ما أشبه ظاهرة التظاهر في المغرب بزغرودة الحمقاء/ وجدة: محمد شركي

125918 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “ما أشبه ظاهرة التظاهر في المغرب بزغرودة الحمقاء”

من الأمثال الشعبية المغربية  السائرة قولهم : ” حمقاء  وقيل لها زغردي ” ومعلوم أن الحمقاء لا ضابط لها في غياب عقلها ، لهذا يكون فعلها  خارج الضوابط التي تحكم سلوك العقلاء . والملاحظ في بلدنا  أنه مع اندلاع انتفاضات الربيع العربي انتشرت فيه  ظاهرة  التظاهر بشكل غير مسبوق . ولا يكاد يمر يوم دون  أن نسمع فئة أو طائفة  أو شريحة… ترفع  عقيرتها أمام  إدارة  أو في ساحة عمومية  مطالبة  أو منددة و أ. ولقد خرجت  كل الفئات  الاجتماعية للتظاهر  حتى أئمة  المساجد  والقضاة ، وهم من الفئات التي لم  نعهد خروجها للتظاهر  والاحتجاج من قبل .  ومن  المعلوم أن الأئمة  إنما خرجوا  زمن الاحتلال  البغيض  للتنديد  به  لقيادة  الثورة  والمقاومة الشعبية  ، ويخرجون بمناسبة صلاة الاستسقاء  حيث  يتيمن بهم  لما يظن فيهم من استقامة ، وما  عهدهم  الناس  يخرجون مطالبين  بالزيادة  في الأجر ، لأنهم في الأصل  يحتسبون الأجر عند الله عز وجل . وما أظن  عقلاءهم  إلا  معتبرين   التظاهر من أجل  الأجر من خوارم  الإمامة . وأما  القضاة  فمعلوم  أن الدستور  قد منع انتماءهم  الحزبي والنقابي في الفصل 111 بعبارة واضحة وهي : ” يمنع على القضاة الانخراط في الأحزاب السياسية  والمنظمات النقابية ” . فعندما   يخرج  القضاة في مظاهرات ببذلاتهم فإن  فعلهم  يشي  بالانتماء  الحزبي  والنقابي  ، وأنهم  قد صاروا طرفا في  الصراعات  السياسية  والحزبية  التي تعرفها الساحة  المغربية . ويروج  في الشارع  المغربي  أن وراء  تظاهر القضاة  دوافع  سياسية  أو سياسوية كما يقال  وراءها  أحزاب معارضة  لها خلافات  مع  الحزب  الحاكم  خصوصا وأنه على رأس  وزارة  العدل  وزير  من هذا  الحزب . وإذا  كان  القضاة  حسب  الدستور  ينطقون بالأحكام  باسم  جلالة  الملك وهم يرتدون بذلاتهم  كما هو  منصوص عليه  في الفصل 124 فماذا  يعني  تظاهرهم بهذه البذلات ؟  وإذا  جاز أن يفعلوا  ذلك فيجوز لكل من  يلبسون  البذلات  أن  يتظاهروا أيضا ، وهو ما يعني  العبث  بهيبة  الدولة المغربية . ولقد  بات  من المؤكد أن  معظم  التظاهرات في مختلف  القطاعات  إنما  وراءها  عملية  تجييش  الشارع  من طرف  أحزاب  المعارضة  التي  لم تهضم  فوز  حزب ذي مرجعية  إسلامية ،وهي التي  ظلت  تحكم  المغرب  لعقود حتى أوصلته  إلى  طريق  مسدود  بسبب فساد  أتى  على الأخضر واليابس  ، وهي تخشى  أن  ينجح  هذا الحزب في  إخراج  المغرب  من نفق الفساد ، وهو ما يعني  موتها  ونهايتها . ومما صاحب  ظاهرة  التظاهرات  التي تحركها  الأحزاب  السياسية  والنقابات  التابعة لها  سلوكات  منحطة  بلغت حد  التظاهر  باستخدام الحمير ناهيكم  عن  شعارات  هي عبارة  عن  تجريح  وتخوين  وسباب  وشتائم تعكس درجة انحطاط القيم  والأخلاق  في مجتمع  معروف  بأخلاقه  المقتبسة  من دين حنيف  لا يجيز  مثل  هذه  السلوكات . ومن  القيم  المنحطة  في ظاهرة التظاهرات  أن  تركب ظهور  الناشئة  المتعلمة  لأغراض  سياسوية  ونقابية  بخسة  ومنحطة من خلال نشر  وتسويق  الأراجيف   بين  صفوفها  لصرفها  عن  الدراسة  والتحصيل كما هو  الحال   بخصوص  منظومة مسار التي  قامت دنيا  البعض  بسببها ولم  تقعد مع أنها مجرد  تطوير لأساليب  مسك  المعلومات  رقميا  من أجل  الخروج  من عصر  الورق  الذي  خرجت  منه  أمم الأرض  منذ  عقود. وبالرغم  من تدخل وزير التربية  الوطنية  لتوضيح  حقيقة  منظومة مسار ، وتدخل  المسؤولين  في الجهات  والأقاليم  لنفس الغرض ، فلا زالت ظهور الناشئة  تركب  يوميا في بعض  المناطق  بسبب الأهداف المغرضة  والمنحطة  والبخسة  للذين يتاجرون  بالسياسة   في حملات  انتخابية  قبل الأوان  وبطرق  مشبوهة وبواسطة  سماسرة  من  النوع  الرديء  المعروف  بسوء التربية  وسوء الأخلاق  والجهل  والأمية وكل  نعت  مشين . ويروج  في الساحة  الوطنية  أخبار مفادها  أن  الجهات  الانتهازية  سياسويا  تحاول  استغلال  مناسبة  حلول  20 فبراير من  أجل  قدح  شرارة  الفوضى  لتحقيق  أغراضها  المكشوفة ، ولقد جمعت  المصالح السياسوية في هذا الصدد بين  من لا جامع  لهم  في خليط  من  المحسوبين  على التدين  والمحسوبين على  العلمانية  وغير ذلك من  الملل  والنحل ما ظهر منها  وما بطن . ولا تكاد  عقيرة  ترفع  في ركن  أو  زاوية   بالتظاهر حتى  يهرع  إليها  الراغبون في  التظاهر لذاته ، والذي  صار  عبثا  عابثا . ولقد  وجد  المتقاعسون في أداء الواجبات  في ظاهرة  التظاهر  مركبا ذلولا  لتبرير  تقاعسهم  حتى  بلغ الأمر حد  المطالبة  بنيل  الرتب  والدرجات   دون  مجهود  وبمجانية . وأخيرا  أقول  إن  استفحال  ظاهرة  التظاهر تشي   بسير  المغرب  نحو  ما لا تحمد عقباه ، وتعكس  حمق  الحمقاء  التي قيل  لها  زغردي .

اترك تعليق

1 تعليق على "ما أشبه ظاهرة التظاهر في المغرب بزغرودة الحمقاء/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
لخصرزركي
ضيف

تحيةتربوية.اشكركا.علىتطركك.ل.مواصيع.جد.مهمة.في.مجالي.التربية.والفسااد.السياسي

‫wpDiscuz