محمد السادس : الإتحاد المغاربي يظل رهينة الحسابات الضيقة بفعل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

17662 مشاهدة

وجدة البوابة : أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أن الاتحاد المغاربي يظل رهينة الحسابات الضيقة، بفعل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وقال جلالة الملك في رسالة وجهها الى المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي لشمال إفريقيا والشرق الأوسط الذي افتتح اليوم الثلاثاء بمراكش “بيد أنه لا مناص من الاعتراف، بأن تحقيق الاندماج، الذي تصبو إليه شعوب المنطقة، ويمليه منطق العصر، يصطدم بمخططات هيمني`ة، وعقبات سياسية، عفا عنها الزمن بانتهاء الحرب الباردة، كما هو الشأن بالنسب`ة للاتحاد المغاربي، الذي يظل رهينة الحسابات الضيقة، بفعل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية”.

وأضاف جلالة الملك “وإيمانا منا بحتمية انتصار التوجه المستقبلي، على مخلفات الماضي، وبضرورة تجاوز الجمود، ومسايرة العالم في منطق التكتلات الاقتصادية، واستجابة لنداءات المنتظم الأممي، والمجتمع الدولي، بادرنا إلى تقديم مبادرة مقدامة لحل النزاع الإقليمي حول مغربية صحرائنا، من خلال مقترح الحكم الذاتي لأقاليمنا الجنوبي`، في نطاق سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية”.

محمد السادس : الإتحاد المغاربي يظل رهينة الحسابات الضيقة بفعل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية
محمد السادس : الإتحاد المغاربي يظل رهينة الحسابات الضيقة بفعل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

وأوضح صاحب الجلالة أن هذه المبادرة ما فتئت تحظى بالمساندة المتزايدة للمجتمع الدولي، وبدعم مجلس الأمن، لجديته`ا ومصداقيته`ا، ولمراعاتها للمعايير الديمقراطية المتعارف عليها دوليا في هذا المجال، معربا جلالته عن أمله في أن ينتصر منطق العقل والحكمة، وتغليب المصلحة المشتركة، على الأوهام البائدة.

وبخصوص دور المغرب في تعزيز قدرات المنطقة على التموقع داخل الخريطة الاقتصادية العالمية، أكد جلالة الملك أن “المغرب، بوصفه بلدا منفتحا على العالم، وعضوا فاعلا في مختلف المنظمات الأممية، والمحافل الدولية، ما فتئ يجعل في صدارة اهتماماته تعزيز التعاون الدولي، والاندماج الإقليمي”.

وفي هذا السياق، يضيف جلالته، بادرت المملكة الى الانخراط في العديد من المبادرات والاتفاقيات، ذات البعد الاندماجي، سواء في الفضاء الأورو-متوسطي، أو على الصعيد العربي.

وذكر جلالة الملك بأن المغرب عمل بتعاون مع كل من مصر وتونس والأردن، على إعلان اتفاق “أكادير” سنة 2004، بهدف إنشاء منطقة واسعة للتجارة الحرة جنوب المتوسط.

وفي هذا الصدد، اعتبر جلالته أن انعقاد هذا المنتدى الهام، يشكل فرصة “للتعبير عن رغبتنا الأكيدة في توسيع وتطوير هذا التكتل الاقتصادي الواعد، والاستفادة من ثراء التنوع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، الذي تزخر به منطقتنا”.وجدة البوابة/ مراكش: وكالة المغرب العربي للانباء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz