متقاعدو الجنود يخرجون إلى شوارع الرباط ويطالبون بالاستفادة من 600 درهم .. المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين تتضامن مع حركة المتقاعدين العسكريين الاحتجاجية بشوارع الرباط

67828 مشاهدة

حليمة بوتمارت/ وجدة البوابة : 

تظاهر أزيد من 1000 جندي متقاعد، أمس الخميس 22 شتنبر 2011، في شوارع العاصمة الرباط وفي عددمن مدن المملكة، من أجل المطالبة بالاستجابة لملفهم المطلبي، المتمثل أساسا فيالزيادة في الأجور،أسوة بجميع القطاعات التي استفادت من مبلغ 600 درهم، التي أعلنت عنها الحكومةمؤخرا، ولم تشمل الجنود والمتقاعدين منهم، والرفع من المعاشات، التي وصفهاالمتقاعدون بـ«الهزيلة والحقيرة والتي لا تشرّف المؤسسة العسكرية». وقد رفعالمحتجون، خلال مسيرتهم المنظمة نحو ديوان الأميرة للا مريم، عددا من لافتات كُتِبعليها: «من أجل تفعيل جاد ومسؤول للقوانين» و«نريد إحداث تمثيلية لنا». كما حملواعددا من الشعارات والصور التي تُجسّد الظروف التي مر منها الجنود خلال سنوات العمل،والذين كان جزاؤهم، في نهاية المطاف، أن تنكّرت لهم الدولة، على حد تعبيره.

وأكدالجنود المتقاعدون، في تصريحات متفرقة، أدلوا بها لـ«المساء»، أنهم من أكبر الفئاتالمتضررة والمقصية على الإطلاق ويعانون التهميش والإهمال غير المبرّر من طرفالحكومة المغربية والمسؤولين عن مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماءالعسكريين وقدماء المحاربين وذوي الحقوق.كما طالب المتقاعدون بضرورة إحداثنظام للتعويضات عن الشيخوخة، علاوة على تفعيل جاد ومسؤول لقانون الاستفادة من نسبة 25 في المائة من مناصب الشغل المخصصة لأبناء قدماء العسكريين وقدماء المحاربينوالتعجيل بتسوية ملفات الإعانة الخاصة والمنحة التكميلية والمساعدة الطبية التييضمنها القانون، إضافة إلى التعويضات عن التنقلات المؤقتة في الأقاليم الصحراويةالمسترجَعة، والتي مازالت في ذمة الدولة. واستنكر المحتجون الطريقة التي تم بهاالتعامل مع ملفهم من طرف الجهات الوصية وقالوا إن «الجندي يجهل الجهة التي تمثلهولا يعرف من يكون مخاطَبه الحقيقي». وقد عرفت المسيرة تدخلا أمنيا لتفكيك المحتجينأثناء توجههم إلى البرلمان، إذ سلبت منهم القوات العمومية اللافتات والشعارات التيرفعوها للتعبير عن مطالبهم، “المشروعة”.

************************

المنظمة الديمقراطية للشغل/المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين/المكتب الوطني

بــــلاغ

المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين تعبر عن تضامنها المطلق مع حركة المتقاعدين العسكريين وتطالب بالاستجابة لمطالبهم المشروعة وأساسا الاستفادة من  زيادة 600 درهم  في أجرة المعاش  أسوة بالفئة النشيطة من موظفي الدولة مدنيين وعسكريين

                  على إثر الوقفة الاحتجاجية التي نظمها مجموعة من المتقاعدين العسكريين بالرباط يوم الخميس 22 شتنبر 2011  من أجل المطالبة بالاستجابة لمطالبهم المشروعة وأساسا الاستفادة من  زيادة 600 درهم في الشهر  في أجرة معاش التقاعد  أسوة بالفئة النشيطة من موظفي الدولة مدنيين وعسكريين، والتي تعرضت لتدخل الأجهزة الأمنية من أجل تفريقها فان المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل وهي تعبر عن تضامنها المطلق مع مطالب المتقاعدين العسكريين،تجدد مطالبتها للحكومة بضرورة رفع الحيف والإقصاء على جميع المتقاعدين المدنيين والعسكريين وذوي حقوقهم  وتحسين أوضاعهم المعيشية وصون كرامتهم .

           باعتبار أن  المتقاعد المغربي ظل يعاني ومنذ عقود من كل أشكال التهميش واللامبالاة (وفي صمت) والمتمثلة في ضعف  وهزالة أجرة المعاش وأثار ارتفاع تكاليف المعيشة، بالإضافة إلى التحملات العائلية الإضافية المزمنة التي تتقل كاهله بعد أن ضحى بسنوات عديدة من عمره في خدمة الدولة والوطن بتفاني وإخلاص ، بالإضافة إلى أن عددا  كبيرا من المتقاعدين والمتقاعدات ملزمون بتدريس أبنائهم أو بإعانة العاطلين منهم، والتكفل بمصاريفهم وحاجياتهم اليومية، ومع العلم أن الكثير منهم مثقل بقروض بنكية، بالإضافة إلى تكاليف العلاج  وهو ما يشكل عبئا وضغطا إضافيا عليهم مما يضطرهم في بعض الأحيان إلى ممارسة مهن أخرى وإن كانت متعبة وخطيرة على صحتهم لأجل تغطية مصاريف ومتطلبات الحياة وحاجيات البيت والأسرة المتزايدة.

               وجدير بالذكر أن المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين  سبق أن دعت الحكومة الحالية  وعلى رأسها السيد رئيس الحكومة بإنصاف المتقاعدين المدنيين والعسكريين  وتمتيعهم أسوة بالموظفين بزيادة  600 درهم  في إطار الحوار الاجتماعي لـ 26 أبريل 2011 ،والتي تم حرمانهم  وإقصاءهم منها بدون موجب قانون، كما تقدمت بملف مطلبي متكامل سيكون موضوع نضال المنظمة في الدخول الاجتماعي الحالي  من أجل تحقيق  مجموعة من المطالب المستعجلة وذات الأولوية ومن أهمها:

تحسين رواتب ومعاشات المتقاعدين من خلال زيادة 600 درهم في راتب المعاش أسوة بالموظفين.

الرفع من الحد الأدنى لرواتب المتقاعدين وملاءمته مع الحد الأدنى للأجر في الوظيفة العمومية والقطاع الخاص ليواكب غلاء الأسعار وارتفاع تكاليف المعيشة.

إعفاء المتقاعدين من الضريبة على الدخل المطبقة على معاشاتهم وكذا على ما تبقى من قروضهم الإسكانية.

مراجعة نظام المعاشات للمتقاعدين وذوي حقوقهم، وتقديم كل المساعدات الاجتماعية والصحية لهذه الفئة التي قدمت خدمات جليلة للمجتمع والوطن لفترات طويلة من عمرهم.

إقرار مكافأة نهاية الخدمة لكل المتقاعدين والمتقاعدات لا تقل عن 30 ألف درهم أو لذوي حقوقهم المتوفون قبل بلوغ سن التقاعد.

العمل على استفادة المتقاعدين من نسبة الأرباح السنوية لأموالهم ومدخراتهم التي تستثمر في مشاريع متعددة سواء من طرف صناديق التقاعد والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وخاصة النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد التابع لصندوق الإيداع والتدبير، وهذا يتطلب إشراك المتقاعدين عبر ممثليهم في مراقبة استثمار  جيد لأموال المتقاعدين وبالطرائق الصحيحة…

إعطاء الأولوية في السكن الاجتماعي للمتقاعدين الذين لا يتوفرون على سكن وتسليم دور السكن الإداري للمتقاعدين المدنيين والعسكريين والأمنيين،  والمطروحة ملفاتها في المحاكم من أجل إخلاءها، سواء في البيضاء ومكناس والجديدة وفاس… وفي قطاعات الفوسفاط والتعليم والصحة وفي القطاع العسكري والأمن الوطني.. وتقديم تسهيلات قروض بفوائد مقبولة وفي متناول أجورهم عبر صندوق الإيداع والتدبير والأبناك العمومية.

توفير أماكن للترفيه والرياضة وخلق فضاءات خاصة بالمتقاعدين والمتقاعدات يمارسون فيها بعض الرياضات وهواياتهم.

إصدار بطاقة تخفيض خاصة للمتقاعدين للسفر في القطارات والحافلات والطائرات والفنادق وبأسعار مقبولة ومشجعة. وجدة البوابة – وجدة زيري

 متقاعدو الجنود يخرجون إلى شوارع الرباط ويطالبون بالاستفادة من 600 درهم .. المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين تتضامن مع حركة المتقاعدين العسكريين الاحتجاجية بشوارع الرباط
متقاعدو الجنود يخرجون إلى شوارع الرباط ويطالبون بالاستفادة من 600 درهم .. المنظمة الديمقراطية للمتقاعدين تتضامن مع حركة المتقاعدين العسكريين الاحتجاجية بشوارع الرباط

المكتب الوطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • مواطن من الدرجة الثانية

    بسم الله الرحمن الرحيم :رغم التضحيات الجسام وفي ظروف غير طبيعية صعبة ورغم خروج المحاربين الى الشوارع وفعل المستطاع وبوسائل سلمية للتعبير عن معاناتهم وفي كل دول العالم تنحني الشعوب احتراما للمحاربين وضحايا الحروب الا أن المحارب في المغرب تخلى عنه الجميع بين مخالب مؤسسة عسكرية استولت على مؤسسة تنظيناتها على الورق مدنية وعلى أرضية الواقع أطر عسكرية عطلت حقوقنا بدعوى أنها تعالج ملفاتنا وتدمجنا في المجتمع المدني ولكن على الورق فقط أتحدى الجميع ان تم ادماج محارب سابق واحد وفينا من يحمل شهادات عليا اننا لن نسامح أبدا غدا أمام الملك الحق هدا الشعب بكل مكوناته الدي غيبنا وهمشنا وكل قطرة دم وعرق ستظل أمانة في عنق كل المغاربة ملكا وشعبا نداءاتنا صيحات في أودية كأننا كنا نجرم في حق هدا الشعب ولم نكن نخض حرب التحرير في الجنوب كاننا لم نهزم الثوار الانفصال في سابقة لم تقدر عليها جيوش نظامية مجهزة تقدرها شعوبها ,

  • الوطني

    ابناء اسر قدماء المتقاعدين العسكريين المغاربة الوطنيين الذين دافعوا عن الوطن وعن الوحدة الترابية بتضحياتهم الجسام.
    هؤلاء الرجال الابطال مع فلذات اكبادهم من ابناءهم اكلوا رمال الصحـــراء لسد رمق جوعهــــــــــــــــــــم وشربو ا من بولهم ليطفئواعطشهم ، وعانقو ا البطالة والفقر والتهميش والضياع في قلب وطنهم ، ولأأحد ثم لاأحد من اصحــــــاب الضميــــــــــــــر الوطني او اصحاب الخطابا ت عن الحق و الديموقراطية ودولة المؤسسات اكترث الى مطالبهــــــــــــم
    الاجتماعية . ضحوا من اجل كرامة الوطن عن شمسه ،بحره ،عن جباله، سهوله وصحرائه . تنكر لهم الوطن وقجعلـــت
    منهم كائنات القذارة بدون الحد الادنى من الكرامة الانسانية سوى التنكيل بهم واحتقارهم والضحك عى ذقونهم ،هــــم
    الذين عانقوا هم المغرب وعمق صحرائه اما المسؤولون عانقوا الثروات والسلطة والمال والجاه ويفتخرون بانجازاتهم
    ويتحدثون عن البناء والمستقبل لذر الرماد في عيون اسر ابناء المتقاعدين العسكريين ، فهنيئا لكم بالثروة والمال
    والغناء الفاحش وهنيئا لابنائكم وأسركم بالتعليم والصحة والوظائف تستحقون كل شيء ، ونحن كفى ان نعيــــــــــش
    مشردين دون كرامة داخل وطننا العزيز ، هذا هو وطننا ووطنكم وبينهما شتان .

  • marzak

    ايها المسؤولون عن المتقاعدين العسكريين طوبى لكم باكل اموال اليتامى والارامل والضعفاء في الارض طوبى في الدنيا وتعرفون من اكل مال اليتيم اما هذا الذي يقول ما يكتب الان فهو في فراش الموت ويقول لكم لن اسامحكم ياكروش منفوخة باموال الفقراء لنا لقاء في الاخرة ايها المتقاعدون العسكريون ادعوا لي بالرحمة ولكم والسلام عليكم

  • مظيجي صالح متقاعد

    كفى استهتارا بعائلة المتقاعد
    صدق من قال ” نعيب زمننا والعيب فينا ..” في الوقت الذي يجب على كل الأطر المتقاعدة أن تجمع قواها للهدف النبيل في الخير والحسنة لحسن الخاتمة وترفع ملتمسا لملكنا الهمام نصره الله : حول إحداث إطار رسمي يتولى شأن هذه الشريحة من العمر الثالث متقاعدين ومسنين وشيوخ كمندوبية سامية خاصة بعنايتهم إلى جانب مجلس إداري ينتخب من طرف المتقاعدين وذي الحقوق من جل القطاعات ؛ بــدلا مــن الـتـفـرقـة والـوزيـعـة بالــسـبـاق على المناصب لـلأغــراض الـشـخــصــيـة عـلـى حساب المعوزين وكبار السن ؛؛وليس لهم أي ارتباط بمصالح المتقاعدين ولا مصلحة الأمــة ..
    من أجل تنفيذ مقتضيات القوانين التي توفر له إمكانيات العيش الكريم ,وتحمي عائلة المتقاعدات والمتقاعدين من هضم حقوقهم الطبيعية ومستحقاتهم لضمان العدالة و الحماية الاجتماعية . بدلا من التفرقة واستغلال غياب المرضى والمسنين ، وما إقصاء المتقاعد (ة) من المجلس الاجتماعي الاقتصادي لدليل بأنه سيقصى من المجالس الجهوية والمجلس الاستشاري .
    موضوع استغلال المتقاعدين لبعض الجيهات : أقول ، هي خطة جهنمية وإستراتيجية مسطرة ومحكمة ، ليست باستغلال ما تبقى من إنسانية وعنفوا نية المتقاعد فقط ؛ بل استغلال حقوقه الطبيعية وطنيا بالتعيين في تمثيلية جيل العمر الثالث داخل المؤسسات . ونهب المساعدات المادية والمعنوية والخاصة لفئة كبار السن عالميا , هذا الاهتمام مطروح بسبب المضايقات لبعض الأطر النزيهة من المتقاعدين والمتقاعدات وبعض الفعاليات ؛ على الاستغلاليين أو الانتهازيين .
    1 : عندما ناضلت بعض جمعيات المتقاعدين والحقوقيين ضد بعض النقابات بأساليبها الديماغوجية حيث وافقت على السيناريوهات الترقيعية في طريقة إصلاح ثم إصلاح ثم إصلاح ، نظام التقاعد ( اللجنة التقنية ) بدون محاسبة المحتالين على خيانة الأمانة والواقع ما يهم عائلة المتقاعد (ة) هو إصلاح المعاشات والتأمين الصحي .
    2 ) عندما فضحوا عدة اختلاسات وسوء التدبير والتسيير لبعض التعاضديات والخاصة بالتغطية الصحية والتي تسير من بعض النقابات .
    3) إحراج البعض عندما طلبوا بوضع حد لتصنيف المتقاعدين في طبقات ( معاش مريح لمتقاعد بامتياز لم يساهم قط في تقاعده ومتقاعد درجة ثانية ووو ليس تعدد الصناديق …) .
    4 ــ تزييف الحقائق في الحوار الاجتماعي بعد الحراك الاجتماعي الوطني الشبابي والذي أبانت فيه بعض النقابات المشاركة ، عن غيرتها واهتمامها تجاه عائلة المتقاعد المغربي وعبرت عن صدق نواياها ؛ وذلك برفع بعض وبعض قيمة المعاش الأدنى إلى 1000 درهم ، وليس حد الأدنى للعيش ؟ ولا تعزيز الحماية والسلم الاجتماعية لعائلة المتقاعد ،ناسين معاناة عائلة المتقاعد اليومية مثلا ؛ ما نصيب المتقاعد الذي له معاش 1100 درهم هل هذا المتقاعد ليس له مصاريف وضرائب غير مباشرة ؟
    ألم يشتري الدقيق والزيت والشاي والبوطة والخضر و.. بنفس الثمن ؟ ألم يؤدي فواتير الكهرباء والماء ومتطلبات أبنائه ؟
    كيف سيشري أضحية العيد ؟ وإعالة تسعة أشخاص ؟ لا يعمل واحد منهم، زيادة على مصاريف العمليات والأدوية ؟ براتب معاش لا يتعدى 1100 درهم
    إلى متى بعض الجيران والمحسنين والمجتمع المدني يقف بجانب عائلة المتقاعد في السراء والضراء .
    وبعد وفات المتقاعد تأخذ زوجته 50 في ألمائة فقط يعني 500 درهم لتعيل عائلتها ، وتأخذ الصف الطويل من صلاة الفجر إلى آخر النهار ، مفترشة الكارطون وزجاجة الماء يتناوبون عنها لصرف حوالة معاش 500 درهم ،وأكترهم مرضى . هذا هو التكريم ورد الجميل الذي يستحقه المتقاعد(ة) الذي خدم الوطن بإخلاص وتفاني ، بالروح الوطنية طيلة حياته العملية ،

    ـــ نعم وراء هذا التأسيس هو حصر المتقاعدين في زاوية مغلقة بل وتكبيلهم، ليمارسوا نضالهم بالوكالة وتحت الرقابة الخاضعة للتوجيهات والأوامر ،
    فماذا ينتظر النزيه صاحب الأيادي البيضاء والقلب الحنون ، إلا المؤامرة ضده ، منها التضييق على جمعيات المتقاعدين الذين يتكلمون ويطرحون معاناة عائلة المتقاعد المريض والمسلوب والشاب الضائع وو ، ومع الأسف عشناها هذا الخلل ؛ داخل جمعية متقاعدي الفوسفاط بالجديدة حيث انخرطنا في رابطة جمعيات الفوسفاط ( سبع جمعيات ) وبعد وقفتين احتجاجيتين أمام إدارة الفوسفاط بالبيضاء وباللغة العامية شتْـتونا ، فرقو جمع الجمعيات في السنة الأولى ، ولم يكتفوا بهذا ، وباختصار أصبح رئيس جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم بالجديدة كاتبا وطنيا للنقابة الديمقراطية للمتقاعدين بالمغرب ( شهر يوليوز 2011)، والتي أدمجت تلقائيا كعضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل ، وهذا التشتيت له مصالح خاصة ولكن ” الله يمهل ولا يهمل ” .
    ــ وخيبة الأمل لهذه التفرقة الحاصلة جاءت بعد الدستور والذي طرح الحكامة الديمقراطية التنموية الشاملة منها تأسيس هيئات للتشاور تضمن مشاركة الفاعلين الاجتماعيين في إعداد وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية، وكذا حق المواطنين في تقديم اقتراحات قوانين وعرائض ، لا الحكامة العاجزة ديمقراطيا بتفريق وتشتيت وإقصاء من لهم الخبرة والكفاءة بفضل ما تلقوه من تكوين وممارسة واكتساب مهارات كلفتها تحملتها الدولة فلما لا نستثمر هذه الطاقات حتى تقدم للأجيال الشابة معارفها بصدق وأمانة في التنمية الشاملة المستدامة ، هم المتقاعدات والمتقاعدين من مختلف القطاعات والفعاليات الهامة والمعروفة لذا الشعب المغربي فهم قوة تأطيرية وذلك بغرس روح المواطنة الصادقة والوعي بالمسؤولية لذا جيل المستقبل بالحكامة الحقة .
    اتقوا الله في عائلة المتقاعد فإذا كانت مدة صلاحيته انتهت فعائلته لم تنتهي فهي مستقبل البلاد .

    قال تعالى :
    “” وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا “”
    صدق الله العظيم