متى سيفيق ضمير العالم من سباته المخزي بعد الجريمة النكراء في سوريا يوم أمس ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي

121077 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 22 غشت 2013، “متى  سيفيق ضمير العالم من سباته المخزي بعد  الجريمة النكراء في سوريا يوم أمس ؟؟؟”

من المؤكد الذي لا يرقى إليه أدنى شك أن العالم بأسره قد هانت عليه الأمة العربية ، وصارت أرواح ودماء أبنائها بلا قيمة ولا اعتبار . ومقابل الهزة التي اهتزها العالم على إثر أحداث الحادي عشر من شتنبر ـ التي لا زالت لغزا لدى أوساط مختصة ـ نجد العالم يصم أذنه ويغض الطرف عن أحداث أكثر جسامة من أحداث الحادي عشر من شتنبر باعتبار عدد الضحايا . فمجزرة الأمس في سوريا ، والتي استخدم فيها سلاح محرم دوليا ، ويستوجب تدخل المجتمع الدولي بشدة وصرامة لملاحقة الجهة المستعملة له مرت وكأن شيئا لم يحدث ، فالأمين العام ردد عباراته الببغاوية المعهودة والممجوجة ، وعلى نفس الوتيرة تناقلت وسائل الإعلام عبارات الشجب الصوري الصادرة عن بعض الجهات في العالم ، وهي عبارات لا تسمن ولا تغني من جوع . وأما الإدارة الأمريكية التي قال رئيسها في السابق إن استخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة خط أحمر لن تسكت عنه بلاده سمعنا قادته العسكريين يحذرون من التدخل في سوريا بالرغم من اختراق نظامها الخط الأحمر . وما يحدث اليوم في سوريا يعكس مدى الفوضى التي تسود عالم اليوم . فمتى كان حزب دولة ما يتحدى سلطتها ويتورط في حرب خارج حدود بلاده إلى جانب نظام فاسد مستبد ضد شعبه كما هو الحال بالنسبة لحزب اللات اللبناني ؟ ومتى كان العالم يسمح بتدخل دول في حرب نظام دموي ضد شعبه كما هو حال الدولة الصفوية الإيرانية ، ودولة الرافضة العراقية ؟ سيقول قائل إن ذلك حدث مع الكيان الصهيوني حيث شاركت الدول الغربية دائما إلى جانبه في ارتكابه الفظائع ضد الشعب الفلسطيني والجواب : هذا صحيح ولكن لا يمكن اعتماد الكيان الصهيوني العنصري نموذجا لشرعنة الجرائم . فحزب اللات اللبناني والملشيات الرافضية العراقية والدولة الصفوية الإيرانية إنما تقف إلى جانب النظام السوري الدموي بدافع التعصب للعقيدة الرافضية المنحرفة ، و التي تحاول توسيع رقعة نفوذها في العالم العربي لأغراض سياسوية مكشوفة ، وبنفس الدافع ترتكب هذه الجهات فظائع ضد من يخالفها العقيدة ، وتبرر فظائعها باسم التعصب لعقيدتها المنحرفة التي تبيح إهدار دماء المسلمين السنة ، وتعتبرهم نواصب وأعداء في نفس درجة العدو الصهيوني أو أكثر . ولو كانت الدول الإسلامية في مستوى مسؤوليتها لما انتظرنا من بقية العالم أن يتدخل لمنع الجرائم الوحشية ضد الشعب السوري والمصري كما كان الحال في جريمة الأمس الرهيبة في سوريا ، فالدول الإسلامية الأعجمية في الشرق الأقصى يقتصر تداعيها لما يحدث في العالم الإسلامي العربي على تظاهرات شعوبها والتي تواجه أحيانا بالقمع ، بينما لا تختلف مواقف أنظمتها عن مواقف أنظمة بقية دول العالم التي لا علاقة لها بالإسلام بلا سهر ولا حمى كما يوجب ذلك الدين الإسلامي عندما يشتكي عضو من أعضاء الأمة. وهكذا يبدو الجسد الواحد الذي شبه رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم أمته به مشلولا وفاقدا للإحساس والشعور ، و لهذا لا يتحرك هذا الجسد عندما يشتكي منه عضو. فالشعب السوري يصرخ مستنجدا ، والشعب المصري كذلك ، والشعب الفلسطيني محاصر ولا يجد حتى مياه الشرب ، وهو يعيش أسيرا في كانتونات أو كيتوهات تحيط به جدران الإسمنت المسلح و السلاك الشائكة والألغام ، وهو يئن تحت وطأة الاحتلال البغيض ولا تتداعى له الأمة في شرق الأرض أو غربها . ولسنا نستجدي العالم خصوصا الغربي لأننا نعرب أن أمتنا لا تساوي عنده شيئا وأنه يضمر لها الحقد الأسود بسبب دينها الإسلامي ، وإنما نقيم عليه الحجة بأنه يقول ما لا يفعل ، حيث يدعي الوصاية على الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان …. وغير ذلك من الشعارات الكبرى الرنانة ، ولكنه في واقع الحال يقف وراء الديكتاتوريات ،ووراء الأنظمة الفاشية لأن مصالحه تضمنها هذه الأنظمة . ولقد أقيمت الحجة الدامغة على الغرب المتشدق بالدفاع عن الديمقراطية حين ذبحت الديمقراطية الناشئة في مصر ، وكان هو المخطط للإطاحة بها عن طريق تزكية الانقلاب العسكري الذي قتل عناصر الحزب الفائز في الانتخابات ، وزج بقياداته في السجون والمعتقلات الرهيبة ، وقتل سجناءه هذا داخلها ،ولا زال يواصل طغيانه ، والغرب لا يحرك ساكنا ، ويحاول ذر الرماد في العيون من خلال البلاغات التافهة التي لا تعدو الشجب الصوري ، و الذي يخفي وراءه التأييد الكامل للأنظمة الدموية . وبالأمس استخف النظام العسكري في مصر بضحايا ثورة يناير حين أعلن براءة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك وهو الذي قتل المئات وصار بقدرة قادر بريئا وأخلي سبيله . وفي المقابل زج بالرئيس الشرعي في السجن ليحل محله بغير ذنب ، بل ذنبه الوحيد أنه فاز في انتخابات نزيهة وشفافة لم يطعن فيها طاعن في داخل أو خارج ، ورفض أن يتخلى عن منصبه الذي هو أمانة قلده إياه الشعب الذي صوت عليه . فيا أيها الغرب الذي ينصب نفسه وصيا على الديمقراطية في العالم ما رأيك في هذه المهزلة ؟ رئيس يقتل المئات ويغتصب أموال الشعب لعقود ، ويطلق أيادي أنجاله وأقاربه في البلاد تعيث فيها الفساد يصير بريئا ، وفي المقابل يزج في السجن بالرئيس الشرعي الذي لم يمض على حكمه حول واحد ، ويقتل أنصاره المسالمين في الساحات والشوارع والمساجد والسجون بطريق وحشية . وما رأيك أيها الغرب في النظام الدموي في سوريا يتخطى خطوطك الحمراء ، ويستخدم الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا ،ولا تحرك ساكنا ،وأنت الذي غزوت العراق بذريعة أسلحة الدمار الشامل التي لم تقدم بين يديها و لو دليلا واحدا ؟ هل هان عليك العرب أيها الغرب إلى هذا الحد ؟ ماذا لو هنت علينا كما هنا عليك ؟ أكنت تقبل ذلك منا أو تستسيغه ؟ وإلى كل اللاهثين وراء الغرب والمنبهرين بقيمه الجوفاء من أشباه العرب ولا عرب ، أشباه المسلمين ولا إسلام ماذا تقولون في ارتكاب الأنظمة العربية الفاسدة للمجازر ضد أبناء جلدتكم ؟ وماذا بقي لكم من قيمة وأنتم تزكون الغرب الداعم لهذه الأنظمة التي هي سبب تخلفكم ، وسبب نكبتكم ؟ إلى متى ستظلون أمة تضحك من جهلها وغبائها الأمم ؟ أسود على بعضكم البعض ومجرد نعام أمام أعدائكم . يا حزب اللات الحاقد ، ويا مسلشيات الرافضة العراقية الحاقدة ، ويا دولة الصفويين الحاقدة أرونا قوتكم مع العدو الصهيوني .لماذا يا حزب اللات عندما يدخل الفلسطينيون في حرب مع العدو لا تعلن عن انضمامك إليهم للقتال كما تفعل اليوم في سوريا ؟ أم أنك تسارع إلى البراءة من انطلاق صورايخ حتى من غيرمناطقك مخافة أن يدكك بنو صهيون دكا كما فعلوا بك عندما سووا الأرض بجنوب لبنان ، واعتبرت ذلك انتصارا وأنت في الجحور تفدي نفسك بالمدنيين العزل الأبرياء، وتتخذ منهم دروعا بشرية ، وتضحي بهم مقابل بقائك ومن أجل تنطعك. وأخيرا لن تنسى الأمة العربية أبدا للغرب و لا لأتباعه وطوابيره الخامسة ما ظهر منها وما بطن ما نالها من شر علي أيديهم ، وسيأتي يوم الجزاء الأوفى لا محالة .

مجزرة كيماوي مروعة في سوريا

متى سيفيق ضمير العالم من سباته المخزي بعد الجريمة النكراء في سوريا يوم أمس ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي
متى سيفيق ضمير العالم من سباته المخزي بعد الجريمة النكراء في سوريا يوم أمس ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

3 تعليقات على "متى سيفيق ضمير العالم من سباته المخزي بعد الجريمة النكراء في سوريا يوم أمس ؟؟؟/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف

عجبا لك يا علي يا صاحب العقل الكبير، ومتى كان الدواء في الداء ؟

علي
ضيف

حزب الله الدي اشرت اليه له مرجعية اسلامية هو الدي يقتل ابناء الشعب السوري بدم بارد لم نسمع عن الدروز او الموارنة في لبنان يقاتلون الى جانب الطاغية بشار الاسد ادا المسلم يقتل المسلم تم انك تستنجد بدول العالم لنصرة الشعب السوري من هي دول العالم القادرة على التاثير والتدخل هل هي موريتانيا والصومال ام امريكا والمانيا فرنسا وانت من الرافضين للديموقراطية الغربية من اين ستاتيك النجدة ابتعد عن الخطاب العاطفي لان زمنه انتهى واستعمل عقلك الكبير واترك اصحاب العقول الصغيرة لانهم لا يفقهون في السياسة

عمرو الزاز
ضيف

احد انصار مرسي الغر شكر ك على دفاعك المستميت على الغرّ و بعث لك التحية الآتيةّ:
….. كل المغارب بدون أصل. …… أي ابناء زنا…… ( جريدة الأحداث المغربية 5056 ليوم 21 غشت 2013)
“في خاطر لخواطر أو في خاطرك أبا الشرقي ديها لو يا ريح حتى لوجدة وتطيح”

‫wpDiscuz