"متطوع في المحكمة" يحبس الأنفاس بالقنيطرة

وجدة البوابة6 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
"متطوع في المحكمة" يحبس الأنفاس بالقنيطرة
رابط مختصر

من المرتقب أن تصدر المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، غدا الخميس، حكمها في ملف جنحي انطلقت أطواره منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر، يتابع فيه المتهم في حالة اعتقال على خلفية التزوير في شهادة تسليم حكم ابتدائي للمحكمة التجارية بالرباط يتعلق بأداء مبلغ 560 مليون سنتيم، وكذا التدخل بغير صفة في وظيفة عامة والحصول على خاتم حقيقي بطريق الغش واستخدامه.

ويتعلق الأمر بشخص يبلغ من العمر 45 سنة كان يتواجد باستمرار داخل ردهات المحكمة الابتدائية بالقنيطرة منذ سنة 1993، أي ما يقارب 26 سنة، دون أن تكون له أية صفة تخول له ذلك، حيث صرح أثناء جميع مراحل الملف، بما فيها مرحلة البحث التمهيدي لدى الشرطة القضائية، بأنه كان طيلة هذه المدة “متطوعا” بالمحكمة يمارس عملا فعليا كعون جلسات لسنوات، ثم التحق بقسم الحفظ أثناء السنوات الأربع الأخيرة.

يحدث هذا في الوقت الذي لا توجد في النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية وضعية “متطوع”، حيث لا يمكن لأي شخص في إطار ذلك أن يكون سوى موظف رسمي أو متعاقد.

كما أن دفاع المتهم أكد تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة عامة للمتهم أثناء مرافعاته، حيث أورد أن موكله شخص “يحظى بالثقة” نظرا للمدة الطويلة التي اشتغل فيها بالمحكمة، ولم يسبق له أن أخل بها، خاصة وأنه كان بمقدوره الحصول على وثائق الملفات وحتى الشيكات المتعلقة بالمنازعات المعروضة على المحكمة.

وحول ملابسات اختفائه أثناء مرحلة البحث التمهيدي، ادعى المتهم أمام المحكمة أنه تلقى اتصالا هاتفيا من لدن رئيس كتابة الضبط بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة يطلب منه عدم المجيء مجددا لأنه مبحوث عنه.

المصدرهسبريس من الرباط

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن