مراسل جريدة المساء بوجدة يتعرض لهجوم وحشي من طرف استاذين بكلية الحقوق

ع. بلبشير5 فبراير 2011آخر تحديث : منذ 10 سنوات
مراسل جريدة المساء بوجدة يتعرض لهجوم وحشي من طرف استاذين بكلية الحقوق
رابط مختصر

فريق وجدة البوابة/وجدة البوابة : وجدة 05 فبراير 2011، تعرض مراسل جريدة المساء بوجدة و الجهة الشرقية السيد عبد القادر كثرة الى هجوم عنيف من طرف استاذين بكلية الحقوق حيث انهالا عليه بالضرب و الشتم و القذف بالفاظ خبيثة،

مراسل جريدة المساء بوجدة يتعرض لهجوم وحشي من طرف استاذين بكلية الحقوق
مراسل جريدة المساء بوجدة يتعرض لهجوم وحشي من طرف استاذين بكلية الحقوق

و ذلك خلال قيامه بمهمة صحافية لتغطية حدث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الأول بوجدة، في حدود الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة 4 فبراير 2011، مباشرة بعد خروجه من مكتب عميد الكلية الذي تمّ اقتحامه من طرف نائبي رئيس جامعة محمد الأول وكاتبها العام لها، بعد كسر أقفال أبواب المكتب التي كانت موصدة، وكان السيد عبد القادر كثرة بمعية محمد الملياني عميد الكلية وأستاذ جامعي وعون قضائي دوّن الوقائع.

و كان المراسل يحمل في يديه آلة التصوير استعملها أثناء عملية الاقتحام، وإذا بالمدعوين ميلود الناجي ومحمد دراز، الأستاذين بذات الكلية، يهجمان عليه ويحاولان نزع آلة التصوير من يديه بالعنف بحجة أنه كان يصورهما غير ان المراسل لم يكن يعلم بوجودهما ضمن مجموعة من الأشخاص حضرت إلى عين المكان ولم يكونا موضوع مهمته قط، لكن حشرا نفسيهما في القضية، واصفان إياه ب”المرتزق”، دون أن يستوعب أسباب سلوكهما وتصرفهما مع العلم أن الأمر لم يكن يهمهما، وبعد أخذ وردّ وتدخل بعض الحاضرين تمّ فض التشابك الذي تسببا فيه، والمتمثل في محاولة نزع آلة التصوير من طرفهما وتمسك المعتدى عليه بها.

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
ahmed hamdan Recent comment authors

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن
ahmed hamdan
ضيف
ahmed hamdan

نعلن تضامننا الغير المشروط مع الاخ عبد القادر كثرة ونناشد الاخوان الاعلاميين والصحافيين بمدينة وجدة والمنطقة الشرقية بفتح عرائض تضامنية مع الاخ كثرة على مجموع المواقع الالكترونية الاجتماعية وغيرها للمطالبة بمعاقبة كل من سولت له نفسه القيام بمثل هده السلوكات المشينة في حق صحافيينا وصحفنا الجهوية والوطنية