محكمة الاستئناف الإدارية تنصف الزميل محمد كاسمي مفتش العلوم الفيزيائية

75674 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 21 ماي 2013، بعد أربع سنوات أنصفت محكمة الاستئناف الإدارية الزميل محمد كاسمي مفتش العلوم الفيزيائية ، وقضت بنقله من نيابة جرادة إلى نيابة وجدة أنكاد بعدما كان ضحية تعسف مدير الأكاديمية الأسبق حين قدم استقالته من مهمة رئيس مصلحة الامتحانات بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية حيث كان قد ضاق ذرعا بمعاملات هذا المدير الذي كان يتصرف في الأكاديمية وفي مواردها البشرية تصرف الإقطاعي في ضياعه. ومعلوم أن مصلحة الامتحانات عرفت في عهد مدير الأكاديمية الأسبق حدثين مثيرين : أولهما استقالة الزميل محمد كاسمي التي لم يسلط عليها الضوء كما سلط الضوء على قضية جاءت بعدها وتتعلق بالزميل مولاي الطيب الرمضاني ، واعتبرت مجرد استقالة دون النبش في الأسباب التي كانت وراءها ، والتي لها علاقة بالتدبير التسلطي ، وسوء المعاملة والتعالي على موظفي الأكاديمية ، والثانية إعفاء الزميل مولاي الطيب الرمضاني من مهمة رئاسة المصلحة بعد ثورته على سوء المعاملة من طرف المدير الأسبق في مكتبه وبحضور السيد الناجي شكري الذي كان يومها نائبا على نيابة وجدة أنكاد . ولجأ كل من السيدين مولاي الطيب الرمضاني ومحمد كاسمي إلى القضاء الإداري الذي أنصف السيد مولاي الطيب الرمضاني من ظلم مدير الأكاديمية الأسبق ، كما قضى مؤخرا بظلمه للسيد محمد كاسمي . وبالأمس توصل الزميل محمد كاسمي بحكم المحكمة الذي نص على عودته إلى نيابة وجدة أنكاد بعد أربع سنوات من الانتظار للحصول على حق مشروع ضاع بسبب التعسف والشطط في استعمال السلطة من طرف مدير الأكاديمية الأسبق حيث نقل الزميل محمد كاسمي انتقاما من نيابة وجدة أنكاد إلى مقر عمله السابق بنيابة جرادة بسبب تقديم استقالته التي كانت أصلا احتجاجا على سوء المعاملة ، وعلى ظروف العمل غير المناسبة . ونأمل أن تنفذ المحكمة أحكامها كما تنص على ذلك النصوص الصادرة عن وزارة التربية الوطنية والقاضية بتنفيذ أحكام المحكمة الإدارية عوض الوقوف عند حد النطق بها كما هو الحال بالنسبة لقضية الزميل مولاي الطيب الرمضاني الذي لم يمكن من منصبه كرئيس لمصلحة الامتحانات كما أقرت بذلك المحكمة لحد الآن . وإنصاف محكمة الاستئناف الإدارية لكل من مولاي الطيب الرمضاني ، ومحمد كاسمي دليل واضح على درجة الشطط والتعسف في استعمال السلطة الذي كان يمارسهما مدير الأكاديمية الأسبق . والله أعلم بضحايا آخرين فوضوا أمرهم لله تعالى ، ولم يطرقوا أبواب المحاكم بسبب ضيق ذات اليد . ولقد أنفق كل من مولاي الطيب الرمضاني ومحمد كاسمي من قوت أولادهما من أجل رفع الظلم والحيف الصارخ الواقع عليهما ، والله أعلم بمعاناتهما النفسية طيلة انتظار حكم المحكمة المتأخر . ولا زال السكن بفضاء الثانوية التأهيلية زينب النفزاوية بمدينة وجدة بدوره ينتظر تطبيق حكم الإفراغ الذي صدر عن المحكمة ، حيث لا زال يحتله المدير الأسبق طمعا في امتلاكه عن طريق ما يسمى تفويت الممتلكات ، وهي طريقة ثم بواسطتها العبث بكثير من ممتلكات وزارة التربية الوطنية التي هي ممتلكات الشعب في نهاية المطاف. والله أعلم بالمرافق والتجهيزات الضحايا التي لم يصل خبرها إلى القضاء كما هو حال هذا السكن الذي يعتبر بدوره ضحية كباقي ضحايا مدير الأكاديمية الأسبق من الموارد البشرية . ونأمل أن تفتح الوزارة بحثا دقيقا وشاملا في كل الملفات التي يعود عهدها إلى فترة مدير الأكاديمية الأسبق من أجل الوصول إلى أسرار لا زالت طي الكتمان تشهد عليها مؤشرات مظاهر البذخ التي كان بادية على المدير المعني من قبيل ارتياد المطاعم الفاخرة يوميا في المدينة ، والسفر المتكرر خارج الوطن ، وكل ما ينسب له مما أربأ بنفسي أن أذكره حتى لا يحسب ذلك شماتة في نظر الذين يتعاطفون مع المفسدين حين يفضحهم الله عز وجل ، ويلومون من يذكر الفساق بما فيهم . فهنيئا للزميل محمد كاسمي على استرجاعه لحقه المهضوم ، ونأمل أن نرى الزميل مولاي الطيب الرمضاني في منصبه ، وهو رمز للعزة والكرامة حيث كال مدير الأكاديمية الصاع صاعين عندما حاول الاعتداء على كرامته بالكلام الساقط فرد عليه ساقط كلامه بما يناسبه . ولا يوجد أعز من الكرامة ، ولا نامت أعين الجبناء .

محكمة الاستئناف الإدارية تنصف الزميل محمد كاسمي مفتش العلوم الفيزيائية
محكمة الاستئناف الإدارية تنصف الزميل محمد كاسمي مفتش العلوم الفيزيائية

اترك تعليق

8 تعليقات على "محكمة الاستئناف الإدارية تنصف الزميل محمد كاسمي مفتش العلوم الفيزيائية"

نبّهني عن
avatar
مراقب تربوي
ضيف

يقول الاخ محمد شركي ان الحق ظهر بعد اربع سنوات واقول انا كم بقي للاخ كاسمي من سنة ليحال على التقاعد حسب اعتقادي ان الادارة ماكرة حكمت لصالحه وهو على ابواب التقاعد … ثم هذا حكم فقط فاين التنفيذ وما هي مساطيره … يد المخزن اطويلة ومحاين الادارة مايقدر اعليها حد … لذا فهذه الغبطة والبهجة في غير محلها عندما نفهم الامور جيدا

زياني مجمد
ضيف

هنيئا لاخينا واستاذنا الفاضل كاسمي محمد لان الله مع الحق فقد انصفك سبحانه وتعالى رغم المعاناة النفسية الكبيرة ورغم الالم في رجلك فقد كنت دائما المفتش الذي يجوب الاقليم زائرا ومؤطرا وصديقا للجميع وما ضاع حق وراءه طالب فاليدهب المدير الى مزبلة التاريخ ويبقى السيد محمد كاسمي رجلا شامخا فتحية حارة

متتبع
ضيف

عرفت الاستاذ قاسيمي كاداري ،لا يتهاون في واجباته ويحرص كل الحرص في الصفقات النيابية والاكاديمية على تزويد اساتذة الفيزياء والكيمياء بالعدة البيداغوجية التي تسهل الرفع من كفايات تلامذتهم كما انه حريص على تتبع مسار التجهيزات ،وهذا الحكم لاشك انه من حسناتك السي قاسيمي .

محمد الوسيني حموتي
ضيف
محمد الوسيني حموتي

محمد الوسيني حموتي

هنيئا للأخ كاسمي بقرار المحكمة التي أنصفته ولو بعد مضي سنوات واتمتى أن يمكن من باقي حقوقه. كما اتمنى ان ينال كل ذي حق حقه خاصة أولئك الذين تم ترحيلهم قصرا من نيابة وجدة بعد إحداث نيابات جرادة تاوريرت و بركان .و ماضاع حق وراءه طالب

المكي قاسمي
ضيف

ألف هنية وهنية، وللي ما بغاها …………………….

ادريس الفقير
ضيف

هنيئا للأخ العزيز والزميل محمد كاسمي بهذا الإستحقاق المعنوي ولو أنني أعرف جيدا أنه لا يتأخر عن أداء الواجب في أي مكان كان ولو على حساب ماله الخاص

محمد الوسيني حموتي
ضيف
محمد الوسيني حموتي

هنيئا للأخ كاسمي بقرار المحكمة التي أنصفته ولو بعد مضي سنوات. اتمنى ان ينال كل ذي حق حقه خاصة أولئك الذين تم ترحيلهم قصرا من نيابة وجدة بعد إحداث نيابات جرادة تاوريرت و بركان .و ماضاع حق وراءه طالب

وجدة البوابة
المدير
قال تعالى في كتابه الحكيم” يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ” وقال عز من قال أيضا:” إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ “، لقد نصرك الله أيها الزميل العزيز والأستاذ المفتش الكريم “محمد كاسمي” على كل من ظلموك، فإن الله يمهل ولا يهمل، فألف تهانئنا لك على انتصارك على كل من الماكرين الذين انحرفوا عن السبيل … تهانئي الحارة باسمي واسم الطاقم المسير لشبكة الأخبار وجدة البوابة مرفوعة إليك – قال تَعَالَى : “وَقُلْ جَاءَ الْحَقّ وَزَهَقَ الْبَاطِل إِنَّ الْبَاطِل كَانَ زهوقا” عبد… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz