ما هو السر وراء عدم تراجع أكاديمية الجهة الشرقية عن إسقاط السحت المضاف لاستحقاقات تفتيش تنسيق المواد ؟؟؟/وجدة: محمد شركي

186759 مشاهدة

 وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 3 يناير 2013، من المعروف  لدى  أطر المراقبة  التربوية  أن  بعض  العناصر  الانتهازية داخل أطر المراقبة التربوية سنت سنة  سيئة عليها وزرها  ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة  عندما   خصمت  من  مستحقات  المفتشين مبلغ 3000 درهم  لتضاف  للمفتشين المكلفين  بتنسيق  تفتيش  المواد  حيث  بلغت  مستحقاتهم  بهذا السحت 7000درهم . وقد استغل الانتهازيين  فرصة  وجودهم  في لجان مناقشة  مستحقات المفتشين  من أجل  السطو على  مستحقات غيرهم  وأكل عرقهم  وهي سرقة  موصوفة وعن  سبق إصرار وسوء نية وطوية  .وقد سكت  عن هذه السرقة  الموصوفة  كل من  استفاد منها دون تأنيب  ضمير ودون  خوف  من خالق  أو  حياء من مخلوق . وجادل  الانتهازيون  عن  هذا  السحت الصارخ  من أجل شرعنته  وادعوا أنه حق مشروع  لهم ، وقد  عرف هذا الموضوع  جدلا واسعا بين  المفتشين   ، وتبين  خيط  السحت الأبيض  من خيطه  الأسود . واتصلت اللجنة  المنبثقة  عن  لقاء مفتشي  التعليم  التربوي  الثانوي  بإدارة الأكاديمية  من أجل تصحيح  هذا الوضع  ومنع صرف  السحت للمنسقين  إلا  أن  الزميل  السيد محمد  الكاسمي المنسق  الإقليمي  السابق  بنيابة  جرادة  أخبرني  أن  هذه الإدارة ماضية  في صرف هذا السحت  لمن يستطيبه  ومن  يتظاهر  بعدم  العلم به . ويبدو  أن هذا الزميل  كان  ضحية  أحد الانتهازيين  الذي  استدرجه  لمقابلة  إدارة  الأكاديمية  من أجل  التظاهر  بأنه يريد  إبطال هذا السحت ، علما  بأنه هو أول من  سنه  وعليه  يقع وزره ووزر من عمل به  إلى  يوم  القيامة . ولقد  تعمد  هذا العنصر  الانتهازي  استدراج   هذا الزميل  لمقابلة  إدارة  الأكاديمية  من أجل  إعطاء الانطباع  بأنه  صاحب  فكرة  إسقاط  المبلغ  السحت  والتمويه  على  الطمع  الطاعون الذي  يعاني منه  والذي زكمت رائحته  الكريهة  الأنوف . ويتعين  على إدارة الأكاديمية  إذا ما كانت  تحرص بالفعل وبصدق على علاقة  جيدة  مع  أطر التفتيش  أن  تنأى  بنفسها  عن شرعنة هذا السحت   وتمتنع عن صرفه  لمن لا يحق لهم ،وألا  تخضع  لابتزاز الانتهازيين  وهم  عبارة عن لوبي أو جماعة  ضغط  من أجل  المصالح  الشخصية . ونهيب  بشرفاء  هيئة  التفتيش  من المكلفين  بتنسيق  المواد  أن يرفضوا  مبلغ  السحت ، وذلك من باب   إنكار المنكر  وهو فريضة  واجبة  شرعا . وليعلم  من يستطيب  أكل  مبلغ السحت  أنه  إنما  يأكل في  بطنه نارا  ويطعم  أهله وأبناءه نارا وربما  صرف  أضعاف هذا السحت  على العلاج إذا ما استخف  بأكل السحت  لأن  من أخذ منهم يدعون  عليه  شر الدعاء . وعلى الوزارة  أن  تتدخل  لمنع  العبث  بالمستحقات  الخاصة  بالمفتشين  وأن  تلزم  من يتولى  صرفها  باحترام  النصوص المتعلقة بها  عوض  الخضوع للابتزاز  واستعمال  المحاباة  في ما لا يحق  ولا يستحق .

اترك تعليق

11 تعليقات على "ما هو السر وراء عدم تراجع أكاديمية الجهة الشرقية عن إسقاط السحت المضاف لاستحقاقات تفتيش تنسيق المواد ؟؟؟/وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
رجل تعليم
ضيف

الحقيقة ايها السادة ان السيد المفتش المنسق لايستحق درهما واحدا كتعويض لماذا ؟ على ماذا سيعوض اسمعوا الحقيقة :
ــ عمل المفتش المنسق هو الجلوس في المقهى ، التسكع بين ازقة واسواق المدينة ــ السير على الاقدام ربما رياضة ــ تربية الماعز او الارانب في المنزل وجمع الحشائش لها من الاكاديمية ــ التطاحن فيما بينهم حول من يكلف بتسيير نيابة ما ، ومن بينهم السيد الشركي الذي تقدم في مقابلة شفوية ورفض وصب جام غضبه على اللجنة …. الحقيقة ما كان والو …

‫wpDiscuz