مراحيض كلية القانون في غياب تقافة القانون بدولة الحق والقانون!!!

305258 مشاهدة

برا سنان / وجدة البوابة: لو تعالت الاصوات واخترقت  عنان السماء    ولو    نطقت   المرافق الصحية    ولو  صرخت الافواه الطلابية صباح مساء  ولو  بحت الحناجر  الشريفة  ولو تنهدت الصدور  المناضلة  مما تعرفه كلية القانون  من اختلالات   لما   صدقها احد ولما  اهتم لها قارئ او كاتب . ولكن الصورة خير دليل وشاهد  على ما تعرفه  هده الكلية   من اختلالات  عميقة  من مؤسسة راعية الحق والقانون  .مؤسسة تنتج الخطاب القانوني  والرجل القانوني  والمراة القانونية  المساهمة في بناء دولة الحق والقانون  ولكن نحن قوم  نهتم بالمظاهر  وننسى البواطن  . نهتم بالشكل  والجوهر  فارغ .نهتم ببناء  السور  الصيني  ونغيب بناء حارس السور  .  يتم تزيين الكلية في الواجهة في حين ان بعض  الاطر يعاني شهريا من  عدم اداء المرتبات في اوقاتها  او لتغييبها لشهور اخرى . كذالك تزيين الواجهة  في حين  ان  الطالب يعاني من تاخير للمنحة   وتهميش لها ومحاولة  تقليص العدد الممنوح من الطلبة احيانا بحجج واقعية واحاييين كثيرة بحجج فارغة وهمية  ظاهرة للعيان   . فالكلية  تهتم بتزيين بالواجهة   بفسيفساء  ورخام   وتبذير للمال العام   في حين  ان    المشاكل  والاختلالات  التي تعرفها الكلية داخليا  من حيث التسيير  ومن حيث نقص الموارد البشرية  والمادية كثيرة جدا   ولكن والحال على ما هي عليه   نكتفي بسرد بعض مصائبنا   وكوارثتنا التي نعايشها يوميا  كطلبة واساتذة  والعمال وغيرهم  من داخل اسوار هذه الجامعة  .

فقاعات الاعلاميات مثلا  سنويا   تعرف اكتظاظا لا يتسع لثلث الطلبة المسجلين !!!!!!!!!!   فهلا  وسعت القاعات  وهلا  هيئت بحواسيب جديدة  وملائمة  معاصرة لتكنولوجيات العصر بدلا  من تزيين الواجهة   .يا  شعوب الواجهات  .

على مستوى التسيير ولناخذ متلا   فالى حدود اللحظة  مازالت نتائج الدورة الاولى  سداسي الاول والثالث لم تعلن للطلبة  والنتائج على الابواب حيث  ان موعد الامتحانات  يحل في اقل من 5 ايام.

    المرافق الصحية  التي تبكي لله وللشرفاء  ازمتها وويلتها  فالصورة تحكي قصة تعاني منها الكلية  منذ ازيد من ثلاثة شهور   فالمراحيض تزكم الانوف  بالروائح الكريهة وانعدام النظافة     فلا يمكن لاي كان ان  يقضي حاجته البيولوجية من استنجاء  بالنسبة للمصلين او  قضاء الحاجات البيولوجية من تبول وتغوط بالنسبة للطلبة او حتى  بالنسبة لللاساتذة  لانها دائما مسدودة حتى ان بعض الاساتذة يشكون ما مما يشكي منه الطالب فالتقى اللاستاذ والطالب في نفس العلة   . مما  يعيدنا  الى  مسائلة  بعض المفاهيم التي لطالما  رددها الببغوات  من السياسييين  و اشباه المتقفين  من  محاربة الفساد والتماطل وربط  المسؤوولية بالمحاسبة  وهلم جرا   فمن المسؤوول عن هدا الخلل  .

هل سيتم اصلاح هذه الاختلالات  !!!   ومتى سيتم ذالك      !!!! ام انه  يحق فينا قوله تعالي صم بكم  عمي فهم لايعقلون !!!!!!!!!

برا  سنان 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz