مدرب النادي المكناسي عبد القادر يومير هدفي هو تحقيق الصعود شرط توفر الموارد المادية/مكناس : عبد الإله بنمبارك

21766 مشاهدة
أبدى عبد القادر يومير مدرب النادي المكناسي ارتياحا كبيرا للتركيبة البشرية الشابة والمتجانسة التي يتكون منها الفريق، مبرزا في الوقت نفسه حاجة الأخير إلى لاعبين أو ثلاثة مجربين، بإمكانهم سد الفراغ الحاصل على مستوى بعض المراكز، وتمنى في نفس الوقت أن يفلح مسؤولوا النادي المكناسي في اجتياز مرحلة الأزمة التي لازمت الفريق طيلة الموسم الماضي وأن يضمن مكتب النادي حدا أدنى من الدعم المادي والدي بموجبه يمكن تسديد رواتب اللاعبين والمؤطرين على السواء نهاية كل شهر.
وأوضح في ندوة صحفية عقدت نهاية الأسبوع الماضي بأن استعدادات فريقه للموسم الكروي الجديد كانت بالمفيدة ، اعتبارا للنتائج المرضية التي حققها في جل المباريات الإعدادية التي جراها ، داخل الميدان وخارجه. وقال يومير أن لاعبوه الشباب أبانوا عن مستوى جيد و أكدوا من خلاله أحقيتهم في التنافس خلال الموسم الحالي على إحراز بطاقة الصعود إلى القسم الوطني الأول ، نظرا للرغبة الجامحة للفريق في لعب الأدوار الطلائعية والتنافس بكل جدية على حجز إحدى تأشيرتي الصعود إلى القسم الممتاز.إلى ذلك أبدى عبد القادر يومير الذي سبق له أن جاور الفريق خلال فترتين ، أحرز صحبته في الأولى على البطولة سنة 1995 بعد أن عاد له الفضل في صعود الفريق إلى القسم الأول وحقق صحبته كذلك في الفترة الثانية انجازا ايجابيا تجلى في اعتلائه مركز متقدم في سبورة الترتيب ما مكنه من المشاركة في البطولة العربية وكدا التأهل إلى نصف نهاية كأس العرش سنة 2006 .وفي معرض حديثه عن حظوظ فريقه في منافسات البطولة الحالية، أكد يومير ، ان الفريق المكناسي عازم هذا الموسم على رفع شعار التحدي ومجاراة إيقاع الفرق القوية، مبرزا توفره على لاعبين موهوبين وقادرين على التوقيع على مسار جيد بكل المواصفات. شرط توفير الكفاية من الدعم المادي للفريق وقال في الصدد ذاته ” إدا كان فريق الفتح الرباطي قد حقق الصعود إلى القسم الأول ب ميزانية حددت بأكثر من مليار ونصف المليار ،فأنا مستعد يقول يومير لتحقيق نفس الانجاز بنصف الحصة أي 800 مليون . وعلى مسؤولي النادي أن يتجاوزوا الخلافات القائمة فيما بينهم وان يراعوا مصلحة ممثل جهة مكناس تافيلالت التواق للعودة السريعة إلى قسم الأضواء ، مضيفا أن الجهاز الفني والتقني ومعه اللاعبين يؤكدون عزمهم وإصرارهم على التنافس بجدية على إحدى بطاقتي الصعود. وبالتالي تحقيق حلم المكناسيين .وبالمقابل، أبرز يومير خلال الندوة ذاتها أن الطريق إلى قسم النخبة لن يكون مفروشا بالورود، بالنظر إلى الرغبة نفسها التي تحدو العديد من الفرق، لكن مؤكدا أن التنافس على الصعود سيظل قائما حتى الدورات الأخيرة من البطولة، لتقارب مستوى الفرق التي تلعب بالقسم الوطني الثاني.
مدرب  النادي المكناسي عبد القادر يومير هدفي هو تحقيق الصعود شرط توفر الموارد المادية
مدرب النادي المكناسي عبد القادر يومير هدفي هو تحقيق الصعود شرط توفر الموارد المادية
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.