ما أكثر أخوال الغزالة في بلادنا/ وجدة: محمد شركي

612276 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ من حكايات الحيوانات التي تستدركها الذاكرة  الشعبية  المغربية على حاكيات كليلة  ودمنة لعبد الله بن المقفع  حكاية  خال الغزالة ، وهي كالآتي :  زعموا أن أسدا ضاريا  ازدانه  عرينه  بشبل  جميل  ، وسر لذلك سرورا  عظيما  ، وأقام  حفلا  مشهودا يوم العقيقة شهدته كل الحيوانات  الضاري منها والأليف  . وفي غمرة الابتهاج  بالمولود الجديد أتحفت غزالة رشيقة القوام الحيوانات برقصة جميلة بهرت  الجميع فانطلقت  هتافات  الإعجاب  والثناء  عليها من كل جانب ، وكان من بين  المدعوين  حمار راودته  فكرة  الفضول  فادعى  أن  الغزالة  بنت  أخته ، فهنأته  الحيوانات على قرابته  من  ذلك المخلوق  الرشيق . وبينما  كانت  الغزالة  تتفنن  في الرقص  بخفة  ورشاقة بالقرب من  الشبل  المحبوب زلت بها قوائمها  فسقطت  فوقه  وهشمت  عظامه  فلفظ أنفسه  ، وانطلقت  مرعبة   تطير مع الريح  ، وانطلقت  خلفها  قطعان  الأسود الضارية والحانقة تتعقبها  لتنتقم  منها  فلم  تتعلق بغبارها  . و لما توقفت  الأسود  عن مطاردة الغزالة بعد  أن  نال منها  التعب  دون أن  تدرك ثأرها  ، وهي تتبادل  الزمجرة  بحنق  على جنس  الغزلان  لحق   بها  الثعلب  فلما  علم  بفرار الغزالة  دلهم  على  خالها  الحمار ليكون  مرة أخرى  ضحية  السباع  الضارية كما كان  يوم  أصابها  الطاعون  بفعلته  الشنيعة التي  جرت لعنة  الطاعون على مملكة الحيوان  ، وذلك  من خلاله  قضمه عشب  نابت  بجوار دير  مهجور. ودفع  خال  الغزالة  ثمن  فضوله  باهظا . ومغزى  هذه  الحكاية  الشعبية  هو عاقبة  الفضول . والفضول  هو  تعرض  الإنسان  الفضولي  لما لا يعنيه  وحشر أنفه فيه لهذا  يسمى أيضا  الحشري .  وما أكثر  أخوال  الغزالة  في  بلادنا ذلك  أن  ثقافة  الفضول  مما يميزنا  عن كثير من شعوب العالم .  ولا بأس أن  نسرد  بعض  نماذج  الفضول عسى أن  ينتبه  إليها  من  يستهويهم  الفضول  ويستفدون منها  للتخلص  من هذا الداء  العضال . ومن ذلك أنه لا تكاد  تحدث حادثة  سير حتى  تتحلق  جموع  الناس   في مكان  الحادثة لمعاينة  ما حدث  ، ومن  ذهب  ضحية  ، وما حصل من  خسائر ، ولا بد  أن يوجد  بين  هذه الجموع  فضوليون  يحشرون  أنوفهم  في  اختصاص  شرطة  المرور  أو شرطة القضاء ، فيستجوبون  أطراف  الحادثة  استجواب  الشرطة  أو الدرك عن اتجاههم  قبل وقوع  الحادثة ، وقد  يحصل  بين الفضوليين  خلاف  فينقسمون  إلى  مؤدين  لهذا الطرف أو ذاك  يجرمون  هذا  ويقضون  ببراءة  ذاك  حتى  إذا  حل من يعنيهم  الأمر ذاب  الفضوليون  وسط  الجموع ، وتنكروا  لنسبهم  مع  الغزالة . ومن  نماذج  الفضول  أيضا  تطوع  بعض  الفضوليين  للتحدث  باسم غيرهم دون  توكيل  حتى  إذا  سئلوا  عن علاقتهم بمن يتحدثون باسمه  كان انتسابهم  إليه كانتساب  الحمار  إلى فصيلة  الغزال . ومن نماذج  الفضول  حين  تشتد  حركة  المرور أن  يتدخل  بعض الفضوليين  ليسدوا  مسد  شرطة المرور في غيابها  فيوقفون  سيارات  ، و يسمحون  بالمرور لأخرى  ، ولا يعوزهم سوى  لباس  مكتوب  عليه  عبارة  فضولي أو  خال  الغزالة .  ومن  نماذج  الفضول  أيضا  أن  يجتمع  المرضى  في قاعة  الانتظار بعيادة  طبية  ، و يطول  بهم  الانتظار  فيحاولون  التغلب عليه  بتجاذب  أطراف  الحديث   فيما بينهم ، فيبرز فيهم فضوليون  يشخصون   الأمراض  عوض  الأطباء  ، ويصفون الداء و الدواء  ، وهم  في أمس الحاجة إلى فحص  وتشخيص  ودواء . و من نماذج  الفضول  أيضا التدخل  بين  المتعاركين  للفصل بينهم  كما يفعل  الحكام  في  مباريات  الملاكمة أو  المصارعة ، ويكون  في الغالب  حظ  الفضوليين  الفاصلين  بين  المتعاركين  كحظ خال  الغزالة . ومن نماذج  الفضول  أيضا  تحلق  بعض الفضوليين  حول سيارة  بها عطب ، فيشرعون  في  تحديد  وتصنيف  عطبها  في غياب الميكانيكي المختص ، وقد  يبلغ  الأمر ببعضهم حد  التدخل  إجرائيا لمعالجة  الخلل ، فيزيدون  الطين  بلة  لأن  علاقتهم  بالميكانيك  كعلاقة  الحمار  بالغزالة . ومن  نماذج  الفضول  الفتاوى  الدينية  حيث  ينبري  بعض  الفضوليين  للفتوى دون  علم  في  غياب  الفقهاء فيفتون ويضلون  ، و يتضح  بعد  الضلال  أنهم  أخوال  غزالة لا غير . ومن  أنواع  الفضول  حضور  بعض  الفضوليين  الوليمة  والعزاء ، فيتصرفون  أمرا  ونهيا  في  بيت  الوليمة أو بيت  العزاء  وكأنهم من أقرب  المقربين لأصحابها  ، والحقيقة أن العلاقة  بينهم  كما  بين الحمار  والغزالة من نسب . ومن نماذج  الفضول  أن  يمتهن  بعض الفضوليين  مهنا  ليس بينهم  وبينها  إلا  الخير والإحسان كما يقال ، فيتمرنون ويتعلمون  المهن  والحرف   في  ما يملك  غيرهم  كما  يتمرن  أهل  الحجامة في رؤوس  اليتامى ، وهؤلاء   تربطهم  أيضا  الخؤولة  بالغزالة . ومن الفضول  أيضا  انتساب  بعض الفضولين  إلى  عالم  الفن  والإبداع  مع أنه لا صلة  لهم  بذلك  ، ويدل  ما  ينسبونه  للفن والإبداع  من ضحلهم  وفجهم  وسخيفهم على  أنهم مجرد أخوال للغزالة . ومن أنواع  الفضول  كذلك  اختصاص  بعض  الفضوليين في  مهمة  حلف  الفضول  المشهور في جاهلية  العرب  حيث  يضمنون من لا ضامن  له  حتى  إذا انسل  من يضمنونه  كما انسلت  الغزالة  التي  داست الشبل كان حالهم  يومئذ كحال  خالها   . ويوجد  ما لا يعد  ولا يحصى  من نماذج  الفضول  التي  تجعل  أخوال  الغزالة كثر  في  بلادنا .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz