مدير اكاديمية جهة الشرق يتفقد أوراش المشاريع المحدثة بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

53058 مشاهدة

في إطار التهيئ للدخول المدرسي المقبل 2018/2019، و في سياق تنزيل التدبير رقم 12 المتعلق بتوسيع العرض المدرسي، ومن اجل تفقد تسير أشغال أوراش بناء المؤسسات التعليمية بالجهة،  وبغاية تتبع ومواكبة مختلف مشاريع وأوراش البناء المبرمجة خاصة بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد، قام السيد محمد ديب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق مرفوقا بالسيد محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد بزيارة تفقدية لورش بناء الثانوية التأهيلية المحرشي صباح يوم الخميس 22 فبراير 2018 ، بحضور السيد يحيى مريني رئيس مصلحة البناءات والتجهيزات والممتلكات ،والسيد محمد إبراهيم تقني بمديرية وجدة أنجاد والسيد حسن مشيور مهندس معماري،   والسيد محمد عمارة مختبر Labo sud، والسيد أحمد مجاهد مكتب الدراسات Cit oriental والسيد الحسين دحماني ممثل شركة Mounaoura ، وقد  اطلع السيد المدير عن كثب على مختلف مراحل إنجاز المشاريع ، ، كما استمع خلال هذه الزيارة التفقدية إلى توضيحات تخص نسب تقدم الأشغال والوضعية الراهنة للورش ، هذا و أكد المدير لجميع المتدخلين على ضرورة الوفاء بالإلتزامات وتحقيق الجودة ومراعاة الجمالية، على مستوى التصميم والتجهيزات ومعايير البناء حرصا على الرقي بمستوى الخدمات المقدمة في ميدان التربية والتكوين.

وبعد ذلك انتقل السيد مدير الأكاديمية الجهوية والسيد المدير الإقليمي إلى ورش بناء الثانوية الإعدادية كالا في زيارة حضرها قائد الملحقة الإدارية السادسة وتمت برمجة اجتماع يوم الاثنين 26 فبراير 2018 لتدارس كيفية تسريع وثيرة الإنجاز واتخاذ الإجراءات والترتيبات اللازمة  لضمان جاهزية المشروع في الوقت المحدد ، وذلك بغاية الحد من ظاهرة الهدر المدرسي وضمان تكافؤ الفرص بين المتعلمات والمتعلمين، وعلى هامش الزيارتين التفقديتين تم الوقوف على مشروعي تأهيل المتحف التربوي بالثانوية التأهيلية عمر بن عبد العزيز ،والمركز الإقليمي للامتحانات.

يدكر انه ، اعتبارا للرهانات المطروحة على المنظومة التربوية على مستوى اكاديمية جهة الشرق ، وفي سياق تفعيل الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 ،لاسيما في جانب تعميم التمدرس والحد من ظاهرة الهدر المدرسي ،فإنه من شأن هذه المشاريع أن تقدم إسهاما هاما في دعم وتحسين الأداء وفاعلية العرض المدرسي المقدم.

مكتب الاتصال بالأكاديمية

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن