مدغشقر تتطلع إلى مواصلة المغامرة في الـ"كان" على حساب جمهورية الكونغو

الرياضة
وجدة البوابة7 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
مدغشقر تتطلع إلى مواصلة المغامرة في الـ"كان" على حساب جمهورية الكونغو
رابط مختصر
هسبورت

بعد أن أصبح أبرز مفاجآت النسخة الحالية من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، المقامة في مصر، يتطلع منتخب مدغشقر إلى مواصلة المغامرة في أول مشاركة له بنهائيات البطولة، عندما يلتقي منتخب الكونغو الديمقراطية اليوم الأحد ضمن منافسات دور الستة عشر.

وحتى انطلاق البطولة الأفريقية في 21 يونيو الماضي، كان منتخب مدغشقر بعيدا عن إطار ترشيحات تجاوز دور المجموعات، لكنه تفادى الهزيمة في أول مباراة لها بتاريخ النهائيات واستهل مشواره بالتعادل مع غينيا 2 / 2 .

بعدها، أثبت منتخب مدغشقر أن عرضه القوي في المباراة الأولى لم يكن مجرد صدفة وإنما تزايدت قوة الفريق وتحسن مستوى الأداء ليتغلب على منتخب بوروندي 1 / صفر ثم يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويهزم المنتخب النيجيري الفائز باللقب ثلاث مرات 2 / صفر.

وحقق منتخب مدغشقر ما لم يتوقعه أكثر المتفائلين من جماهيره، حيث تأهل من صدارة المجموعة الثانية برصيد سبع نقاط ليلتقي في دور الستة عشر، منتخب الكونغو الديمقراطية المتأهل من المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد ثلاث نقاط.

ويتطلع منتخب مدغشقر إلى مواصلة انطلاقته المبهرة تحت قيادة مديره الفني الفرنسي نيكولاس ديبويس، الذي حقق طفرة في أداء الفريق ونتائجه، عندما يخوض مباراة اليوم على ملعب استاد “الاسكندرية”.

ورغم أن سجلات التاريخ ترجح كفة منتخب الكونغو الديمقراطية الذي حقق انتصارا ساحقا 6 / 1 في آخر مباراة جمعته مع مدغشقر في عام 2016، أبدى ديبويس إصرارا على تحقيق مفاجأة جديدة عن طريق مباراة اليوم.

وقال ديبويس أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد أول أمس الجمعة للحديث عن المباراة :”نحن نتحدث عن مباراة تعتبر مصيرية في مسيرة المنتخب أثناء منافسات البطولة الأفريقية لذلك فإن الحذر سيكون مطلوبا من جميع اللاعبين طوال مجريات اللقاء ولا بد أن يتحلى الجميع بالإصرار والتركيز اللازمين لتخطي هذه العقبة”.

وقال :”لا نخشى المنافس ولكننا نحترمه كما احترمنا نيجيريا وغينيا وبوروندي من قبل. ليس لدينا ما نخشاه وأعتقد أن الفوز علي الكونغو سيكون مفاجأة جديدة”.

وعلى الجانب الآخر، يتطلع منتخب الكونغو الديمقراطية إلى استثمار فرصة الاستمرار في البطولة، حيث يأمل في تحقيق صحوة تجنبه السقوط كضحية جديدة لمدغشقر الذي يواجه النصيب الأقل من الضغوط.

واستهل منتخب الكونغو مشواره في البطولة بهزيمتين أمام أوغندا ومصر بنتيجة واحدة 2 / صفر ثم تغلب على وزيمبابوي 4 / صفر في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى.

ويحلم منتخب الكونغو الديمقراطية أن يشكل مفاجأة الأدوار الفاصلة في البطولة ويستعيد أمجاد الماضي، حيث سبق له التتويج باللقب مرتين في عامي 1968 و1974 ، وقد أقيمت نسخة 1974 في مصر.

وقال فلوران إيبينجى المدير الفني لمنتخب الكونغو الديمقراطية أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الجمعة للحديث عن المباراة :”نحن في قمة التركيز ويجب أن نستعد جيدا للتأهل. ويجب أن نلعب بالكثير من الاطمئنان وسأحاول الحفاظ على الروح المعنوية لفريقي”.

وأضاف :”نعمل على تحسين وضعنا وليس لدينا حدود ونسعى للوصول إلى أفضل مستوى ولأبعد مدى بالبطولة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.