متلازمة الجنين الكحولي تهدد مواليد ألمانيا

وجدة البوابة4 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
متلازمة الجنين الكحولي تهدد مواليد ألمانيا
رابط مختصر

شهدت ألمانيا ارتفاعا طفيفا في عدد المواليد المتضررين من تناول أمهاتهم للكحول، وذلك وفقا لما أعلنته جيزيلا ميشالوفسكي، رئيسة جمعية (إف ايه إس دي) المعنية بدراسة بالظاهرة المعروفة باسم (متلازمة الجنين الكحولي).

وقالت ميشالوفسكي الأحد إن ” الكثير من النساء الشابات يتناولن الكحول قبل أن يكتشفن أنهن حوامل”.

تأتي هذه التصريحات بمناسبة اقتراب موعد ” يوم الطفل المتضرر من الكحول” والذي يوافق التاسع من شتنبر الجاري.

وأضافت ميشالوفسكي أن عدد هؤلاء الأطفال ” لم يسجل للأسف تراجعا بل كان أقرب إلى تسجيل ارتفاع ضئيل”.

يذكر أنه لا يمكن إعطاء أرقام موثوقة للمواليد من أصحاب الاضطرابات الجنينية الناجمة عن تعاطي الكحول، لأن المرض يعتبر غير معروف نسبيا مقارنة بإعاقات أخرى، حيث لا يجري تشخيص المرض عند الكثير من المواليد إلا في وقت لاحق أو حتى لا يتم تشخيصه على الإطلاق.

وحسب بيانات الجمعية، فإن نحو عشرة آلاف طفل يولدون سنويا وهم مصابون بمتلازمة الجنين الكحولي.

ويعاني أصحاب هذه المتلازمة من تأثيرات على القدرة العقلية واضطرابات في النمو والسلوك.

وفي هذا السياق، تقول مارلينه مورتلر، مفوضة الحكومة الألمانية لمكافحة المخدرات، إن من المرجح أن تكون متلازمة الجنين الكحولي هي أكثر الاضطرابات الخلقية شيوعا المتسببة في الإعاقة الذهنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.