مخابز بركان ووجدة وأحفير ومارتيل في إضراب لمدة 3 أيام

116070 مشاهدة

بركان: ناجم زروالي – حفيظ ساجي/ وجدة البوابة: إختفى الخبز اليوم نسيبا من مخابز مدينة “وجدة” وأسواقها ومحلاتها وكذا بمدينة بركان ونواحيها، بعدما قررت النقابات التابعة للجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بالجهة، التوقف عن العمل وإغلاق المخابز في انتظار أن تنضم إليها باقي المخابز في إضراب وطني شامل بباقي المدن المغربية٬ وبهذا فقد شرع أرباب المخابز بالجهة الشرقية فعليا في تنفيذ تهديداتهم بالإضراب.

وقد قرر أرباب المخابز والحلويات بمدينة بركان, الإضراب عن العمل والتوقف عن إنتاج الخبز بمخابزهم لمدة ثلاثة أيام متتالية، من  6 إلى 8 من شهر فبراير الجاري،  احتجاجا على الأوضاع التي يعيشونها، مهددين في الوقت نفسه بأنه في حالة عدم تحرك الجهات المعنية وأخذ ملفهم المطلبي مأخذ الجدّ، سيقررون الإغلاق النهائي لمحلاتهم وسيبحثون عن مصادر أخرى لضمان أرزاقهم.

ووجهت جمعية أرباب المخابز والحلويات بمدينة بركان  شكاية إلى عامل الإقليم  يذكرون فيها أنه  سبق لهم أن رفعوا إلى السلطات المحلية والإقليمية عدة شكايات في الموضوع ودقوا ناقوس الخطر وأثاروا انتباهها لخطر الإفلاس الذي يهدد فئة كبيرة من المخابز، إلا أن السلطات تجاهلت أو تناست نداءات المتضررين،  في الوقت الذي تنامى فيه عدد بائعي الخبز في الأزقة والشوارع والساحات، في ظل غياب الشروط الصحية والسلامة للمنتجات الغذائية إضافة إلى عدم أدائهم الضرائب .

وأشار المتضررون من أرباب المخابز في شكايتهم إلى أن زيادة الأسعار في المواد الأولية والمحروقات والمنافسة غير الشريفة واللامشروعة، أدت بهم إلى الهاوية، في غياب أي تحرك للسلطات المعنية، معبرين عن امتعاضهم الشديد من الوضع المزري الذي يغرقون فيه وباتوا على شفا حفرة من إغلاق مخابزهم، نظرا لما يتكبدونه من خسائر مهولة  بفعل غلاء الأسعار (الدقيق  والخميرة والزيت والمحروقات…)، الشيء الذي يستحيل معه جني أرباح،  مؤكدين أن  استمرار هذه الأوضاع سيعجل بتوقفهم الدائم وإغلاق أبواب مخابزهم إذا لم يتم إيجاد حلول في أقرب الآجال.

وأبرز رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات أن اللقاء برئيس الحكومة سيكون فرصة لإيجاد الحلول لجميع مشاكل القطاع، وإيجاد آليات لتخفيض تكلفة الخبز، وغيرها من الحلول قصد تطوير هذا الميدان.

من جهته، قال محمد المير، نائب الكاتب العام للفرع الجهوي للجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بإقليم بركان، إن أرباب المخابز المنتمين للجامعة بالإقليم، قرروا الإضراب أيام 6 و7 و8 فبراير الجاري، احتجاجا على “تفشي ظاهرة القطاع غير المهيكل بالمنطقة، وتغاضي السلطات عن تفريخ هذه المحلات العشوائية”.

وصرح المير لشبكة الأخبار  أن أزيد من 40 مخبزة ستنخرط في هذا الإضراب، بكل من بركان، والسعيدية، وأحفير، بعدما “تفاقم الوضع، وراسلنا منذ شهر أكتوبر المنصرم، عامل إقليم بركان، حول المنافسة غير المشروعة للقطاع المهيكل، لكن من دون جواب”، موضحا أن المنطقة شهدت في الآونة الأخيرة “تفريخ مجموعة من المحلات العشوائية لصناعة الخبز دون رخص أو مراقبة صحية أو أداء ضرائب، ما يشكل منافسة غير مشروعة لقطاعنا المنظم”، متسائلا عن “الجهات التي تحمي هؤلاء، وتتغاضى عن هذا الخرق غير القانوني”.

وقد عهد إلى لجنة وزارية مختلطة مهمة تحديد مبلغ الدعم الجزافي الصافي عن كل قنطار مستورد مرتين في الشهر، هذه الأخيرة عقدت اجتماعا، الجمعة المنصرم، وقررت تحديد مبلغ الدعم الجزافي الصافي في 4،82 دراهم عن كل قنطار مستورد بالنسبة للفترة الممتدة من 01 إلى 15 فبراير الجاري.

ويذكر أن أرباب المخابز قد دقوا ناقوس الخطر بشأن أزمة الخبز بـ”المغرب” مشيرين إلى أن الوضع الحالي خطير جداً، وكان رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز قد اعتبر أن المؤشرات الحالية لتعامل الحكومة مع أزمة القمح لا تدعو إلى الإطمئنان خاصة بعد تمديد فترة الحصاد والإلتزام بعد الإستيراد إلى حين استهلاك المحصول المحلي٬ وقد دعى البنك الدولي الحكومة إلى تعزيز البرامج التي تحمي أكثر فئات السكان عرضة للخطر.

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz