محاكمة جامعة وجدة: في الشارع السياسي أم في سوق الماشية؟/ رمضان مصباح الإدريسي

310766 مشاهدة

رمضان مصباح الإدريسي/ وجدة البوابة: وجدة في 10 دجنبر 2013، “محاكمة جامعة وجدة:في الشارع السياسي أم في سوق الماشية؟”

في سوق الماشية لص:

في مدينة وجدة يعرف اللص جيدا أن خلع كل أضراسه ،دون تخدير، أهون عليه من دخول سوق الماشية ممتهِنا؛فما أن

يُنادى البدار البدار ،حتى تحيط العِصي ،بكل مآربها الأخرى،لتكسو الجسد المفضوح  ألما ،و تعيث في الرأس شجا،بعد أن تَوَهَّم الذهب السهل في سوق الوبر.

عُرْف وَجْدي قديم يلغي كل القوانين،وينعقد ،صارخا ضاربا ولو ظنا واتهاما فقط.وقد حصل أن استُغل لتصفية حسابات أخرى لا علاقة لها بالسوق والسرقة.

ذكرني بهذا النوع من القضاء المتوحش ما تناهى إلى علمي من خبر المحاكمة الطلابية التي جرت بجامعة محمد الأول بوجدة.

وقد آلمني أن يرتقي العنف المدرسي الملازم لتلامذتنا في الثانويات ،ليلج أبواب الجامعة،  حيث يستقر وهو في أتم هيكلة متوحشة.

في “الشارع السياسي” طالبة:

لعلها طُوردت كما “الساحرات “في زمن كَنِيسي قُروسطي موغل  في كراهية العقل و الحرية.

 لم تقل بفساد الكنيسة ولا بدوران الأرض، ولم تستحضر أرواحا لا للملائكة ولا للشياطين. لم تنفث لا في عقد ولا في حلل.

“شوهدت في وضعية مشبوهة”  هكذا يقول الخبر؛وهكذا ترافع الاتهام الطلابي المنتمي إلى فصيل ربما  يعتبر أن للدين بابا واحدة  تمر بين ساقي المرأة،وما جاورهما صعودا ونزولا.

البدار البدار يا أهل الدار ،طالبة في وضعية مشبوهة.أين؟  في حرم الجامعة حيث عين “السِّيكلون” الأحادية و الخليعة  ،التي لا ترى غير فجورها ،تلاحقه حتى بين قطط المطعم.

  هي وضعية غير شبيهة بكذا وكذا،لأن التشبيه يتأسس ،بلاغيا، على معرفة كافية بالمشبه والمشبه به؛و تكون معرفة كليهما متاحة لجميع المخاطبين. أما المشبوه فيتأسس على  شيء مجهول  ومضمر في نفس المُشَبِه؛يقيس به كل شيء،ويبحث عن مثيله في كل وقفة ولو بين عينين  بريئتين.

 هكذا  شُبه لبعض الطلبة أن زميلتهم ممسوسة بما هم ممسوسون به ؛مجاهرة بما يستوجب الستر.

وحتى لو سلمنا،جدلا، بأن الطالبة خرقت فعلا قانونا داخليا للجامعة ،واستغلت حرمها استغلالا شاذا عن الأعراف الجامعية والعامة ؛فهل نحارب المفسدة بمفسدة أكبر ،وننتحل صفة الدولة ،والسلطة القضائية،ونرتجل محاكمة في الهواء الطلق ،وبالقانون الطلق ،وللتهمة الطلق؟ 

لو انتصب القضاء الحقيقي ليوازن بين الوضعية المشبوهة ،المزعومة،ووضعية بعض الطلاب الصريحة والثابتة –وربما الموثقة رقميا- وهم ينتحلون صفة ينظمها القانون ،ويصدرون حكما في حق زميلتهم (إخلاء الحي الجامعي ،وإمهالها  مدة اثني عشر ساعة للتنفيذ)  فمن من الطرفين سينادى به في سوق الماشية بحي كلوش ليذوق من جنس قضائه؟

سقف الحكم يرتفع:

وهنا لا بد من تدخل جدي للقضاء لإعادة الأمن الطلابي  إلى الجامعة  التي لا تُشَدُّ إليها الرحال إلا طلبا للمعرفة ؛وهي تتأسس لزوما على الحرية ؛ولا محاكمة فيها لغير العلم ،تحليلا ونقدا .

رفعت الطالبة المحاكمة سقفَ الحكم إلى الانتحار؛وقد نفذته لولا لطف الله بها وبقضاتها. ولم يكن لها إلا أن تفعل لأن ما عانته من امتهان لكرامتها ،من طرف زملائها،جرى في “الشارع السياسي” على مرأى ومسمع من كل العابرين والمتفرجين، أساتذة وطالبات وطلبة.

 كيف يحدث هذا ؟  كيف يتم الإفراط في استغلال الحرية  إلى درجة الانقلاب كلية على مقوماتها؟

من يأمن من الطلبة – بعد هذه النازلة -، ألا يُمدد بدوره على سرير “بروكوست” هذا ،ليُفصل عن جسده ما ضاق عنه سرير هذا المجرم اليوناني ؛قاطع الطريق صوب أثينا ،مهد الحرية والفلسفة والديمقراطية  ؟

كم هي غنية بالدلالات تسمية “الشارع السياسي” في رحاب الجامعة؛لكن شريطة ألا تستغل السياسة للانقلاب على السياسة وقيم الديمقراطية والحداثة. المطلوب ،في هذا الشارع الطلابي  تمثل قيم “الأغورا ” الأثينية ،حيث تتصارع الأفكار  ،وليس العسكرية الإسبارطية المعتدة بالقوة والغلبة.

شارع سياسي ننتظر أن يوصل إلى المغرب الذي هرمنا من أجله ،ونشيخ ونحن ننظر إلى تباشيره تلوح في الأفق؛فاتركونا ،يا طلبتنا الأعزاء،نموت ونحن مطمئنون أن حياتنا لم تكن بدون معنى.

ومن كان منكم  بحياء، يا قضاة الصدفة، فليعتذر للطالبة ،وللدولة؛وكلما كان ذلك جهارا علانية كان أفيد.

ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها.

Ramdane3@gmail.com

Ramdane3.ahlablog.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz