متى كان المجرم يخلى سبيله بمجرد تسليمه الأداة التي استعملها في إجرامه ؟؟؟ وجدة: محمد شركي

88184 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 11 شتنبر 2013، “متى كان المجرم يخلى سبيله بمجرد تسليمه الأداة التي استعملها في إجرامه ؟؟؟ “

بقدرة قادر انتقل الكلام في العالم مؤخرا من الحديث عن معاقبة النظام السوري بضربة عسكرية على ارتكابه جريمة ضد الإنسانية باستخدامه سلاحا محرما دوليا إلى الحديث عن إخلاء سبيله مقابل تسليمه وسيلة الإجرام . إنه منتهى العبث الذي صار يحكم عالم اليوم الذي تنكر لكل القيم الأخلاقية . فمتى كان المجرم يفلت من العقاب إذا ما سلم الوسيلة التي ارتكب بها الجريمة ؟؟؟ وفي أية شريعة كان ذلك ؟ فالمعروف أن المجرم يحاسب في كل الشرائع بمجرد تهديده باستعمال وسيلة الإجرام بل بمجرد حيازتها ودونما تهديد باستعمالها . وما حدث بالنسبة للنظام السوري كما أشرت في مقال سابق هو أن الغرب لم تحركه جريمة هذا النظام التي وقعت في غوطة دمشق بل تحرك لأن السلاح الممنوع دوليا صار يشكل خطورة على الكيان الصهيوني لا لأنه في حيازة هذا النظام الدموي بل خوفا من انتقاله إلى حيازة من يحاربه ، وقد يستعمله مستقبلا بعد الانعتاق من النظام المستبد ضد من يستعمر أرضه ، ولهذا قبل الغرب مناقشة تسليم النظام السوري أسلحته الكيماوية مقابل إلغاء الضربة العسكرية عليه . فالغرب لم تحرك مشاعره الفظائع المرتكبة في غوطة دمشق باستعمال النظام السلاح الكيماوي ولا الجرائم الوحشية بمختلف الأسلحة في طول سوريا وعرضها لشهور، ولم يتأثر للصبية الرضع الأبرياء الذين قضوا مختنقين وهم نيام ، ولم يحركه عويل الأمهات الثكالى ولا نحيب الآباء على فلذات الأكباد التي ذبلت ذبول الزهور في مشاهد مؤلمة نقلتها وسائل الإعلام لعالم فاقد للحس والمشاعر . والغرب لا يعتبر الشعب العربي السوري من جنس البشر بل يتابع يوميا تقتيل المئات منه بمختلف الأسلحة دون أن يحرك ساكنا لأن البشر عند الغرب إنما هم شعوبه ، وشعب الكيان الصهيوني الذي تقام الدنيا ولا تقعد من أجل سلامه وأمنه مع أنه مغتصب لأرض غيره بالقوة والإرهاب وباستعمال مختلف أسلحة الفتك والبطش المحرمة دوليا. وستلاحق اللعنة والعار والشنار أبدا عالم اليوم الذي يقايض جرائم النظام الدموي في سوريا ضد الإنسانية بتسليمه الأسلحة المحرمة التي هي في حيازته دون مجرد السؤال عن الجهة المجرمة التي سلمت له هذه الأسلحة أو ساعدته على تصنيعها ، والتي لا شك أنها الجهة التي عرضت صفقة الخزي مقابل تجنيب هذا النظام المجرم العقاب المستحق . وما أتعس عالم اليوم وهو يغض الطرف عن الإجرام ، ويقبل من المجرم تسليم وسيلة الإجرام مقابل النجاة من العقاب ، وسلام على عالم يتجاوز عن المجرم جرمه ، ويرضى منه بتسليم أداة الإجرام . وسلام على عالم لا يتحرك عندما يموت العرب بالآلاف ولكنه يقيم الدنيا ولا يقعدها عندما يصدر مجرد تهديد ولو كان وهميا ضد الصهاينة . ولكم الله يا صبية سوريا الرضع الذين قضوا مختنقين وهم نيام ، ولك الله يا شعب سوريا الذي أحرق كما أحرق أصحاب الأخدود بنار ذات وقود وكل من في العالم عليها شهود ، وما نقموا منك إلا لأنك تؤمن بالله العزيز الحميد ، وبالحرية والكرامة . ومن الإجرام يا عالم اليوم الإشفاق على معاقبة المجرم الجلاد مقابل تجاهل صراخ وأنين ومعاناة ضحاياه .

متى كان المجرم يخلى سبيله بمجرد تسليمه الأداة التي استعملها في إجرامه ؟؟؟ وجدة: محمد شركي
متى كان المجرم يخلى سبيله بمجرد تسليمه الأداة التي استعملها في إجرامه ؟؟؟ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

2 تعليقات على "متى كان المجرم يخلى سبيله بمجرد تسليمه الأداة التي استعملها في إجرامه ؟؟؟ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
حسوم
ضيف

غريب أمرك هل نثق بك أم نثق بالمعارض السوري هيثم مناع الذي قال عبر أكثر من قناة أن جبهة النصرة هي من استعملت الكيماوي في سوريا كل من يقول غير ذلك فهو يقدم خدمة مجانية للأمريكان و الصهاينة في تنفيد مشروعهم بالشرق الأوسط

قطوطو بن برورو
ضيف
يا بو شرقي، انت لا ترى إلا مجرما واحدا،أي النظام السوري. وهذا ينم عن كونك لا تواكب القنوات العالمية التي تتناول المشكل السوري بموضوعية. هناك إجماع دولي أن الجهاديين -الذين تتعاطف معهم- ارتكبوا مجازر ضد المدنيين .ألا تواكب المستجدات التي تشير إلى إدانة الامم المتحدة لكل بشار الاسد و خصومه الذين تتعاطف معهم و هم يريقون الدماء اما أتاك خبر المسيحيين الذين هجرتهم العصابات الإجرامية المسلمة من ديارهم. أهكذا يقول دينكم ، قتل المسيحيين العزل. لقد تتبعت على france2 معانات هؤلاء المسيحين وما تكبدوه جراء العصابات المجرمة الإسلامية ، كرهت أن أنتمي إلى دين ينتمي إليه هؤلاء المجرمون الإسلاميون ،و… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz