محمد علي الحوثي حاكمًا على اليمن ورفض واحتجاجات الشباب ضد الانقلاب الحوثي

218228 مشاهدة

إيلاف – وجدة البوابة/ بدأت تباشير الاحتجاجات رفضًا للاعلان الدستوري اليمني، فأعلنت مأرب اللجوء إلى السلاح، بينما تظاهرت تعز. ودعا شباب الثورة اليمنية الشعب للوحدة ضد الانقلابيين الحوثيين.
كلف الإعلان الدستوري الذي أعلنه الحوثيون اليوم الجمعة اللجنة الثورية بإتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية الوطن ومصالحه وحقوق المواطنين، أي بمعنى آخر أن تقوم اللجنة الثورية بتنفيذ الأحكام الحوثية، الهادفة لاستكمال الانقلاب في اليمن بالسيطرة الكاملة على الرئاسة. وبهذا، تم تنصيب رئيس اللجان الثورية محمد علي الحوثي حاكمًا فعليًا على اليمن، ومنح اللجان الحوثية صلاحيات إدارة شؤون البلاد. وأتى الاعلان الدستوري الحوثي بتوقيع رئيس هذه اللجنة الثورية محمد علي الحوثي، الذي يعد من اللحظة الحاكم الفعلي لليمن، إلى أن تستعيد السلطة الشرعية دورها في اليمن.

لن يحكموا وقال المحلل السياسي اليمني عبد الناصر المودع في حديث صحفي إن اليمن مقبل على أعمال عنف وفوضى، “لأن لن يكون بإمكان الحوثيين أن يحكموا، وهم أقلية في اليمن، والحوثي هرب إلى الأمام، وسيواجه واقع محلي يرفضه، وواقع دولي يرفضه، وليس من مصلحة العالم والاقليم أن يستمر الحوثي، فهو ليس مشروعًا للحكم، بل سيجر البلاد إلى الفوضى”.

أضاف: “من مصلحة العالم أن يحاصر الحوثي، حتى لا يدخل اليمن في دوامة عنف شبيهة بما يحصل في سوريا”، محملًا المبعوث الأممي جمال بنعمر المسؤولية لأنه لم يسمّ ما حصل في 21 أيلول (سبتمبر) الماضي انقلابًا.

شباب الثورة يرفضون

وفي أول رد فعل على الاعلان الحوثي، رفض مجلس شباب الثورة الاعلان الدستوري الحوثي، ووصفه باغتصاب للسلطة ومصادرة ارادة اليمنين، ويدعو اليمنيين لمقاومة سلطة هيمنة ميليشيات الحوثي.

وقال البيان: “في خطوة هيسترية تعبر عن استهتار بالغ بتاريخ الشعب اليمني، ونضالاته، وطموحاته، أعلنت ميليشيا الحوثي المسلحة ما قالت إنه إعلان دستوري، في حين أنه لم يكن سوى إعلان الاستيلاء على الدولة اليمنية، معرضًا سلامة ووحدة البلاد للخطر”.

أضاف: “مجلس شباب الثورة السلمية يعتبر إعلان الحوثي اغتصابًا لحق اليمنيين في اختيار حكامهم ومصادرة لحرياتهم ومستقبلهم، وهو ما سوف يرفضه شعبنا اليمني الذي لن تتحكم في مصيره قلة تحكمها نزعات السيطرة والهيمنة. إن مجلس شباب الثورة السلمية يرى بأن مليشيات الحوثي بعد انقلابها على الدولة اصبحت ترى الديمقراطية والجمهورية والوحدة وثورة 11 فبراير أعداء ويجب الانقضاض عليهم في مقامرة غير محسوبة العواقب”.

عاصمة محتلة

وتابع البيان: “يعتبر المجلس أن صنعاء غدت عاصمة محتلة من قبل مليشيات مسلحة طائفية اغتصبت السلطة وقوضت الدولة اليمنية، ويرى المجلس أن كل ما يصدر عنها وما تتخذه من اجراءات باطلة وغير مشروعة وغير ملزمة لبقية المحافظات والاقاليم خارج العاصمة المحتلة. ويدعو مجلس شباب الثورة السلمية جميع اليمنيين باختلاف ميولهم ومواقعهم إلى الوقوف صفًا واحدًا ضد هذه العربدة الحوثية ومقاومة سلطة هيمنة ميليشيات الحوثي التي تبدو مصرة على المضي بمخططاتها الانفرادية والاستعلائية، في محاولة منها لتغيير هوية البلد السياسية، من طرف واحد في سابقة تاريخية لم تحصل بعد”.

 

مأرب وتعز معارضتان

وتلقت قبائل مأرب خبر الإعلان الدستوري بالاستنفار، مؤكدة رفض الخضوع للحوثيين، ما ينذر بحرب في المنطقة، خصوصًا إذا حاولت جماعة الحوثي التقدم إلى مأرب.

وكررت القبائل هناك التلويح بتخريب الكهرباء والنفط ليغرق اليمن بالظلام اذا حاولت جماعة الحوثي فرض الإعلان الدستوري على محافظة مأرب.

كما خرج الآلاف من ابناء مدينة تعز عصر الجمعة إلى شارع جمال وسط المدينة رفضًا للإعلان الدستوري وللانقلاب الحوثي على الشرعية.

وهتف المحتجون ضد الانقلاب الحوثي مكالبين ابناء الشعب واحزابه السياسية إلى انقاذ اليمن من التفكك والانهيار. كما ناشدوا قيادة الجيش الوطنية والشريفة إلى الانحياز لإرادة الشعب وحماية شرعياته الدستورية، ممثلة بمجلس النواب والحكومة والرئيس المنتخب.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz