ما هو سر انتشار عدوى الكلام السوقي بين بعض وزراء الحكومة الحالية؟

259524 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

ما هو سر انتشار عدوى الكلام السوقي بين بعض وزراء الحكومة الحالية؟

يجمع الرأي العام الوطني على أن ظاهرة الكلام السوقي تغلب على كلام بعض وزراء حكومة بنكيران . ولا ندري هل انتقلت العدوى من رئيس الحكومة إلى وزرائه أم أنه بدوره أصيب بالعدوى من بعضهم  ؟ فمن الوزراء الذين  كان ولا زال يفرط القول منهم  دون روية وزير التربية الوطنية السابق أو وزير جامع الفنا الذي كانت تعج مواقع التواصل الاجتماعي بنماذج من كلامه السوقي وهو يومئذ  وزير للتربية الوطنية حتى بلغ به الأمر حد القول : ” والله أوباما باباه ما عندو هذه المؤسسة ” في معرض افتخاره بمؤسسة من المؤسسات التربوية ناسيا مئات المؤسسات المتهالكة والجاهزة كما تسمى، وهي التي تركب ولا تبنى وعمرها جد محدود إلا أنها صارت عندنا  في حكم الآثار التي تحميها منظمة  اليونسكو ، وهي سبة ومعرة . وقياسا على كلام وزير جامع الفنا السوقي تتناقل مواقع التواصل الاجتماعي نماذج من كلام رئيس الحكومة ، ونماذج من كلام بعض وزرائه ومنهم وزير الصحة أو الفهد الوردي كما يسميه طلبة كليات الطب . ومن المؤسف جدا أن  يفرط القول من وزراء ، وينحدرون بأقوالهم إلى مستويات منحطة من الكلام السوقي الذي يربأ المواطن العادي أن ينحدر إليه . فالمفروض في حديث وزير وهو مسؤول كبير في الدولة أن تحكمه الضوابط الرسمية ،وأن يكون في مستوى منصب الوزارة وأن يترفع عن كل ابتذال وسوقية لأن انحطاط الكلام بالنسبة لوزير يعتبر من مخارم المنصب التي تحط من هيبته وقيمته .  ولا بد مع استفحال عدوى الكلام السوقي  بين بعض وزراء هذه الحكومة أن يوجد قانون رادع  يمنع الوزراء وكبار المسؤولين من اعتماد الكلام السوقي ويكبح جماحهم احتراما للمواطنين الذين لا يرضيهم أن يستوزر عليهم من لا يلتزم بالحد الأدنى من اللباقة في الكلام ، كما أنه لا يرضيهم أن تطلع دول العالم على سوقية بعض الوزراء، الشيء الذي ينال من سمعة الوطن . وعلى حكومتنا يصدق قول الشاعر :

إذا كان رب البيت للدف ضاربا == فشيمة أهل بيته الرقص

اترك تعليق

1 تعليق على "ما هو سر انتشار عدوى الكلام السوقي بين بعض وزراء الحكومة الحالية؟"

نبّهني عن
avatar
حسايني
ضيف

عجيب!!
حطيئة آخر زمان ينتقد استعمال الآخرين للغة الهجاء الساقط!!
و الله لهو العجب بعينه إن لم تكن من علامات الساعة.

‫wpDiscuz