامة جهوية متقدمة، تشمل كافة مناطق المملكة، وفي طليعتها أقاليم الصحراء المغربية، فانتهاج المغرب للامركزية الموسعة على صعيد المجالس الجماعية، الحضرية والقروية، واقتراحه لمبادرة الحكم الذاتي، فإنه يؤكد أن تطوره الديمقراطي يؤهله للإقدام على أنماط الحكامة الترابية في إطار وحدة الدولة وسيادتها على كامل ترابها الوطني.مكاشفة لأعطاب التسيير بالقارة السمراء.وقد تدارس الملتقى الخامس للجماعات والحكومات المحلية، الوضع الحالي للاقتصاد العالمي والاستراتيجيات المعتمدة في إنعاش التنمية والقضايا المرتبطة بتدبير المدن، حيث تضمنت أشغال هذه الدورة، التي تأتي بعد تلك التي انعقدت في كل من أبيدجان 1998 وويندهوك 2001 ونيروبي 2006 ، تنظيم ندوات علمية وموضوعاتية وجلسات سياسية، إذ انكب المشاركون على تقييم مدى تنفيذ قرارات وتوصيات الملتقيات السابقة ودراسة مقترحات جديدة ، كما ناقش المشاركون على مدى خمسة أيام محاور تتعلق على الخصوص بالسياسات المحلية الكفيلة بمواجهة الأزمة العالمية الحالية خاصة على مستوى محاربة الفقر والهشاشة والحفاظ على البيئة، وتشجيع الإنتاج والشغل وإذكاء التآزر والتضامن وإعادة الثقة والتواصل مع السكان، وقد كان الملتقى مناسبة هامة لتمكين الجماعات والحكومات المحلية الإفريقية من دراسة الأزمة الاقتصادية العالمية، وتقديم مقترحات موحدة كفيلة بتجاوز سلبياتها ومواجهة إكراهاتها، وفي هذا الصدد صرح حميد شباط عمدة مدينة فاس” أن إفريقيا تعاني أزمة اقتصادية منذ زمن، كما أن شعوبها تعاني الفقر والتخلف، واليوم ومن خلال هذا المؤتمر علينا أن نتقل من الحديث عن إيجاد الحلول للخروج من الأزمة الاقتصادية العالمية، إلى التفكير الجاد في كيفية إطلاق قاطرة التنمية في إفريقيا، في جميع المجالات سياسية كانت أم اقتصادية… كما أنه علينا أن نكون فطنين بما يعاني منه العالم المتقدم اليوم، حيث أن الدول الكبرى، أمام باب موصد بعد أن وصلت إلى قمة التطور، الآن في إفريقيا يجب أن نتعلم من أخطاء الكبار وأن نستفيد من تجاربهم لمصلحة بلداننا، ومن أجل النهوض باقتصاداتنا”.وقد تضمنت أشغال اليومين الأولين من الملتقى جلسات موضوعاتية حول الاستراتيجيات المحلية التي يتعين تنفيذها على المدى القصير والمتوسط لمواجهة الأزمة العالمية، وتطرق المتدخلون خلال هذه الجلسات التي بلغت 35 في المجموع، إلى الإجابات المحلية للأزمة العالمية على المدى القصير والمتوسط وانخراط مجموع الفاعلين في التنمية المحلية وإدماج الأجوبة عن الأزمة الاقتصادية العالمية في الاستراتيجيات المحلية.في حين عقدت 40 جلسة خاصة خلال اليوم الثالث من هذه القمة حول مواضيع مختلفة منها على الخصوص، المعالجة الإعلامية للقمة الإفريقية، والنساء المنتخبات وموقعهن داخل المؤسسة المحلية، الأمن الطرقي والجماعات المحلية ثم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتنمية المحلية.حضر أيضا مسؤولو المقاولات والشركات والمؤسسات العمومية وشبه العمومية، ومسؤولو المؤسسات المالية، وجمعيات المجتمع المدني وأساتذة جامعيون وخبراء وممثلوا المجموعات الاقتصادية الإقليمية والإفريقية وشركاء التعاون والتنمية في المعرض الدولي الذي نظم بالموازاة مع أشغال هته القمة، والذي يعنى بشؤون الجماعات المحلية بإفريقيا وضم أكثر من 500 عارض من 15 بلدا،ألقت فيه بعض المقاولات خدماتها التكنولوجية ومنتوجاتها وخبراتها استجابة لحاجيات ممثلي المدن الإفريقية ، دون إغفال المشاركة المكثفة للعارضين المغاربة المنتمون لمؤسسات عمومية ومقاولات، فضلا عن فاعلين في مجالات التنمية المحلية، أملا في أن يشكل هذا المعرض ملتقى للتعاون جنوب جنوب ومناسبة لعقد شراكات بين القطاعين العام والخاص وكذا فرصة للعارضين القادمين من البلدان المختلفة لعرض منتوجاتهم وتقديم خبراتهم وتبادل التجارب في مجالي اللامركزية والتنمية المحلية وإقامة علاقات مباشرة مع أصحاب القرار بالقارة الإفريقية، كما شكل أيضا إطارا ملائما لإيجاد حلول عملية تستجيب للتحديات والرهانات الكبرى التي تواجهها المدن والجماعات المحلية بالقارة السمراء.حضور واهتمام إعلامي أجنبي هام ومكثف للملتقى.لقد أبدت وسائل الإعلام السمعية والبصرية والمكتوبة ، خاصة منها الأجنبية الحاضرة لتغطية الحدث عناية واهتماما خاصين بهته الدورة، حيث أبدوا إعجابهم بموضوع الدورة، واستحسانهم لظروف العمل المريحة وحسن الاستقبال، وقد أكد الباحث الإعلامي عبد العزيز الروماني في تصريح ل “الشروق”، أن الحضور الإعلامي الذي كان في المؤتمر، كان حضورا متميزا جدا ومتنوعا، حيث كانت تمثيلية من مختلف الدول الإفريقية، والأوربية ولا حتى الآسيوية، وجنوب آسيا ككوريا واليابان، ثم الأنجلوساكسونية/ فكانت ردود فعل الصحفيين تستحسن بشكل كبير حسن التنظيم،خاصة اختيار مدينة مراكش لاحتضان هذا اللقاء، لأنه بالنسبة إليهم مراكش مدينة عالمية بثراتها وناسها وسياحتها وببرامجها وكذا بتسييرها، وقد استحسنوا كذلك المواضيع المطروحة للنقاش، إضافة إلى حسن التنظيم والرعاية والاستقبال والدواء داخل المقر الذي يقوم فيه المؤتمر أو حتى في الفنادق، ولا من حيث الخدمات فيما يتعلق بالوثائق التي كانت تسلم لهم وفي خدمتهم ،أيضا راقتهم طريقة تنظيم الندوات والو رشات التي كانت دقيقة من حيث الموضوع،من حيث الزمن وغنية من حيث المضمون وبالتالي توفرت لديهم كل السبل لأخذ سواء التصريحات أو شهادات أومعلومات أووثائق تغنيهم، وفوق هذا وذاك الصحفيون كان في خدمتهم فريق متكامل من المغرب لتسهيل مأموريتهم سواء أرادوا استجوابات أولقاءات مع المعنيين هنا داخل المقر وهم أحرار للتحرك كما أرادوا، أو أرادوا بعض التسهيلات الإدارية أو القانونية أو حتى المهنية بهدف إنجاز بعض الروبرتاجات أو التحقيقات داخل المدينة أو خارجها، ويسترسل عبد العزيز الروماني، إجمالا لابد من نواقص لكل عمل مهما اكتمل ولكن إجمالا كان اللقاء في مستوى جيد من حيث النجاح ومن حيث تبادل التجارب والخبرات ومن حيث تسليم المعلومة لصالح الدول ، الوسائل اللوجيستيكية كانت في خدمتهم طيلة المدة ولأول مرة بإمكانهم حتى إلى حين عودتهم إلى بلدانهم أن يطلبوا المعلومات التي أرادوها وترسل إليهم عبر الإميل وهذه مبادرة أولى من نوعها لا توجد في بلدان أخرى.الموافقة على خلق مركز دعم قدرات الجماعات المحلية الإفريقية وصندوق لتشجيع التعاون غي الممركز بينها.خلال اليومين الأخيرين من الملتقى، أعلن وزير الداخلية أن هذا الأخير وافق على مقترحين للمغرب يتعلقان بإحداث مركز خاص بدعم قدرات الجماعات المحلية الإفريقية، وصندوق لتشجيع التعاون غير الممركز بين هذه الجماعات، ومن المنتظر أن يكون هذا المركز بمقر الكتابة العامة لمنظمة المدن والحكومات المحلية الموحدة، كما تدارس الملتقى التوصيات التي تمخضت عن الاجتماعات التقنية التي عقدت في إطار الملتقى، حيث تم تقديم بعض الاقتراحات الهادفة إلى بلورة إرادة الحكومات المركزية في دعم الجماعات المحلية واتخاذ قرار بتكليف الكاتب العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية الموحدة الإفريقية لتهيئ ورقة عمل في الموضوع، حيث قرر الوزراء الأفارقة إدراج الاقتراحين المغربيين ضمن توصيات هذا الاجتماع.وإبان حفل تسلم الجوائز الخاصة بالقمة الخامسة للجماعات والحكومات المحلية، أحرز المغرب على المرتبة الأولى والجائزة الرسمية للملتقى الإفريقي، ولم يمر هذا المؤتمر دون أن يشير إلى قمة كوبنهاكن، ففي معرض كلمته الموجهة إلى أعضاء المؤتمر أشاربنموسى بالحديث عن قمة كوبنهاغن حول التغيرات المناخية ودعا الدول الأكثر تصنيعا لدعم الدول النامية حتى تصل إلى مستوى المتطلبات الجديدة للمحافظة على البيئة على اعتبار أن” المشاكل البيئية قبل أن تكون كونية فهي أيضا قضايا محلية تستوجب إشراك الجماعات المحلية والدول والمنظمات الدولية والمجتمع المدني لإيجاد الحلول اللازمة” كما أشار بأن المغرب يعمل على إعداد مشروع ميثاق وطني للبيئة باعتبارها” رصيدا مشتركا تقع مسؤولية الحفاظ عليه على كافة الفاعلين من سلطات عمومية ومنتخبين وموظفين وقطاع خاص”.
marrakech: 5ème sommet africain :: الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش
marrakech: 5ème sommet africain :: الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش
marrakech: 5ème sommet africain :: الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش
marrakech: 5ème sommet africain :: الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz