ما سر كثرة الاعتداءات على الأساتذة ؟؟؟؟؟؟…./ وجدة: محمد المقدم

11125 مشاهدة

محمد المقدم/ وجدة البوابة: وجدة في 1 مارس 2013، بين الفينة والأخرى تنزل علينا بعض الأخبار عن عمليات تعنيف يتعرض لها الأساتذة,  كالصاعقة أو الفاجعة, نظرا لما تمثله مثل هذه النوازل من انحطاط للقيم وتدهور للأخلاق وتراجع للاحترام.

 رجل التعليم الذي كان تلامذته يهابونه حاضرا أو غائبا,لما كان يميز شخصيته من أناقة في اللباس, وقدرة على التحكم , وتمكن في التعلم , وتميز في التواصل , وترفع في التعامل .

رجل تعليم يحب فصله وتلامذته , يحضر مبكرا ويغادر متأخرا, لا يقدم درسا إلا بعد تمحيص وتفحيص… كثير القراءة والمطالعة , قليل الضحك والتهاون.

رجل تعليم لا يجالس تلامذته في المقاهي,ولا يكلمهم في المناهي . يستحيي منهم,كما يستحيون منه. إذا تحدث صدقوه, وإذا قدم نصائح أطاعوه,وإذا…وإذا…

  من جانب آخر كان تلميذ الأمس أيضا, تلميذا مجدا مكدا ,يحضر دروسه بانتظام ويتابع شروح أستاذه باحترام.قليل الكلام ,قليل الغياب, قليل العنف… وفي المقابل كثير الاحترام والتقدير لأساتذته, ومقدر لمجهوداتهم , بل معتبرا لهم أكثر من أمه وأبيه.

   ما الذي تغير؟؟؟؟؟؟؟؟

 بعض -أقول بعض- أساتذة اليوم ,دخلوا مع تلامذتهم في القيل والقال, من ميوعة في التعامل, ومجالسة في المقاهي أحيانا, وعنف أحيانا أخرى, وتركيز في الدرس على المجدين القليلين, وتساهل في تسجيل المتغيبين, ومصاحبة لبعض الكسالى لاتقاء شرهم حسب قولهم,ونقص في الابداع البيداغوجي – بطبيعة الحال لشعورهم بالاحباط من طرف المتعلمين- , وعكس بعض همومهم على تلامذتهم. وقس على ذلك….

  ومن جهة التلاميذ , تراجع مستواهم وقل اهتمامهم, تلاميذ حاضرون جسدا وغائبون عقلا, لا يحضرون دروسهم,ولا ينجزون فروضهم, الكثير منهم يستعملون المخدرات, والبعض الآخر ابتعد مستواهم عن المقررات,ميلهم للعنف أصبح السمة الغالبة للبعض منهم, لعدم احترامهم لأساتذتهم ولا حتى لمؤسستهم, وعكس ضعف مستواهم بالشوشرة والفوضى المفتعلة, غياب حضور الأبوين, وحل جل مشاكلهم بطرق خاصة بهم من شواهد طبية, وولي أمر مزور, وتساهل من بعض الاداريين في تسليم ورقة الدخول….

    النتيجة واحدة…… تراجع في المستوى وتراجع في الاحترام  وكثرة العنف على الأساتذة …..يكفي تعرض أستاذ لمحاولة نحر من الخلف,وآخر للضرب بحجارة من خارج القسم أفقدته بعض أسنانه … وقس على ذلك….

   إن تعاملنا مع مثل هذه القضايا بالاستهتار ومحاولة التلفيق أحيانا,تؤدي بنا الى المزيد من مثل هذه السلوكيات المشينة التي تخدش في أسمى القيم المتمثلة في التقدير الواجب لأساتذتنا,الذين لا يجوز لنا أن نضعهم في نفس الكفة مع تلامذتهم. فمهما كانت أخطاؤهم ,لا بد من الحفاظ على الاعتبار لهم . إنهم معدي أجيال المستقبل.فكيف لأستاذ أن يدرس قسما  تعرض فيه  للاعتداء من أحد تلامذته ضربا وسبا ولكما وشتما؟ إنها الكارثة …. بل وقد يحكم على التلميذ بالبراءة ويرجع الى نفس القسم, أو يصبح الأستاذ المجني عليه جانيا وعليه البحث عن سبل التصالح لتفادي السجن.ألسنا ندوس على القيم الأخلاقية؟ هل نحن في وضعية مقاربة بين غالب ومغلوب؟ إنه الأستاذ ,إنه المربي,إنه الأب الثاني. وإن كانت هناك حالات منعزلة من الانزلاقات , فلا يجوز القياس عليها,لأن الاستثناء لا يعتد به ولا يقاس عليه.

           من واجبنا تنزيه الأستاذ عن الأخطاء البسيطة التي يقع فيها أحيانا من شدة ضغط نفسي أو معنوي , ونواجهه بتجديد الثقة فيه واعتباره الأب الثاني لأبنائنا . بدل تهم مجانية ومصالح ضيقة. فكم تجد بعض الآباء يقدرون الأساتذة الذين يدروسون أبناءهم , وما أن ينتقلوا من قسمهم حتى يغيروا وجهة نظرهم الى الوجهة الجديدة … وهكذا. الأستاذ في حاجة الى دفء معنوي من الآباء وتتبعهم لتمدرس أبنائهم خلال السنة بكاملها وليس أواخر السنة للبحث عن النقط لا أكثر .كيف لتلميذ يسمع أبويه يتهكمون من الأساتذة ويصفونهم بشتى الأوصاف.إنه يعكس هذا السلوك من قلة الاحترام والاستهزاء والافتراء ثم العنف بشتوى أنواعه.كفانا تضييقا على الأساتذة ,كفانا غيابا عن تمدرس ابنائنا.الثمرة تجنى من الزرع الجيد والسقي المتوالي والنصائح النيرة والقيم العالية.

ما سر كثرة الاعتداءات على الأساتذة ؟؟؟؟؟؟..../ وجدة: محمد المقدم
ما سر كثرة الاعتداءات على الأساتذة ؟؟؟؟؟؟…./ وجدة: محمد المقدم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz