محاولة استغلال نسبة مقاطعة الانتخابات سلوك مشين يدل على الانتهازية المكشوفة

128986 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

محاولة استغلال نسبة مقاطعة الانتخابات سلوك مشين يدل على الانتهازية المكشوفة

ينطبق قول الله عز وجل : ((  ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون )) على بعض الذين أعلنوا مقاطعة الانتخابات نكاية في حزب العدالة والتنمية لأن رياحه لم تجر بما تشتهي سفنهم. ولا شك أنهم كانوا يتربصون به الدوائر مع المتربصين . فلو أنه  لا قدر الله خرج خاسرا في الانتخابات لكان لسان مقالهم وحالهم معا كمقال وحال من قال فيهم الله تعالى : ((  وإن منكم لمن ليبطئن فإن أصابتكم مصيبة قال  لقد أنعم الله علي إذ لم أكن معهم شهيدا )). وإنه لمن الانتهازية المكشوفة أن يحاول البعض استغلال مقاطعة الانتخابات من أجل مصلحتهم الخاصة ،ذلك أنهم وبنوايا مبيتة وعن عمد وسبق إصرار دعوا إلى المقاطعة وهم يودون في قرارة أنفسهم  أن ترتفع نسبتها  ليدعوا بعد ذلك بأن ظنهم قد صدق، وأن رجمهم بالغيب هو عين الصواب ، وأنهم أصحاب القول السديد والرأي الرشيد، وأنهم يمثلون الشرعية والمصداقية، و أن من سواهم لا شرعية ولا مصداقية له . ولما جاءت النتائج بما لا تهوى أنفسهم سارعوا إلى القول بأن نسبة المشاركة مزورة ، وأن الشعب المغربي قد قاطع وكأنه قطيع يسوقونه حسب هواهم ، وأنهم أوصياء عليه لقصور أو سفه فيه ،وأن لهم الحق في الحديث باسمه. والحقيقة أن هؤلاء المقاطعين بتلك النية المبيتة قد خانوا أماناتهم وهم يعلمون ، ذلك أن مقاطعتهم عبارة عن خذلان من شأنه دعم  تيار الفساد والإفساد  وتكريسه فضلا عن كونه مؤامرة  مكشوفة لإشعال نار الفتنة  وزعزعة استقرار وطن أنعم الله عز وجل عليه بالأمن والأمان في وقت عز فيه الأمن والأمان والاستقرار في كثير من البلاد العربية التي تعصف بها الفتن .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz