محمد السادس يترأس بالدار البيضاء حفل افتتاح المناظرة الثانية للصناعة

18489 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 5 ماي 2011، ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، اليوم الخميس بالدار البيضاء، حفل افتتاح المناظرة الثانية للصناعة.
جلالة الملك يترأس بالدار البيضاء حفل افتتاح المناظرة الثانية للصناعة 

` التوقيع على سبع اتفاقيات للشراكة والتنمية الصناعية بين الحكومة وفاعلين اقتصاديين

` جلالة الملك يوشح عددا من الشخصيات المغربية والأجنبية الفاعلة في مسلسل التنمية الاقتصادية والصناعية بالمملكة

وفي مستهل الحفل، تم عرض شريط فيديو يبرز حصيلة تقدم أوراش الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي 2009 /2015 الذي تم توقيعه بفاس في 13 فبراير 2009 .

إثر ذلك ألقى السيد أحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، كلمة بين يدي جلالة الملك، تضمنت لمحة عن حصيلة تفعيل مقتضيات البرنامج التعاقدي لهذا الميثاق الذي يقوم على أساس شراكة وتعاقد بين الدولة والقطاع الخاص من أجل إنجاز 111 إجراء.

وأوضح السيد الشامي أن هذه الإجراءات تتمحور حول دعم تنافسية المقاولات الصغرى والمتوسطة وتحسين مناخ الأعمال وتقوية التكوين وتنمية المهن الدولية بالمغرب، وكذا تطوير المحطات الصناعية المندمجة.

وقال إنه “بالنسبة للأربع مهن الدولية للمغرب والموجهة للاستثمار المباشر، وهي ترحيل الخدمات (أوف شورينغ) وقطاع السيارات وقطاع الطيران والإلكترونيك، فإن المغرب قد نجح في تطوير وتسويق عرض تنافسي يستجيب لحاجيات المستثمرين ثم تسويقه”، مبرزا أن المغرب يسير على الطريق الصحيح بالنسبة لتفعيل الإجراءات ال` 111 للميثاق الوطني للإقلاع الاقتصادي.

ومن جهته، أشاد السيد محمد حوراني رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في كلمة مماثلة، بتسطير برامج لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة. ودعا إلى مضاعفة الجهود لضمان النهوض بهذه الترسانة من الإجراءات المواكبة حتى يتمكن أكبر عدد من المقاولات من الاستفادة منها.

وتطرق السيد حوراني إلى رؤية 2020 التي وضعها الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مبرزا أن الطموح يتمثل في الرفع من مساهمة المقاولات الصناعية في الناتج الداخلي الخام إلى 550 مليار درهم في أفق 2020، مقابل 215 مليار درهم في 2010، (ما يعادل 28 بالمائة).

وقال إن مشروع إصلاح الدستور فتح بالمغرب أفقا جديدا من أجل تعميق وترسيخ مسلسله الديمقراطي، مشيرا إلى أن هذه الخطوة الديمقراطية الجبارة ستساهم في تعزيز مناخ الأعمال بالمملكة وكذا جاذبيتها بالنسبة للمستثمرين المغاربة والأجانب.

ومن جانبه شدد السيد روبير زويليك رئيس البنك العالمي على نجاعة الاستراتيجية الصناعية المغربية والخيارات التي انتهجها المغرب في المجالين الصناعي والمالي وكذا الجهود المحمودة التي بذلتها المملكة في هذا المجال.

وبدورهما، رصد السيدان دومينيك بارتون رئيس مكتب “مكنزي” للدراسات وغي هاشي رئيس شركة لصناعة الطائرات بكندا، عددا من المؤهلات التي يتميز بها المغرب وتموقعه في الساحة الصناعية العالمية، ولاسيما كفاعل أساسي في قطاع الطيران.

إثر ذلك، ترأس جلالة الملك نصره الله مراسم التوقيع على سبع اتفاقيات للشراكة والتنمية الصناعية بين الحكومة وعدد من المنعشين الاقتصاديين.

وتتعلق الاتفاقية الأولى بإنشاء المحطة الصناعية المندمجة للنواصر، ووقعها السادة صلاح الدين مزوار وزير الاقتصاد والمالية وأحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة وسعد حصار كاتب الدولة لدى وزير الداخلية وأنس العلمي المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير -تنمية ومحمد بنبراهيم الأندلسي رئيس مجلس إدارة شركة “ميدبارك”.

أما الاتفاقية الثانية، فهي اتفاقية تطبيقية تتعلق بإنشاء المحطة الصناعية المندمجة لطنجة، ووقعها السادة صلاح الدين مزوار وأحمد رضا الشامي وسعد حصار ويوسف لطيف عضو المكتب التنفيذي للوكالة الخاصة لطنجة المتوسط.

وتتعلق الاتفاقية الثالثة بإحداث صندوق للاستثمار بين القطاعين العام والخاص مخصص لتمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة باعتمادات تبلغ 430 مليون درهم. ويروم المشروع إنجاز، بشكل مباشر أو غير مباشر، أي عملية مرتبطة بالمساهمة وامتلاك حصص الأقلية والأغلبية في المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة. ووقع الاتفاقية السادة صلاح الدين مزوار وأحمد رضا الشامي وحسين العيطاوي المدير العام للصندوق المركزي للضمان وخالد الشامي المدير العام للشركة العامة المغربية للأبناك ومحمد العلوي العبدلاوي المدير العام للصندوق المغربي للتقاعد ومولاي حفيظ العلمي الرئيس المدير العام لشركة “سينيا السعادة” للتأمين.

كما وقع هذه الاتفاقية كل من السادة غيدو برودوم ممثل البنك الأوربي للاستثمار بالمغرب وجويل داليغو مدير الوكالة الفرنسية للتنمية بالمغرب وفولفغانغ روس النائب الأول لرئيس بنك التنمية الألماني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والسيدة إيزابيل بيربير المديرة العامة المنتدبة لشركة “سي دي سي أونتروبريز” والسيد إبراهيم الجاي رئيس الشركة المغربية للاستثمار.

وتتعلق الاتفاقية الرابعة بإحداث صندوق ثان للاستثمار بين القطاعين العام والخاص مخصص لتمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة باعتمادات تقدر ب` 400 مليون درهم. ويروم الصندوق إنجاز، بشكل مباشر أو غير مباشر، العمليات المرتبطة بالمساهمة وامتلاك حصص الأقلية والأغلبية في المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة.

ووقع الاتفاقية السادة صلاح الدين مزوار وأحمد رضا الشامي وحسين العيطاوي ومحمد الكتاني الرئيس المدير العام ل`” التجاري وفا بنك” ومحمد بنشعبون الرئيس المدير العام للبنك المركزي الشعبي ومولاي حفيظ العلمي وخالد الشدادي الرئيس المدير العام للصندوق المهني المغربي للتقاعد ورمسيس عروب الرئيس المدير العام لتأمين الوفاء.

كما وقعها دانييل أنتونيس الرئيس المدير العام لشركة “أكسا تأمين المغرب” وهشام بلمراح رئيس مجلس إدارة التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين والتعاضدية المركزية المغربية للتأمين وباسم جاي الحكيمي الرئيس المدير العام لشركة “أتلاميد” وكريم فتح المدير العام لشركة “التجاري أنفيست”.

وتم التوقيع أيضا على اتفاقية خامسة بين الشركاء المؤسسين لبرنامج “إنماء”، والتي تحدد شروط وأشكال تنفيذ هذا المشروع والتزامات الأطراف المتعاقدة. ووقع الاتفاقية السادة صلاح الدين مزوار وأحمد رضا الشامي ومصطفى التراب الرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط ولطيفة الشهابي المديرة العامة للوكالة الوطنية لإنعاش المقاولات الصغرى والمتوسطة وعثمان بنجلون الرئيس المدير العام للبنك المغربي للتجارة الخارجية ومحمد الكتاني ومحمد بنشعبون ومراد توفيقي المدير العام لشركة “مكينزي” المغرب.

أما الاتفاقية السادسة فتتعلق بوضع برنامج النهوض بالصحة والسلامة في العمل (2011-2014)، وتهم تنفيذ المعهد الوطني لظروف الحياة المهنية لبرنامج النهوض بالصحة والسلامة في العمل، من خلال تحسيس وتأهيل المقاولات بالخصوص. ووقع الاتفاقية السادة صلاح الدين مزوار وجمال أغماني وزير التشغيل والتكوين المهني وأحمد رضا الشامي ولطيفة الشهابي وعبد الجليل الخلطي مدير المعهد الوطني لظروف الحياة المهنية.

وتهم الاتفاقية السابعة، إحداث وتسيير معهد التكوين في مهن السيارات بالقنيطرة. ووقعها السادة صلاح الدين مزوار وجمال أغماني وأحمد رضا الشامي وخابيير نابارو فاسكيز مدير شركة “إدونيا” وخوصي أوغارتي رئيس هيئة “موندراغون” وخواكين سيزون رئيس لجنة الصناعة والطاقة في غرفة التجارة بسرقسطة.

إثر ذلك، وشح جلالة الملك عددا من الشخصيات الأجنبية والمغربية تقديرا لمساهمتها في التنمية الصناعية والاقتصادية للمملكة.

وهكذا وشح جلالته بالوسام العلوي من درجة ضابط السادة ستيفان فانديفيلد رئيس شبكات التوزيع الكهربائي والإلكتروني بالمجموعة الأمريكية “دلفي” بطنجة، وماريانو دي توريس نائب رئيس تدبير نظم الطاقة الكهربائية بأوروبا وأفريقيا بمجموعة “لير كوربورايشن” بطنجة، وغي مورو رئيس مجموعة “بي إم إليكترونيك سيستمز” بالدار البيضاء.

كما وشح جلالة الملك بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط، السادة علي معماه رئيس مجموعة “سينفا المغرب” بالدار البيضاء، وعبد الله زهير رئيس مجموعة “سوفماغ” بالمحمدية، ومصطفى لغراري الزوغاري المدير العام لشركة “توييوتو” بالدار البيضاء.

حضر هذا الحفل رئيسا مجلسي النواب والمستشارين ومستشارو صاحب الجلالة والهيئة الوزارية والعديد من المنعشين الاقتصاديين المغاربة والأجانب.

محمد السادس يترأس بالدار البيضاء حفل افتتاح المناظرة الثانية للصناعة
محمد السادس يترأس بالدار البيضاء حفل افتتاح المناظرة الثانية للصناعة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz