محاولة يائسة من الكاتب الوطني لنقابة المفتشين من أجل الالتفاف على غضب مفتشي التعليم الثانوي

16263 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 15 يناير 2011،  على إثر تورط المكتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم في فضيحة محاولة تمرير مصلحة فئة مفتشي التعليم الابتدائي التربويين على حساب فئات أخرى خصوصا فئة مفتشي التعليم الثانوي التربويين بإيعاز من شرذمة من الوصوليين والانتهازيين في المكتب الوطني وبعض المكاتب الجهوية وذلك من خلال تمرير المادة الرابعة في النظام الداخلي للنقابة دون استشارة القواعد التي نصت بالواضح الفاضح على رغبة الشرذمة الوصولية الانتهازية في التسوية بين إطار المفتش التربوي في التعليم الثانوي وإطار المفتش التربوي في التعليم الابتدائي ضاربة عرض الحائط الشواهد والمستويات والتخصصات المميزة لكل فئة وذلك طمعا في المستحقات إذا ما استجابت الوزارة الوصية لمطلب التعويض عن الإطار الذي لا زال مغيبا يمثل مظلمة المفتشين الكبرى من بين موظفي الوظيفة العمومية إذ لا زال إطار التفتيش دون ما يقابله من مستحقات مادية ومعنوية . ولما تنبه مفتشو التعليم الثانوي إلى هذه اللعبة القذرة وعبروا عن سخطهم عمد المكتب الوطني للنقابة إلى أسلوب التمويه على مطلب مفتشي الابتدائي التربويين كما هو الشأن بالنسبة للإخبار الذي وصل إلى المفتشين عبر عناوينهم الإلكترونية وفيه عبارة غامضة تنص على ما سمي ” تجميع المفتشين في هيئة واحدة ” وبعدها كلام محذوف نابت عنه نقط حذف . ولما طلب مفتشو التعليم الثانوي توضيحا في شأن هذه العبارة الغامضة وفي شأن الحذف جاء الرد من الكاتب الوطني بنفس الطريقة التمويهية أي عبر العناوين الإلكترونية وتحديدا الخاصة بمفتشي الجهة الشرقية ، وكأن باقي مفتشي الوطن لا يعنيهم الأمر وبتأويل أصحاب التفسير الباطني للنص . فتجميع المفتشين في هيئة واحدة حسب تأويل الكاتب الوطني للنقابة هو إلحاق مفتشي التوجيه والتخطيط والمصالح المادية والمالية بالمفتشين التربويين علما بأن النصوص التنظيمية قد ألحقتهم كما هو الشأن في الوثيقة الإطار لهيكلة التفتيش ومذكراتها من 113إلى118 بالهيئة ولا يوجد ما يقتضي هذا المطلب مع وجود نصوص تنظيمية واضحة وصريحة في الموضوع . وأما بخصوص نقط الحذف أو بلاغة الغموض أو ملء الفراغ فقد زعم الكاتب الوطني للنقابة أن الأمر يتعلق بسر وهو المطالبة بالتعويض عن سنوات التكوين بمركز المفتشين ، وما يوم حليمة بسر كما يقال إذ سبق أن كان مطلب التعويض عن التكوين بمركز تكوين المفشين ضمن مطلب الشغيلة التعليمية بالتعويض عن كل تكوين بمختلف مراكز التكوين ، وليس في الأمر ما يدعو إلى إخفاء هذا المطلب أو التمويه عليه وهو مطلب مشروع وواضح وصريح. وأمام هذه المناورات الصبيانية للكاتب الوطني وللذين يملونها عليه بالمكتب الجهوي في الجهة الشرقية يندد مفتشو التعليم الثانوي بهذه الجهة بشدة بهذه المناورات الهادفة إلى تشتيت صف هيئة التفتيش من خلال دس وتمرير المطالب الفئوية المشبوهة والتمويه عليها ومحاولة تأويلها التأويلات المتعسفة المرفوضة منطقا وواقعا. وأمام هذا الوضع لم يبق أمام المكتب الوطني سوى فرصة تقديم استقالته والدعوة لعقد جموع عامة على مستوى الجهات من أجل التحضير لمؤتمر وطني وانتخاب مكتب جديد إذ لا زالت الوضعية القانونية للمكتب الوطني في حاجة إلى تسوية بعد غياب الكاتب الوطني الراحل الأخ محمد راشد تغمده الله بواسع رحمته. وبالموازاة مع ذلك لا بد من بيان ينشر إعلاميا وبشكل صريح كما دأب المكتب الوطني على ذلك ، وبعيدا عن أسلوب الاتصالات الفردية عبر العناوين الإلكترونية الشخصية يوضح بشكل لا يقبل التأويل أو الغموض أو التمويه بالبراءة الكاملة من المطلب الفئوي المسمى وحدة الإطار أو تجميع المفتشين في هيئة واحدة أو أي تعبير يدل من قريب أو بعيد عن هذا المطلب المدسوس والمشبوه في المادة الرابعة من النظام الداخلي . وبدون هذه الإجراءات لا يمكن أبدا انتظار استمرار نقابة المفتشين موحدة الصفوف . وإن المفتشين التربويين للتعليم الثانوي هم الفئة الوحيدة التي لم تستفد لحد الآن شيئا مما تم تحقيقه من مكاسب لفائدة فئات أخرى وتحديدا فئة المفتشين التربويين للتعليم الابتدائي . فليس من المعقول أن تظل فئة مفتشي التعليم الثانوي مطية ذلولا تناضل ومع ذلك تركب من طرف غيرها من الفئات لتحقيق المكاسب الفئوية الضيقة و يكون مصير مناضليها المدافعين عن حقوقها الطعن من طرف الانتهازيين والوصوليين الذي استأسدوا داخل مكاتب النقابة جهويا ووطنيا بفضل نضال القواعد ومن ضمنهم فئة مفتشي التعليم الثانوي الذين يتعرض بعض مناضليهم للتجريح لمجرد أنهم رفضوا تمرير المطالب المشبوهة على حساب فئتهم. وأهيب من هذا المنبر بكل مناضلي النقابة من مفتشي التعليم الثانوي ومن باقي شرفاء كل الفئات التحرك لوضع حد للإجهاز على النقابة باعتبارها مكسبا للجميع من خلال التصدي للعقليات الانتهازية والوصولية التي أطمعت المسؤولين جهويا ومركزيا في جهاز التفتيش الذي كان وسيبقى حارس المنظومة التربوية وصمام أمانها . وما إسناد تدبير شؤون المنظومة لغير هيئة التفتيش ممن لا أهلية ولا كفاءة لهم سوى انعكاس لتدني صورة التفتيش لدى الجهات المسؤولة مركزيا بسبب العقليات الانتهازية والوصولية. وإن نقابة المفتشين تمر اليوم بظرف جد حساس ولا زالت الآمال معقودة على ذوي الحكمة وبعد النظر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وقطع الطريق على أصحاب السباحة الإبليسية في الماء العكر من الذين عافتهم الهيئة خصوصا في الجهة الشرقية لخبثهم
ومكرهم ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله

محاولة يائسة من الكاتب الوطني لنقابة المفتشين من أجل الالتفاف على غضب مفتشي التعليم الثانوي
محاولة يائسة من الكاتب الوطني لنقابة المفتشين من أجل الالتفاف على غضب مفتشي التعليم الثانوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • رشيد معراض، مفتش في التخطيط التربوي/ وجدة.

    – باعتباري شاركت في النقاش الدائر في الجهة الشرقية بهدف تصحيح بعض الأمور التي أسيئ فهمها و بعض المغالطات التي تعمد البعض ترويجها لخلط الأوراق محليا هنا في وجدة بعد خلاف في وجهات النظر في تدبير الملف المطلبي للفرع الجهوي، سأحاول أن أعيد طرح أهم النقط التي تستحق النقاش الموضوعي والتي طرحتها سابقا في تدخلات على المواقع الالكترونية – و للإشارة فقد فضلوا عدم طرح القضايا في مؤسسات النقابة-. و توضيحاتي هذه لا تلزم أية جهة في النقابة و أقدمها بصفتي الشخصية لأنها خلاصة ما تجمع لدي من معطيات و من تحليل و فهم.
    2- تأسست نقابة مفتشي التعليم أصلا على مبدأ وحدة الإطار وتعكس ذلك كل وثائقها التنظيمية المصادق عليها و منذ التأسيس. حتى شعار النقابة – النجمة الخماسية – يتضمن هذه القيمة / المبدأ. و هذا المبدأ له أبعاد نضالية و تأطيرية و نقابية. وأكثر من ذلك فقد كان هذا المطلب موضع اتفاق بين الجمعيات المهتمة بملف التفتيش وعليه تأسس النظام الأساسي لسنة 2003 وإن لم يصل بعد للمستوى المرغوب فيه من طرف النقابة. وعليه تأسست الوثيقة الإطار لتنظيم التفتيش وعليه تأسس المرسوم الجديد لمركز تكوين مفتشي التعليم إذ وحد شروط الولوج للمركز لكل الفئات لتعليل توحيد درجة التخرج.
    3- عمليا وحدة الهيئة أو الإطار تعني أن المفتشين يشكلون هيئة واحدة ينبغي التعامل معها هكذا مع مراعاة الخصوصيات في هذه الوحدة كأمر بديهي لا يحتمل أي تأويل أو مغالطة من قبيل حفاظ كل فئة في هذه الهيئة على تسميتها و ميدان اشتغالها و مهامها. وبخصوص المطالب المتعلقة بالنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية و خاصة ما تعلق بهيئات الموظفين تضمن الملف المطلبي مطلب ضم مفتشي التوجيه، و مفتشي التخطيط، و مفتشي المصالح المادية و المالية إلى هيئة التأطير و المراقبة التربوية التي تضم سلفا المفتشين التربويين للتعليم الثانوي التأهيلي و المفتشين التربويين للتعليم الثانوي الإعدادي و المفتشين التربويين للتعليم الثانوي الإبتدائي، عوض تصنيفهم متفرقين – كما هو حاليا – في هيئة التوجيه و التخطيط التربوي، و هيئة التسيير و المراقبة المادية و المالية. هذا هو المقصود بتجميع المفتشين في هيئة واحدة و ما تهدف إليه وحدة الإطار مع احتفاظ كل فئة بتسميتها التي انبثقت من سلك و ميدان اشتغالها – و ليس كما فهم البعض، إذ اعتقد البعض أن الهدف هو التوحيد و التطابق الكلي و الإحتفاظ بتسمية واحدة هي مفتش وزارة التربية الوطنية بدون الحفاظ على خصوصيات الفئة و ميدان أو تخصص الاشتغال- و للإطلاع و المقارنة يمكن الرجوع إلى الإطار التنظيمي لهيئة التفتيش في النظام التربوي الفرنسي.
    4- أعترف أني لم أكن أتصور أن يتم التعسف بربط أطروحة التمايز بين فئات المفتشين ، و مضمون المادة 4 من النظام الداخلي للنقابة المعدل أخيرا و خصوصا عنصر الوحدة، و مغالطة وحدة الإطار التي تعني إلغاء تسمية إطار مفتش تربوي للتعليم الثانوي. و الان وقد حصل أقول هي كلها مغالطات و أخطاء روجها بعض من زملاءنا و لم يسمحوا لنا بمناقشتها بهدوء في مؤسسات النقابة. بل أكثر من ذلك لم يخطر ببالي أنه ربما هناك سوء فهم أو تواصل حتى يفهم البعض ما فهم حتى سمعنا استفسارات في الموضوع و قرأنا ردودا و تساؤلات بهذا الخصوص. مثلا هذا استفسار أحد الإخوة منقول من ردود على وجدة سيتي ” أولا أصرح أنني لم افهم ما الذي يقصده اصحاب وحدة الاطار بالنسبة للمفتشين . الذي اعلمه والله اعلم ان الدرجات متساوية بينهم كما هو الشان بالنسبة للاجر . رغم قفز احد الطرفين على المستوى الدراسي والشواهد المحصل عليها . من حيث العمل لكل جهة مجال اشتغالها حسب المستوى الدراسي ومادة التدريس . فهل المقصود بوحدة الاطار ان يفتش مفتش التعليم الابتدائي مادة الفيزياء والانجليزية والرياضيات . وبالمقابل يفتش مفتش التعليم الثانوي مثلا مفتش الفيزياء يفتش المحادثة والخط العربي والدرس اللغوي …المرجو تقديم توضيحات اكثر حتى استوعب المقصود اكثر وشكرا”. الحقيقة لم يخطر ببالي و لو للحظة أنه يمكن فهم الوحدة على أنها تجميع جميع فئات المفتشين في تسمية واحدة. هذا يؤكده كذلك ما جاء في الكلمة المهربة في المجلس الإداري في الجهة الشرقية، إذ طرح و كأن هناك من يهدد إطار و فئة مفتش التعليم الثانوي، و هذا غير صحيح و غير مفهوم و غير مقبول أن يصدر من مسؤول جهوي من المفروض أن يكون متمكنا من أدواته. و إليكم الكلمة / الفقرة المنشورة على موقع وجدة أنفو ” اغتنم ممثل هيئة مفتشيي أكاديمية الجهة الشرقية ذ.محمد كاسمي فرصة انعقاد المجلس الإداري برئاسة الوزيرة لإثارة مسألة في غاية الأهمية ، “إننا كممثلين لهيئة التفتيش بالتعليم الثانوي بالجهة الشرقية بسلكيه الاعدادي والتأهيلي نسجل تحفظنا على أحد النقاط المدرجة في الحوار الذي تم بينكم وبين المكتب الوطني لتقابتنا يوم 07 / 01/ 2011 والمتعلقة بما اصطلح عليه بوحدة الإطار أو وحدة الهيئة ،والذي هو موضوع خلاف بين فئات المفتشين وليس حوله إجماع داخل الهيئة .ونعبر عن تمسكنا بالنصوص التشريعية والوثيقة الإطار والمذكرات المصاحبة لها والمحددة لإطارنا كمفتشين للتعليم الثانوي” . هذه الجملة أثارت عندي اندهاشا كبيرا و استعرابا. هل هناك من طرح هذا الطرح في النقابة. إني أول مرة أسمع هذه الأطروحة.

    5- إذا رجعنا إلى شعار النقابة المعروف بالنجمة الخماسية فستجد فيه قيم النقابة الخمسة و من ضمنها قيمة الوحدة ( قيم النقابة الخمسة هي الوحدة و الديموقراطية والانفتاح و الشفافية و الاستقلالية ). و بالتالي فالوحدة كقيمة نقابية و ركيزة ليست بالأمر الطارئ أو المهرب في المجلس الوطني الأخير.
    6- إذا رجعنا إلى الوثيقة التوجيهية للنقابة المصادق عليها في المؤتمر التأسيسي للنقابة منذ 2003- و هي منشورة في موقع النقابة الالكتروني- ، فأول ما سنقرأ من كلمات فيتعلق بركائز و منطلقات النقابة و أول جملة نجدها تتعلق بقيمة الوحدة. و ها هي الفقرة الأولى دون أي حذف ( ” الوثيقة التوجيهية / 1 – مبادئ ومنطلقات : ترتكز نقابة مفتشي التعليم في عملها التأطيري والنضالي والنقابي على المبادئ التالية: * وحدة إطار التفتيش بوزارة التربية الوطنية. * نقابة مفتشي التعليم لا تطرح نفسها بديلا نقابيا بل تشكل استمرارا وتطويرا وتجميعا لمسيرة طويلة من الكفاح والنضال النقابي لأطر التفتيش في العديد من الإطارات النقابية والجمعوية. إلا أن الضرورة الموضوعية والحيثيات الواقعية لخلق إطار نقابي يجمع ويوحد نضالات ومجهودات مفتشي التعليم، تطرح نفسها راهنا باعتبار الخصوصية المهنية للإطار كعنصر ضبط وتقويم وتطوير للنظام التعليمي ونظرا لموقعه المحوري والمركزي في إصلاح نظام التعليم وتقويم مناهجه وبرامجه باستقلالية عن سلطة التدبير والتسيير، وعن كل مصلحة حزبية أو سياسية أو مذهبية أو فئوية. وفي هذا الإطار لابد من استحضار المبادرات المتعددة التي كانت تهدف إلى تجميع وتوحيد إطار التفتيش بوزارة التربية الوطنية، والتي كان يتم إجهاضها من جهات متعددة كما أنه لابد من الوقوف على العراقيل التي تقف في وجه الجمعيات المدافعة عن الإطار، بدعوى أنها ليست إطارات نقابية، وبالتالي لا حق لها في الدفاع عن إطار التفتيش. وإذ نثمن كل الجهود المبذولة من طرف الجمعيات والنقابات التي تبنت الملف المطلبي لهيئة التفتيش، فإننا نؤكد على وجود تقاطعات نضالية مشتركة بيننا وبين هذه الإطارات. وبالتالي فإن نقابة مفتشي التعليم تعتبر نفسها جزءا لا يتجزأ من الشغيلة التعليمية من أجل انتزاع حقوقها وفرض مطالبها العادلة، وعليه تؤكد على وحدة الفعل النقابي رغم تعدد وتنوع إطاراته. وعلى الاستقلالية النضالية للفعل النقابي عن كل مصلحة حزبية أو شخصية أو فئوية. * التأكيد على بناء نقابة /مؤسسة ذات قوة اقتراحية ومساهمة، بالإضافة على كونها قوة احتجاجية ومطلبية وتأطيرية. * الالتزام الواقعي والفعلي والشرفي بالديموقراطية والشفافية والوضوح التام وتمثيلية جميع هيئات التفتيش والجهات، والتداول المؤسس على المسؤولية وعلى احترامها وتقديرها. * الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية والاجتماعية لإطار التفتيش من أجل أن يتبوأ موقعه الطبيعي في النظام التعليمي. “) انتهت الفقرة الأولى المتعلقة بمنطلقات النقابة في الوثيقة التوجيهية.
    7- بعد تعديل القانون الأساسي في ماي 2010 بمناسبة المؤتمر الوطني الثاني للنقابة كان ضروريا تعديل النظام الداخلي حتى يتماشى مع تعديلات القانون الأساسي و كذلك هي فرصة لتطوير النظام الداخلي و إعادة صياغته و نتقيته و تجويده و تجاوز بعض النقائص . و هو ما حاولت أن أفعله بتركيز شديد و بأمانة، و يشهد الله أنني لم ألمس أو أتلق أي اقتراح من أي جهة أو من أي مفتش يشتم منه ما بنيت عليه مغالطة تهريب الوحدة. كل ما في الأمر أن قيم النقابة و قواعدها كانت مدرجة في الوثيقة التوجيهية و في النظام الداخلي القديم بشكل غير مركز أحيانا و فيه تكرار في أحيان أخرى و لم يكن مدرجا في القانون الأساسي و هذا أمر غير صحيح حسب تصوري و حسب الأعراف و القواعد المعمول بها.
    رشيد معراض، مفتش في التخطيط التربوي بنيابة وجد- أنجاد/ توضيحات موقعة بصفتي الشخصية و لا يلزم أية جهة .

  • رشيد معراض، مفتش في التخطيط التربوي/ وجدة.

    1- {‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏ . هكذا أجبتني الأخ شركي حين حاولت أن ألمح إليك في اخر مرة بضرورة التروي و الحكمة و التثبت و الاحتراس فاطمأن قلبي على امل أن نجد وسيلة و وقتا لمناقشة كل القضايا بتجرد، لكن بعد مقالك هذا قد خيبت الآمال مرتين. مرة حين أعدت طرح ما طرحت سابقا حول القضية المفتعلة بخصوص المادة 4 و وحدة النقابة مقابل لاوحدة الإطار و قد كنت أجبتك عنه سابقا بالتفصيل و الدليل و لا داعي لإعادته ؛ و مرة ثانية بعد أن أصبحت بكل خبرتك فريسة لأطروحات بعض العناصر الإبليسية كما تقول مثل العنصر المعروف في النقابة الذي حرض ضد قراراتها و مشى بالسموم بين مفتشيها و فئاتها منذ فترة طويلة. و هو أعجز من أن يطرح تصورا موضوعيا و يدافع عنه في مؤسسات النقابة كما هو معمول به و متعارف عليه. بل أكثر من ذلك ستدرك يوما أن ما يحركه في حقيقية الأمر هو بعض من مطامع الدنيا يلهث وراءها مستغلا تمثيليته في النقابة. و أنا شخصيا رصدت منذ فترة تحركاته و أخبرت بها حتى تعرضه مؤسسات النقابة على إجراءاتها الانضباطية لأنه يلعب بنار الفتنة و شق صف الوحدة في النقابة. و إن غدا لناظره قريب.
    2- أما سبب تعقيبي هو ما تضمنته فقرتك التالية من مغالطات. و الفقرة هي – ولما طلب مفتشو التعليم الثانوي توضيحا في شأن هذه العبارة الغامضة وفي شأن الحذف جاء الرد من الكاتب الوطني بنفس الطريقة التمويهية أي عبر العناوين الإلكترونية وتحديدا الخاصة بمفتشي الجهة الشرقية ، وكأن باقي مفتشي الوطن لا يعنيهم الأمر وبتأويل أصحاب التفسير الباطني للنص- ، أما الصواب حسب علمي كعضو في المكتبين الوطني و الجهوي للنقابة هو أن التوضيح لم يأت بمبادرة من الاخ الكاتب الوطني للنقابة لاعتبارات موضوعية و مؤسساتية و إنما بعد إلحاح شديد من الأخوين محمد الناصري و المكي قاسمي، و حرصا على تفويت الفرصة على مثيري الفتنة، أرسل توضيحا للكاتب الجهوي فأرسله للمفتشين بالجهة بواسطة البريد الإلكتروني. أما المضامين فلا أعيد مناقشتها لأنها حقيقتها ساطعة لا تحتاج رؤيتها سوى التجرد و الالتزام بأخذ الأمر و المعلومة و السياق النقابي من مصدره أو بالمشاركة الفعلية بتصويب المسارات عبر الانخراط الميداني و اليومي في الفعل و التدبير النقابيين حتى تتضح الصورة كاملة.
    3- لا يكفي أخي شركي أن نصرخ عاليا، فكلنا نهدف إلى التقدم و التصحيح، و لكن يجب أن نصرخ نصرة للحق و ضدا على خصومنا الحقيقيين الذين يجب تحديدهم بذكاء. {‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏.
    رشيد معراض، مفتش في التخطيط التربوي/ وجدة

  • oujda

    لا يا سيدي المفتش المركزي و التخصصي انت مخطئ في حكمك..فعفوا ان الرجل معرووووووووف للغاية و انت تعرفه بدون شك رغم تنكرك لاسمك. و الجميع يعرف المفتش محمد شركي بنزاهته و نضاله و شجاعته و سعيه وراء المصلحة العامة . و من اتنت لكي تحكم على ان الجميع لا يعرف محمد شركي فشخصيا مفتش تعليم بسطات و لم يدفع لي شيئا لاصرح بهذا الكلام بينما فهمي لهذا المقال الصاعقة و الذي يفضح مجريات الساحة و انا اتفق معه كل التفاق في هذا الطرح الصائب و اشد بيديه بكل قوة و لو من بعيد عن وجدة و الامل كل الامل هو ابداء اراء تخرج المفتشين من هذه الازمة و هذا الدل الذي اوصلتنا اليهما الوزارة التي تدعي ان المفتش هو عينها…كما اني اتتبع دائما و باستمرار تصريحات و مقالات هذا الرجل في مختلف المنابر و اقول في نفسي الحمد لله على وجود رجل شجاع و فصيح يطلق العنان لتعابير جريئة و صحيحة لنصرة الحق.. و انت ايها الزميل المحترم تطعن في شخصيته و في مصداقية كلامه …فقد تاكد لنا انه مناضل و معه الحق كل الحق فاين هي حقوق المفتش بالتعليم ؟ فهل ننكر ان الاطار سلب منا بسبب اهتمام شرديمة تدعي تمثيلنا بشؤون مادية لا تتعلق سوى بالتعليم الابتدائي حتى حققوا لانفسهم كل شئ؟ لا يا سيدي و من قال لك ان الرجل لم يسافر لقد سبق ان التقينا به مرارا بالرباط و غير الرباط و اغلب المفتشين ملتفون حوله.. فمن يملك شجاعته في الدفاع عن حرمة رجل التعليم و خاصة في جهته ؟ لهذا فان كان لشخص ما ان يقدم افكارا تهم الجميع فالف مرحبا و الا فالصمت افضل..و المطلوب هو الاتحاد لاجل جمع الشمل و لاجل اخراج الملفات المطلبة لمفتشي التعليم الى الوجود برغم تعنت الوزارة و الحكومة التي تسببت في فضحنا بمراوغتها و بعدم اهتمامها بالمفتش مثل ما يجري في باقي القطاعات…

    مفتش بالتعليم الثانوي بسطات

  • مفتش مركزي تخصصي

    صدفة وصلني بريد إلكتروني من عنوان لا أعرف صاحبه و بعد ولوج البوابة استغربت ما يقوله شخص شككت في الأول أنه مفتش لأنه غير معروف في وسط المفتشين و بعد محاولة معرفت الأمر و ما يروج له هذا الشخص من هراء ينم عن سوء فهم الشروط النظامية للهيأة،
    أول سؤال طرحته على زميل لي بالجهة الشرقية هو هل هذا الشخص يعرف أعضاء المكتب الوطني ؟ فكان الجواب شاف لا يحتاج لأي نقاش آخر
    قال زميلي بكل برودة و يقين إن الشخص المسمى شركي لم يسافر و لا يسافر إلى أي منطقة في المغرب باستثناء نواحي مدينة وجدة ، و من أين له أن يعرف النصوص القانونية و الشروط النظامية و الحوارات التي متا ر نقاش بين الفعاليات النقابية و الجمعوية و بين الزملاء، منغلق على نفسه ليس له أصدقاء أو رفاق ..إلخ
    لذا اتوجه إلى المسمى شركي إنك لاتزال العهد البائد و لم تستوعب بعد أن المرسوم الأخير 854 غير منذ 10 سنوات مرسوم 1985.